جدل واسع عقب دعوات لمنع الاختلاط في معرض الكويت الدولي للكتاب

جدل واسع عقب دعوات لمنع الاختلاط في معرض الكويت الدولي للكتاب

أثارت دعوات أطلقها عدد من المتشدّدين لمنع الاختلاط في معرض الكويت الدولي للكتاب الكثير من الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

وعلى موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” الذي يجذب ملايين الخليجيين، أطلق ناشطون وسمًا حمل عنوان “#معرض_الكويت_الدولي_للكتاب”، حيث لقي الكثير من التداول، والتفاعل، ليتصدّر الترند الكويتي يوم الثلاثاء كأكثر الوسومات تداولًا في البلاد.

وطالب الكثير من المغردين بالفصل  بين الذكور والإناث من زوار المعرض، معتبرين ما يحدث في معرض الكتاب خاصة خلال السنوات الأخيرة من شدة مخالطة الرجال للنساء، أمرًا منكرًا، وخطرًا عظيمًا، و وضعًا لا يقرّه الشرع”.

واقترح دعاة منع الاختلاط أن تُقرَّ إدارة المعرض فصل الجنسين، من خلال تخصيص يوم للرجال وآخر للنساء، معتبرين أن ذلك أسلم وأفضل، وينفي المحظور، وفي المقابل عبّر مثقفون خليجيون عن امتعاضهم من تلك الدعوات.

وقالت الكاتبة الكويتية دلع المفتي ساخرة: “”#هيا_بنا_نختلط.. ولا أدري أين تعيشون أنتم، لكن إن وافقنا على طلبكم هذا فلنطالب بمنع الاختلاط في الشوارع، والمستشفيات، والأسواق، والوزارات، والمحاكم والمؤسسات، وربما نحتاج لنمنع الاختلاط في الحج، ما رأيكم؟ هذا معرض كتاب.. كتاااااب. “#معرض_الكويت_التغريدة جاء فيها “من يفكر بسوء ودواخل نيته سيئة تجاه النساء، وتوسوس له نفسه بأفعال سيشعر أن الآخرين مثله، وإذا كان يخاف على نفسه من الفتنة فليلزمْ داره. #معرض_الكويت_الدولي_للكتاب”.

ومن المقرر أن تنطلق فعاليات الدورة الـ 42 لمعرض الكويت الدولي للكتاب يوم الأربعاء، على أن تستمر لغاية  25 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري،على أرض المعارض الدولية في منطقة مشرف ، بمشاركة 482 دار نشر من 30 دولة”.