أول فتاة في غزة تعزف العود وتُدخل آلة البزق الموسيقية للقطاع

أول فتاة في غزة تعزف العود وتُدخل آلة البزق الموسيقية للقطاع

المصدر: رموز النخال – إرم نيوز

برغم ابتعادها المُتكرّر عن العزف إلا أنّ موهبتها فرضت عليها الرجوع إلى عالم الموسيقى، لتعزف على آلة العود التي لطالما كانت محتكرة على الرجال في غزة، حيث تقول الفنانة المبدعة ريم عنبر من قطاع غزة، إنها في بداية تدرّبها على العزف شعرت بالغربة لاسيما أنها كانت الفتاة الوحيدة التي تعزف بين مجموعة شبان، وبسبب النظرة الذكورية والاستغراب والدهشة منها كفتاة تهوى العزف وتطمح للتميز ابتعدت، ليُعيدها مدربوها مجدداً لإيمانهم بموهبتها التي تُنبئ لها بمستقبل فني واعد في مجال العزف.

وتعزف الشابة العشرينية على العود بمهارة فائقة وبزغت موهبتها للمرة الأولى وهي طفلة لا تتعدى التاسعة من عمرها، عندما حملت آلة العزف الموسيقية البلاستيكية المختصة بالأطفال وعزفت بعشوائية لتجد معها شعورًا لا يوصف من الانتشاء والرغبة في العزف والذي أصبح لا يفارق أحلامها منذ ذلك الحين.

وعن مهارتها في العزف، تُبين الشابة العشرينية أنها تلقت تدريبات في معهد موسيقي في غزة ونجحت في تخطي النظرية الذكورية والمجتمعية، ومثلت فلسطين في حفل موسيقي في أسبانيا.

وأدخلت عنبر آلة البزق الموسيقية والتي لم تكن متوفرة مسبقا داخل غزة وانضمّت مع ثمانية شبان عازفين على آلات موسيقية متنوعة وفتاتين هي إحداهما إلى فرقة ”صول باند“ الموسيقية والتي أسستها الفرقة بمجهودهم الشخصي.

وتؤكد الموسيقية الواعدة أن أحلامها مستمرة، حيث تطمح الشابة إلى تطوير مهاراتها الموسيقية وإدخال أدوات موسيقية جديدة لم يتم استخدامها مسبقا داخل قطاع غزة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com