”يوم من الأيام“ فيلم جديد لمنتج سيء الحظ

”يوم من الأيام“ فيلم جديد لمنتج سيء الحظ

المصدر: صفوت دسوقي- إرم نيوز

يكفي أن تقرأ اسم المنتج الفلسطيني حسين القلا على أفيش الفيلم لتدرك وتعرف أنك ستشاهد عملًا جيدًا لا يخضع لمواصفات الجذب التجاري ولا يعرف الإسفاف.

صحيح أن القلا فلسطيني الجنسية لكنه مصري الهوية، حيث قدم للسينما المصرية الكثير ولم ينتظر المقابل، وفي الثمانيات من القرن الماضي اقتحم مجال الإنتاج السينمائي وكانت أفلام المقاولات تسيطر وتتربع لكنه فضل أن يسبح في محيط بعيد عن الآخرين.

وفي عام 1982 أنتج فيلم ”حدوتة مصرية“ للمخرج يوسف شاهين ومثل مصر في مهرجان ”كان“ السينمائي، ولم ينجح بكل أسف في تحقيق الإيردات رغم تكاليف الإنتاج المرتفعة.

أما في عام 1986 أنتج فيلم ”للحب قصة أخيرة“ للمخرج رأفت الميهي وعلى مستوى النقد نجح الفيلم وأصابته الخيبة أمام شباك التذاكر.

حسين القلا متحمس دائمًا للسينما الجادة ومن أبرز أعماله: ”البداية“ و“أربعة في مهمة رسمية“ و“زوجة رجل مهم“ و“الطوق والإسورة“.

أصاب اليأس القلا منذ عدة سنوات فقرر التوقف عن الإنتاج والابتعاد عن السوق تمامًا وشاء القدر أن يلتقي بالراحل نور الشريف في آخر أيامه ليدور بينهما حوار طويل وقد ساعده نور الشريف على التخلص من اليأس والعودة للإنتاج.

وتحمس المنتج الفلسطيني عندما عرض عليه الشريف قصة فيلم ”يوم من الأيام“ من تأليف وليد يوسف وإخراج محمد مصطفى وخطف القدر نور الشريف ولم يقم ببطولة الفيلم، لكن القلا أصر على استمرار المشروع.

مؤخرًا، عُرض فيلم ”يوم من الأيام“ تجاريًا وهو شديد الشبه بكل أعمال المنتج حسين القلا، حيث يملك المحتوى ولا يعرف لغة التجارة.

الفيلم بطولة الفنان محمود حميدة، الذي جاء بديلًا للراحل نور الشريف ويجسد دور سائق حافلة سياحية حيث لعب الدور بمهارة شديدة.

تدور قصة الفيلم في حافلة سياحية تتحرك من القاهرة إلى المنصورة في إطار رومانسي، ويقدم صناع الفيلم رسالة محتواها أن الحب موجود وأنه يستطيع أن يغير الأقدار لو كان نقيًا وحقيقيًا.

الحب في الفيلم لا يتوقف عند سن الشباب أو الصبا وإنما يمتد إلى سن النضوج والكبار فتجد لطفي لبيب وحميدة ومشيرة إسماعيل يتحدثون عن الحب كأنه الهواء اللازم لاستمرار الحياة.

وضم الفيلم مجموعة من الشباب في مقدمتهم هبة مجدي، ليكون أول حضور سينمائي لها، كما شارك به رامز أمير وأحمد حاتم وندى عادل.

واستطاع مخرج الفيلم محمد مصطفى توظيف كل عناصر العمل بشكل جيد وكان موفقًا إلى حد كبير في اختيار أغنية ”دبدب على الأرض“، التي كتبها الشاعر أحمد حداد وغناها مدحت صالح وتقول كلماتها: ”الحب إحساس لازم يتعاش إنت بطل أيامك“.

تحمل الأغنية تلخيصًا سريعًا وواضحًا لقصة الفيلم، حيث جاء مونتاج العمل للموهوب سالم درياس ناعمًا وحافظ على إيقاع الأحداث.

”يوم من الأيام“ يقدم صورة مختلفة لما هو سائد في السينما، لكنه لا يعرف لغة شباك التذاكر، لذا سيزداد أرشيف حسين القلا فيلمًا يؤكد أنه ”منتج فني راق جدًا لكنه سيئ الحظ“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة