بعد تجديده الثقة في إدارة مهرجان القاهرة السينمائي.. انتقادات حادة لوزير الثقافة المصري

بعد تجديده الثقة في إدارة مهرجان القاهرة السينمائي.. انتقادات حادة لوزير الثقافة المصري

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

قرر حلمي النمنم وزير الثقافة المصري، تجديد الثقة في إدارة مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، والتي تتكون من الناقدة ماجدة واصف رئيسًا ويوسف شريف رزق الله مشرفًا فنيًا.

وخلف قرار الوزير حالة من الغضب داخل الوسط السينمائي، خاصة أن الدورة الأخيرة والتي كانت تحمل رقم 38، لم تحقق أي نجاح ملموس تحت رئاسة ماجدة واصف، التي تعرضت لموجة من النقد واللوم بسبب فشلها في جذب راع للمهرجان واستضافة نجوم عالميين.

وشهدت الدورة الأخيرة مشكلات في عروض الأفلام وإقامة الضيوف وصداماً مع الصحفيين بسبب تأخر استخراج البطاقات الصحفية لتغطية الفعاليات.

وقال الناقد الفني نادر عدلي، في تصريحات خاصة لـ إرم نيوز: ”بكل أسف وزير الثقافة يفكر بشكل تقليدي ولا يبذل مجهوداً من أجل البحث عن وجه جديد يضيف إلى المهرجان ويحدث فيه تطوراً كبيراً“.

وأضاف: ”لم تحقق إدارة ماجدة واصف في العام الماضي أي نجاح، والإصرار على اختيارها للدورة 39 يؤكد أن الوزير لم يقرأ جيدًا ملف السلبيات، وكنت أتمنى مثل كثير من الناس أن يحدث التغيير وأنا لست ضد أي شخص، ولكنني أريد أن يسترد المهرجان قيمته“.

وتابع عدلي: ”معلوماتي أن الوزير كان قد فكر في اختيار يوسف شريف رزق الله، ولكنه اعتذر بسبب حالته الصحية الأمر الذي جعل ماجدة واصف الاختيار السليم بالنسبة له، وهذا خطأ لأن الوزير يحصر نفسه في عدد محدد من الأسماء، ويجب البحث عن أسماء لامعة ومعروفة دوليًا ويكفي الاعتراف بأن أفضل دورات المهرجان كان الراحل عمر الشريف رئيسًا شرفيًا لها“.

ومن جانبه علق الفنان عزت أبوعوف على الموضوع قائلاً: ”الدورة 39 تحمل تحدياً كبيراً خاصة أن الدورات الأخيرة من عمر المهرجان كانت ضعيفة وليست مؤثرة، وكنت أتمنى أن يبحث الوزير عن وجوه جديدة لإدارة المهرجان وليس بالضرورة كبيرة في العمر، لكن يكفي أن تكون مؤثرة ومعروفة دوليًا ولديها منهج وخطة للنهوض بحال المهرجان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com