5 نقاط فنية تحسم صدام مورينيو وغوارديولا في ديربي مانشستر

5 نقاط فنية تحسم صدام مورينيو وغوارديولا في ديربي مانشستر

مع كل مرة يتجدد الموعد في لقاء الديربي لمدينة مانشستر الإنجليزية تكون الندية والإثارة حاضرة في ظل مستويات متباينة للفريقين تجعل التوقعات خارج الملعب مختلفة تمامًا عن ما يدور في المستطيل الأخضر.

وفي لقاء الديربي بين مانشستر سيتي ومانشستر يونايتد المؤجل من الجولة الـ26 للدوري الإنجليزي مساء الخميس.. ينتظر عشاق الساحرة المستديرة وجبة كروية دسمة في ظل صدام تكتيكي مثير بين الإسباني بيب غوارديولا مدرب السيتي والبرتغالي جوزيه مورينيو مدرب المانيو.

قبل 5 أعوام كان صدام المدربين حديث أوروبا سواء حين درب مورينيو إنتر الإيطالي أو بعد انتقاله لإسبانيا لقيادة ريال مدريد فمواجهاته ضد غوارديولا كانت ذات طابع خاص.

ويسعى الفريقان بكل قوة لإنهاء الدوري في أحد المراكز الأربعة الأولى وضمان المشاركة في دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل وستؤثر مباراة الغد التي ستقام على ملعب الاتحاد على كيفية انهاء كل منهما للموسم.

وهذه المرة سيكون هناك العديد من نقاط الحسم المهمة في الصراع الفني بين المدربين القديرين في ديربي مانشسترترصدها “إرم نيوز” ..

غياب إبراهيموفتش ليس كارثة

يرى قطاع كبير من جمهور مانشستر يونايتد أن الفريق سيعاني تمامًا في غياب السويدي زلاتان إبراهيموفتش الذي تعرض لإصابة خطيرة في الركبة وسيغيب لستة أشهر قادمة على أقل تقدير.

وبالتأكيد سيكون غياب إبرا مؤثرًا في ظل انسجامه مع الفريق وتسجيل 28 هدفًا مع مانشستر وهو ما يؤكد تأثيره على أداء الفريق ولكن الأمر لا يبدو كارثيًا فمانشستر يملك موهبة أخرى ستكون فرس الرهان وهو ماركوس راشفورد.

وظهر راشفورد بأداء ممتع ومميز في لقاء تشيلسي وهو ما يؤكد أن اللاعب الصاعد يستطيع أن يخترق دفاعات المنافسين ببراعة خاصة أنه سجل 10 أهداف وقدم مستويات طيبة.

الجندي المجهول

يعد صراع الجندي المجهول أحد أبرز النقاط الفنية في اللقاء، خاصة أن الفريقين يرتكزان على لاعب وسط مميز.

يعتمد مانشستر يونايتد على نجمه المتألق أندير هيريرا الذي تطور مستواه وشارك في 42 مباراة وأصبح ركيزة أساسية مع مورينيو كما أنه صنع 11 هدفًا هذا الموسم وهو ما يؤكد أهمية دوره مع الفريق.

أما مانشستر سيتي فيعتمد على البرازيلي فرناندينيو الذي شارك في 38 مباراة ويعتمد على مجهوده البدني وهو ما يكلفه الطرد في بعض الأوقات.

إيقاف أغويرو

“إذا أراد مانشستر يونايتد الفوز على السيتي فعليه أولًا أن يجد طريقة لإيقاف أجويرو”.. هكذا لخص محمد زيدان نجم بروسيا دورتموند الأسبق في تصريحاته لـ “إرم نيوز” المباراة.

زيدان يرى أن أغويرو هو السلاح الأخطر والحل السحري للسيتي لإنهاء الهجمات بعد سيناريو الاستحواذ الذي يرسمه غوارديولا مؤكدًا أن إيقاف خطورة النجم الأرجنتيني يعني الحد من قوة السيتي.

وسجل أغويرو 30 هدفًا في 40 مباراة رغم أنه غاب لفترات هذا الموسم بسبب الإيقاف والإصابة إلا أنه كان جاهزًا في الموعد وقدم مستويات رائعة.

مواهب السيتي وأسلحة مانشستر

يتميز مانشستر سيتي بوجود العديد من اللاعبين الموهوبين في وسط الملعب القادرين على التمرير ومنح الفريق الاستحواذ والاختراقات من الأطراف بشكل رائع.

وتسمح طريقة غوارديولا 4-1-4-1 هذا الموسم بوجود ضغط من الرباعي الموهوب دي بروين وسيلفا ونافاس وساني على دفاع أي فريق.

ويعتمد على النقيض مانشستر على موهبة لاعب واحد فقط وغالبًا يكون الأرميني ميختاريان في ظل إصابة الإسباني خوان ماتا بينما يلجأ مورينيو للاعبين أصحاب قوة بدنية وسرعات من نوعية هيريرا وفيلايني وأشلي يونغ من أجل إغلاق المساحات في وجه المنافسين.

وقال أيمن يونس نجم منتخب مصر الأسبق لـ “إرم نيوز” إن الصراع الفكري بين مورينيو وغوارديولا يظهر في وسط الملعب فمورينيو يجعل هذه المنطقة ساحة للقتال والالتحامات بينما يجعلها غوارديولا بمثابة مسرح للتمرير وإظهار الموهبة.

وأشار إلى أن من يفرض أسلوبه في منطقة وسط الملعب سيفوز باللقاء حتمًا.

دي خيا الأفضل

يظل مركز حراسة المرمى نقطة قوة لصالح مانشستر يونايتد في ظل وجود الحارس دافيد دي خيا الذي يقدم مستويات رائعة وظهر بأداء فني متميز في الموسم الحالي.

وشارك دي خيا في 41 مباراة هذا الموسم وواصل أداءه المبهر على مدار المواسم الأخيرة.

ويعاني السيتي من هذا المركز رغم تدعيم الصفوف بالحارس كلاوديو برافو إلا أن غوارديولا لم يبد مقتنعاً بأداء الأخير وبدأ منح الفرصة للحارس ويلي كاباييرو من جديد.