الغموض يحيط بحادث اغتيال بشير الحمداني.. والعراقيون يرفضون رواية الانتحار (فيديو)

الغموض يحيط بحادث اغتيال بشير الحمداني.. والعراقيون يرفضون رواية الانتحار (فيديو)

قال أمين سر نادي القوة الجوية، حمزة هادي: إن بشير الحمداني، لم يكن رجلًا عاديًا في النادي، ولم يستبعد أن يكون حادث مقتله طمعًا في منصبه.

واغتيل بشير فاضل الحمداني مدير نادي القوة الجوية وزوجته وأولاده الثلاثة، اليوم الإثنين، في منزله ببغداد.

ولم تعلن تحقيقات الشرطة بعد عن ظروف الحادث.

ولم يستبعد مجبل فرطوس، مستشار نادي القوة الجوية، انتحار الحمداني، وهو ما رفضه مغردون عراقيون.

ولم تصدر الشرطة العراقية بيانًا حول الحادث حتى الآن.

ونشر عراقيون صورًا لاغتيال الحمداني ظهر خلالها بالملابس الداخلية هو وأولاده بعد مقتله.

ولا يشمل منصب الحمداني في نادي القوة الجوية الأمور الرياضية، لكنه يختص بالجوانب الإدارية داخل النادي.

وهددت عشيرة الحمداني بالثأر لبشير إذا لم يتم القبض على القاتل.

ونشب خلاف بين ناديي القوة الجوية والنفط مؤخرًا، بسبب تصريحات مدرب الأخير، حسن أحمد، حول تأثير القوة الجوية في اختيارات الحكام.

وحذّر الحمداني مؤخرًا من تدخل مجموعات مسلحة لم يسمها في النادي.

وقال مغردون إن ميليشيات شيعية وراء اغتيال الحمداني.

ونشر مغردون تصريحات لقائد عمليات بغداد حول انتحار الحمداني، بعد قتل أولاده، لكن حساب عمليات بغداد على تويتر لم ينشر أي شيء عن الحادث حتى الآن.

ونشرت صفحات عراقية عديدة تصريحات على لسان مصدر أمني لم يحدد اسمه حول انتحار الحمداني بعد قتل زوجته.

وطالب نادي القوة الجوية مؤخرًا الاتحاد العراقي لكرة القدم بإضافة 4 بطولات دوري لرصيده، وهدد باللجوء للاتحاد الآسيوي إذا لم تتم الاستجابة لطلبه.

وكان نادي القوة الجوية قد فقد أمين سره في عام 2008، حينما قُتل محمد رسول مسمومًا.