أيام قرطاج الشعرية تتحدث بلغات العالم‎ في تونس

أيام قرطاج الشعرية تتحدث بلغات العالم‎ في تونس

المصدر: رويترز

تبدأ أيام قرطاج الشعرية في تونس دورتها الثانية الأسبوع المقبل بمشاركة 40 ضيفًا من مختلف الدول العربية، إضافة إلى: فرنسا، وإسبانيا، وإيطاليا، وروسيا، وبريطانيا.

وقالت جميلة الماجري مديرة أيام قرطاج الشعرية خلال مؤتمر صحفي، يوم الجمعة، إن الدورة الجديدة ترفع شعار:“احتفاء بالشعر.. احتفاء بالحياة“ وتقام خلال الفترة من 22 إلى 29 مارس/ آذار.

وأضافت:“هذه دورة الترسيخ، والتكريس، والتثبيت، للأيام الشعرية، والشعر في بلادنا جدير بأن تكون له تظاهرة كبرى تُعنى به مثل هذه التظاهرة“.

وأشارت إلى أن شعراء من: مصر، والسودان، والعراق، وفلسطين، وليبيا، وسوريا، ولبنان، واليمن، والمغرب، والجزائر، والإمارات، والأردن، والسعودية، والكويت، وسلطنة عُمان، سيشاركون في الدورة الثانية إلى جانب الشعراء التونسيين.

ويبدأ البرنامج بحفل موسيقي بقيادة الموسيقار التونسي عبد الرحمان العيادي على مسرح الأوبرا في مدينة الثقافة، تليه قراءات شعرية للشعراء: حبيب الصايغ من الإمارات، وسامي مهدي من العراق، وراشد عيسى من الأردن، وجاسم الصحيح من السعودية، وشميسة النعماني من سلطنة عُمان، وعلا خضارو من لبنان، وأماني الزعيبي من تونس.

ويشمل البرنامج يومًا للاحتفاء بالشعر العربي في 23 مارس/ آذار، يتم خلاله إلقاء قصائد لكبار الشعراء، أمثال: منور صمادح، ومحمد الغزي، وصالح القرمادي، وأحمد اللغماني، وآدم فتحي، ومحمد الصغير أولاد أحمد، ويخصص أمسيتين للشعر الشعبي.

كما تقيم أيام قرطاج الشعرية أمسيات خاصة للشعر الفرنسي في 24 مارس/ آذار، والشعر الإسباني في 25 مارس، والشعر الروسي في 26 مارس/ آذار، والشعر الإيطالي في 27 مارس/ آذار، والشعر الإنجليزي في 28 مارس/ آذار.

وتنظم أيام قرطاج الشعرية ”منابر حوارية“ تتناول عددًا من قضايا الشعر، منها: (أزمة نقد الشعر)، و(الشعر وما بعد الحداثة)، و(الشعراء الروائيون)، و(شعراء مترجمون).

ويُسدل الستار في 29 مارس/ آذار بقراءات شعرية وتتويج الفائزين في 3 مسابقات شعرية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com