الموظفون السعوديون يترقبون استلام العلاوة السنوية الأربعاء – إرم نيوز‬‎

الموظفون السعوديون يترقبون استلام العلاوة السنوية الأربعاء

الموظفون السعوديون يترقبون استلام العلاوة السنوية الأربعاء

المصدر: قحطان العبوش – إرم نيوز

يترقب نحو مليوني موظف وموظفة في السعودية، يوم غد الأربعاء، استلام رواتب شهر محرم الهجري الموافق لشهر سبتمبر الجاري، والتي يتوقع أن تكون بضع وزارات ومؤسسات حكومية  أضافت العلاوة السنوية للعام الهجري الجاري عليها.

وتكتسب العلاوة السنوية للعام الهجري الحالي 1439، أهمية بالغة بالنسبة لموظفي المملكة الذين حرموا من إضافة تلك العلاوة إلى رواتبهم العام الماضي للمرة الأولى في تاريخ السعودية التي اتبعت خطة تقشف منذ العام الماضي بعد تهاوي أسعار النفط.

ورغم أن قرار إيقاف صرف العلاوة السنوية الذي صدر العام الماضي حدد إيقاف الصرف بعام واحد فقط، إلا أن إعادة صرف العلاوة السنوية صار حدثاً مهماً لموظفي المملكة، والذين كثرت الإشاعات بينهم حول إعادة صرف علاوتهم مع تعدد الأوامر الملكية الخاصة بالتراجع عن بعض بنود خطة التقشف، كالبدلات والمزايا المالية، والاختلاف في تفسيراتها من قبل الوزارات الحكومية والمسؤولين والموظفين.

ويرى متابعون أن إضافة العلاوة السنوية للعام 1439 هجري لجميع موظفي المملكة أمر مستبعد يوم غد الأربعاء في ظل عدم انتهاء جميع الوزارات والمؤسسات من الجداول والإضافات والعمليات الحسابية الخاصة بعلاوات موظفيها، لكن بعض الوزارات -كالصحة والتعليم اللتين تضمان العدد الأكبر من موظفي السعودية- قد تصرف علاوة موظفيها.

وتضمنت مراسلات رسمية تم تداولها على مواقع التواصل الاجتماعي وفي وسائل الإعلام المحلية، خلال الأيام القليلة الماضية، تعميمين رسميين لوزارتي التعليم والصحة تطالبان فيهما بالاستعداد لصرف العلاوة بدءاً من اليوم الأول من العام الهجري الجاري الذي كان يوم الخميس الماضي أول أيامه.

وينص القانون الخاص بالوظائف الحكومية في السعودية على أن ينال كل موظف علاوة سنوية على راتبه الأساسي، تضاف إليه في بداية شهر محرم من كل عام هجري.

وتتراوح العلاوة السنوية للموظفين الحكوميين في المملكة، والذين يبلغ عددهم أكثر من 1.5 مليون موظف وموظفة، بين 135 ريالًا إلى 865 ريالًا تضاف إلى رواتبهم كل عام.

وأوقف مجلس الوزراء السعودي في سبتمبر/ أيلول الماضي، صرف العلاوة السنوية للموظفين عن العام 1438 ضمن إجراءات تقشف واسعة ما لبث أن تراجع عن كثير منها دون أن يتراجع عن العلاوة السنوية التي ظل إيقافها سارياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com