مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية في مصر.. هل تنجح المحاولة الثالثة؟ (فيديو إرم) – إرم نيوز‬‎

مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية في مصر.. هل تنجح المحاولة الثالثة؟ (فيديو إرم)

مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية في مصر.. هل تنجح المحاولة الثالثة؟ (فيديو إرم)

المصدر: كارما حسام – إرم نيوز

تراهن إدارة مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية على التغلب على التحديات، لإخراج نسخة ثالثة هذا العام تنافس المهرجانات الإقليمية والمحلية الأخرى الأكثر شهرة ونجاحًا، كمهرجاني القاهرة والجونة السينمائيين.

وكشفت إدارة المهرجان خلال مؤتمر صحفي، تفاصيل الدورة الثالثة التي ستنعقد في الفترة من الـ 2 إلى الـ 8 من آذار/ مارس المقبل، باعتباره من الأفكار الجديدة التي تركز على السينما الآسيوية التي تشهد إهمالًا كبيرًا في مصر.

ورغم أنّ المهرجان يواجه أزمة غياب الجمهور، وضعف الدعم مقارنة بمهرجان القاهرة على سبيل المثال، إلا أن المخرج مجدي أحمد علي رئيس المهرجان، يقول إن حظوظه في النجاح تبدو قيّمة، فهو يقدم نوعًا جديدًا من الثقافة الآسيوية غير معتنى به بدرجة كافية في مصر.

أما الفنان المصري عمرو عابد فأبدى تحمسه للمشاركة في المهرجان كعضو لجنة تحكيم في أفلام الطلبة، باعتبارها تجربة جديدة بأفكار مستحدثة تشجع على النجاح.

الناقدة الفنية باكينام قطامش اعتبرت أنّ المهرجانات المتخصصة في دول لا يشاهد المصريون أفلامها أو ثقافتها ”فكرة جيدة“، بالنظر إلى أن دور العرض المصرية لا تعرف سوى السينما الأمريكية أو بعض ”الأوروبية“، بينما الأفلام الآسيوية غائبة رغم أنَّ لديهم إنتاجًا سينمائيًّا مهمًّا ومتطورًا، وهو هدف مهم للمهرجان.

الفنانة المصرية عبير صبري توقعت هي الأخرى نجاح المهرجان، بالنظر إلى الجهود التي تعكف عليها لجنة إدارة المهرجان، مع وجود فكرة جديدة لعرض الأفلام الآسيوية وهو نوع من الفن غير المنتشر في مصر أو في الوسط الفني.

مصطفى الكيلاني الناقد المصري تحدث عن الفرصة المتاحة في هذا المهرجان للشباب صغار السن، ومحاولة تغيير النمط السائد في صناعة مهرجانات مصر، عبر ضخ أفكار جديدة في المهرجانات المصرية ذات البُعد الاقتصادي والسياسي والفني والثقافي.

ومهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية تنظمه مؤسسة ”نون“ للثقافة والفنون برئاسة الكاتب الصحفي جمال زايدة، التي أسسها المخرج الراحل محمد كامل القليوبي، والمخرج داوود عبد السيد، والناقد السينمائي يوسف شريف رزق الله، والناقدة ماجدة واصف، والناقدة ماجدة موريس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com