الباحث المغربي ”سعيد بوخليط“ يُصدّر كتابًا جديدًا يطرح قضايا معرفية ومجتمعية ذات بعد تاريخي – إرم نيوز‬‎

الباحث المغربي ”سعيد بوخليط“ يُصدّر كتابًا جديدًا يطرح قضايا معرفية ومجتمعية ذات بعد تاريخي

الباحث المغربي ”سعيد بوخليط“ يُصدّر كتابًا جديدًا يطرح قضايا معرفية ومجتمعية ذات بعد تاريخي

المصدر: مهند الحميدي – إرم نيوز

أصدر الباحث المغربي الدكتور سعيد بوخليط؛ كتابًا جديدًا يحمل اسم ”مفاهيم، رؤى، مسارات، وسير.. نصوص رائدة“، تُسلط الضوء على قضايا معرفية ومجتمعية ذات بعد تاريخي أو معاصر.

ويقع الكتاب، الذي يتضمن نحو 60 دراسة، في 300 صفحة من القطع المتوسطة، وهو من إصدارات عالم الكتب الحديث في الأردن.

وقال بوخليط في حديث خاص لـ“إرم نيوز“: ”سعيت في الكتاب، لتوثيق مجموعة نصوص أراها مهمة، حتى لا تضيع هباء، دون الوقوف متأملين فحواها واستلهام كنه مضامينها، بالتالي كلما وضعت يدي على نص من تلك العينة، التي أحبها، صدفة أو تنقيبًا، إلا وفكرت منذ الوهلة الأولى في ترجمته والتعريف به عربيًا، حتى تعم الفائدة وتفتح منافذ جديدة للتناظر والنقاش، ثم الأهم توسيع آليات الحوار الثقافي، وتعضيد ميكانيزمات استشراف المفاهيم؛ لاسيما أن الأسماء الفكرية الواردة سواء في كتابي الحالي أو عناويني السابقة، تشكل في جل الأحيان علامات بارزة للثقافة الإنسانية، تزخر  نصوصها بحمولة معرفية و رؤيوية موسوعية قدر عمقها“.

وأضاف: ”يكفي أن أستعرض بسرعة أسماء؛ مثل تودوروف وجوزيه ساراماغو ولوي ألتوسير وموريس بلانشو وألبير كامو وبيير بورديو وجبران خليل جبران وإدموند هوسرل وجيل دولوز وكارلوس فوينتس وميشيل فوكو وجاك ديريدا وحنا أرنت وإدغار موران وغاستون باشلار وباتريك موديانو وغوستاف لوكليزيو وفاطمة المرنيسي وعبد اللطيف اللعبي والطيب صالح وفرانز كافكا وغابريل غارسيا ماركيز.. مثلما نلاحظ، هي كوكبة  أدباء وفلاسفة وشعراء وعلماء، ينحدرون من ثقافات غربية وشرقية، انكبت اهتماماتهم على جوانب عدة أرست لبنات تحديث أفكارنا الوجودية“.

وتطرق الكتاب لموضوعات وتيمات؛ منها الديمقراطية والمرأة والفلاسفة والجنس ونشأة الرواية والفلسفة الظاهراتية والنقد الأدبي والهيمنة الذكورية والموت الميتافيزيقي ونشأة الرواية وفلسفة الهنود الحمر والصحافة الحرة حسب وثيقة تاريخية وجدت في أرشيف ألبير كامو، ومآلات الربيع العربي والوطن والاستعمار والرسائل الغرامية العاشقة بين كامو والممثلة ماريا كازارس، ونضال المثقف والتمرد على الأديان وتفكيك الأساطير وطبيعة العلاقة بين فوكو ودولوز، وتفاصيل جنون لوي ألتوسير وقتله زوجته وقراءة باشلار لقصيدة بودلير ومقاربة إدوارد سعيد لتصور كامو بخصوص الاستعمار الفرنسي للجزائر وأديبات مغاربيات يكتبن باللغة الفرنسية، وقضايا أخرى عدة.

وقال الباحث لـ“إرم نيوز“: ”لاشك أن تراكم  متون القراءة، والملاحقة الدائمة لمستجدات الكتابات الصادرة هنا وهناك، توفر لصاحبها مادة فكرية تتوخى ضمنيا خلق حوار، بين الكاتب وقراء مفترضين، ربما جاء المترجم كي يمثل دور الوساطة بينهما، لتأتي دقة المهمة الملقاة على عاتقه، بخصوص حرصه الشديد كي يوجه سياق التأويل وفق الإشارات الضمنية والصريحة لبنية النص التركيبية والدلالية والتداولية، هذا ما أحاوله كل يوم، وأنا أفكك قدر المستطاع بعضًا من تضمينات تلك النصوص غير المحتفِلة أو المهتمة، سوى بالإيحاء العميق، انطلاقًا من حقول وتخصصات معرفية يمكنني التفاعل معها بشغف، في حين لا تزال أخرى مستعصية على صبري، المطلب الذي يقتضي مزيدًا من الاجتهاد والاشتغال“.

وأضاف أن ”أساس البرنامج في التوثيق، وخلق إشعاع فكري بطريقتي الخاصة، طبعًا يستغرق الإنجاز كما حدث مع كتبي السابقة، أعوامًا من العمل والإنتاج، ثم خلال لحظة من اللحظات ودون سابق تدبير، يلح عليك المولود بقوة“.

وتابع قائلًا: إن ”الكتاب لا يستهدف بالضرورة المتخصصين، فموضوعاته تتأرجح؛ قوة وليونة، نفاذًا وبروزًا، تنظيرًا و إقرارًا، عسرًا ويسرًا، تمكنًا وانفلاتًا، تصريحًا وتضمينًا“.

الباحث في سطور

سعيد بوخليط؛ باحث وكاتب ومترجم مغربي، حاصل على شهادة الدكتوراه في تخصص النقد الأدبي الحديث من كلية الآداب والعلوم الإنسانية التابعة لجامعة القاضي في مدينة مراكش المغربية.

ونشر دراسات وترجمات عديدة في ميادين متنوعة؛ منها ”عقلانية حالمة“ عام 2002، و“ نحو أفق للحلم“ عام 2005، و“بين ذكاء العلم وجمالية القصيدة“ عام 2009، و“العقلانية النقدية عند كارل بوبر“ عام 2009، و“نحو نظرية في الأدب“ عام 2011، و“المتخيل والعقلانية؛ دراسات في فلسفة غاستون باشلار“ عام 2013، و“مفاهيم النظرية الجمالية“ عام 2012، و“نوابغ سير وحوارات“ عام 2012.

وله أيضًا ”قضايا وحوارات بين المنظور الأيديولوجي والمعرفي“ عام 2014، و“بين الفلسفة والأدب؛ دراسات وسير“ عام 2014، و“يوميات حالم مغربي“ عام 2015، و“أعلام وقضايا وأحداث على غير المألوف“ عام 2016، و“تأملات في بعض يوميات التردي العربي وتحديات التغيير“ عام 2016، و“أمي الحبيبة؛ من بودلير إلى سانت إيكزوبيري.. رسائل أدباء“ عام 2017، و“آفاق إنسانية لامتناهية حوارات ومناظرات“ عام 2018، و“قطوف من الفكرين الغربي والعربي“ عام 2019.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com