احتفالات غير تقليدية بمرور 400 عام على وفاة شكسبير

احتفالات غير تقليدية بمرور 400 عام على وفاة شكسبير

المصدر: نعمة عز الدين - إرم نيوز

قررت عدد من دول العالم الاحتفال بمرور المئوية الرابعة على وفاة الكاتب المسرحي والأديب الشهير وليام شكسبير (1564-1616م)، بشكل غير تقليدي هذه المرة.

وأعلنت بريطانيا مسقط رأس الكاتب الكبير، تخصيص 3 قطع نقدية للاحتفال بهذه الذكرى، واحدة تتناول أعماله الدرامية، والثانية لأعماله الكوميدية، والثالثة لأعماله التاريخية.

واحتفلت مجلة ”الإيكونوميست“ البريطانية بهذه المناسبة بمقال كبير تساءلت فيه عن السر وراء الاهتمام بالاحتفاء بأدب شكسبير أكثر من غيره من أدباء العالم.

وجاء في المقال: ”إن 400 عام على وفاة شكسبير، تؤكد أن مسرحياته وما نُثر فيها من حِكَم لم تقتصر على عصر معين وإنما هي لكل العصور، على حدّ تعبير الكاتب المعاصر لشكسبير، بن جونسون“.

بدورها، قررت مكتبة «فولجر شكسبير»، في مدينة واشنطن، إرسال أول كتاب مطبوع، يضم جميع مسرحيات الشاعر الإنجليزي، إلى ولاية أوكلاهوما، وذلك في بداية جولة يطوف فيها الكتاب كافة الولايات الأمريكية بمناسبة مرور 400 عام على وفاته.

وذكرت الإذاعة الوطنية العامة الأمريكية، على موقعها الإلكتروني، أن مكتبة «فولجر شكسبير»، أفرجت عن عدد من نسخ الكتاب النفيس، والذي تحتفظ بها في غرفة موصدة بباب مقاوم للحريق في قبو تحت الأرض، لتعريف الجمهور الأمريكي بأعمال الكاتب الإنجليزي العملاق.

وتمتلك المكتبة الأمريكية 82 نسخة من هذا الكتاب، والذي يُعتقد أنه توجد منه 232 نسخة فقط حول العالم، وكان اثنان من أصدقاء شكسبير قاما بجمع مسرحياته في هذا الكتاب، الذي نُشِر بعد 7 سنوات من وفاته، أي عام 1623.

وفي العالم العربي، هناك العديد من الفاعليات التي احتفلت بشكسبير، فهناك مهرجان ”البستان للموسيقى“ في لبنان، والذي احتفل في دورته الـ23، التي أقيمت في فبراير الماضي، رافعًا شعار ”حلم ليلة شتاء“.

ويحقق هذا المهرجان اللبناني الوحيد، الذي يقام في الشتاء والمكرس للموسيقى الكلاسيكية أيضاً حلمه، إذ بات له أوركسترا خاصة به، تحمل اسمه أسوة بالمهرجانات العالمية.

وفي تصريح لجانلوكا مارتشيانو المدير الفني للمهرجان، قال: ”وليام شكسبير أحد أهم الوجوه التي طبعت تاريخ الفن والأدب“.

وأصدرت الهيئة المصرية العامة للكتاب مسرحية ”بيريكليس.. أمير صور“، لشكسبير، بعدما ترجمها الدكتور محمد عناني، أستاذ الأدب الإنجليزي بآداب جامعة القاهرة.

وتعد هذه المسرحية العمل رقم 24 لشكسبير، التي تصدرها الهيئة المصرية العامة للكتاب، وهي كوميدية رومانسية، يستخدم فيها شاعر الإنجليزية الأكبر، يبعثه من القرن الرابع عشر، هو جون جاور، ليقدم الأحداث ويعلق عليها، وللمسرحية أصول تاريخية، اكتسبت أبعاداً أسطورية، ويقال إن شاعراً آخر هو ويلكنز، شارك شكسبير كتابتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com