دور السينما ترحب بقرار "أبل" و"أمازون" عرض أفلامهما في الصالات قبل إتاحتها عبر منصتيهما

دور السينما ترحب بقرار "أبل" و"أمازون" عرض أفلامهما في الصالات قبل إتاحتها عبر منصتيهما

حظي قرار "أبل" و"أمازون" بعرض عدد كبير من أفلامهما في دور السينما قبل إتاحتها عبر منصتيهما، بإشادة كبيرة من أصحاب صالات السينما الأمريكية.

وقال الرئيس الجديد للاتحاد الوطني لأصحاب دور السينما مايكل أوليري: "أعتقد أن قرارهما الذي يأتي لمصلحة القطاع السينمائي مذهل"، مضيفاً: "نحن متحمسون لرصد نتائج هذا القرار".

وخلال مهرجان سينماكون الذي أُقيم في لاس فيغاس هذا الأسبوع، كشفت استوديوهات "سوني" و"باراماونت" عن فيلمين من إنتاج شركة "أبل" ("نابوليون" و"كيلرز أوف ذي فلاور مون") سيُطرحان في دور السينما قبل أسابيع من إتاحتهما عبر "أبل +".

لا تزال سلاسل دور سينما كبيرة في العالم تعاني صعوبات، فمجموعة "سينيوورلد" البريطانية تعمل حالياً على إعادة هيكلة كاملة لها.

ومن شأن هذا القرار أن يعيد رفع معنويات أصحاب دور السينما بعد ثلاث سنوات تضرر القطاع خلالها جراء الجائحة.

واعتبر أوليري أنّ شركات التكنولوجيا الكبرى تدرك أنً الأفلام التي تُعرض أولاً في دور السينما تحقق نجاحاً أكبر عند توفيرها عبر منصات البث التدفقي.

وأضاف: "إنّ الأشخاص يحبون مشاهدة فيلم عبر منصة ما سبق أن عُرض في دور السينما".

ولاحظ أوليري أن الجائحة لعبت دوراً في "معرفة ما إذا كان الفيلم الذي يُعرض عبر منصة رقمية سيحافظ على نجاحه أم لا".

وفي قطاع البث التدفقي، شهد السباق على حجم المنصة وعدد المشتركين فيها انخفاضاً في المرحلة الأخيرة، وبات المستثمرون يولون اهتماماً أكبر للربح الذي يحققه الفيلم.

دور السينما ترحب بقرار "أبل" و"أمازون" عرض أفلامهما في الصالات قبل إتاحتها عبر منصتيهما
خطوة توسعية.. "أبل" تفتتح أول متجر لها في الهند

وقال أوليري إنّ "السوق وكذلك بورصة وول ستريت يدركان أن وجود عناصر تؤدي إلى تحقيق أرباح أمر ضروري"، مؤكداً أنّ "دور السينما هي من الأماكن التي تتيح تحقيق أرباح".

اما نتفليكس، فمستمرة في قرارها عدم إتاحة أفلامها في دور السينما. وتنفق المنصة العملاقة في البث التدفقي نحو 17 مليار دولار على إنتاج محتوى أصلي، في مبلغ أعلى بكثير مما تستثمره "أمازون" أو "أبل".

وفي حين لا يؤيّد أوليري استراتيجية نتفليكس، يعتبر أنّ خيارها لا يمثل مشكلة.

ولا تزال سلاسل دور سينما كبيرة في العالم تعاني صعوبات، فمجموعة "سينيوورلد" البريطانية تعمل حالياً على إعادة هيكلة كاملة لها، بعدما أشهرت إفلاسها هذا الخريف، فيما لا تزال سلسلة "أيه أم سي" الأمريكية مثقلة بالديون.

وقال أوليري: "إن الوقت غير مناسب للاحتفال"، مؤكداً أنّ المشاكل التي تسببت بها الجائحة "لن تُحلّ بين ليلة وضحاها".

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com