اغتيال بشير الحمداني مدير نادي القوة الجوية العراقي وزوجته وأطفاله في بغداد

اغتيال بشير الحمداني مدير نادي القوة الجوية العراقي وزوجته وأطفاله في بغداد

قال مصدر أمني: إن مسلحين مجهولين اغتالوا، اليوم الإثنين، مدير نادي القوة الجوية الرياضي وجميع أفراد أسرته داخل منزلهم في العاصمة العراقية بغداد.

وأوضح الملازم أول في شرطة بغداد، حاتم الجابري، في حديثه للأناضول، أن مسلحين مجهولين اقتحموا منزل مدير نادي القوة الجوية، العقيد بشير فاضل الحمداني، في حي المنصور غربي بغداد، وأطلقوا النار على جميع من في المنزل.

وأضاف أن الحادث أسفر عن مقتل الحمداني وجميع أفراد أسرته، وهم زوجته وأطفاله الثلاثة، مشيرًا إلى أن “السلطات الأمنية فتحت تحقيقًا في الحادث، الذي لم يتضح على الفور الأسباب التي كانت وراء عملية الاغتيال البشعة”.

وأكد نادي القوة الجوية في بيان مقتل الحمداني وأفراد أسرته من قبل “فئة ضالة”، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

ووقع الحادث الساعة السابعة صباحا بالتوقيت المحلي حسب شهود عيان، وكان الحمداني قد حذر من تدخل مجموعات مسلحة لم يسمها في عمل النادي.

وتأسس القوة الجوية عام 1931 ويحتل الفريق الكروي المرتبة الثالثة في الدوري العراقي الممتاز بـ68 نقطة، بفارق نقطتين عن النفط المتصدر، وله مباراتان مؤجلتان.

ونجح الفريق العراقي في التتويج بلقب كأس الاتحاد الآسيوي للعام الماضي 2016، بعد تغلبه على منافسه بنغالورو الهندي بهدف نظيف.

وقال مستشار نادي القوية الجوية في تصريحات تلفزيونية إن نتائج تحقيقات الشرطة حول الحادث ستظهر خلال يومين، رافضا ترجيح اعتقاد حول اغتيال الحمداني، مشيرا إلى احتمالية انتحاره.

وطالبت عشيرة الحمداني بالثأر للراحل، كما هددت بتفعيل الخيارات الثأرية العشائرية إذا لم يتم القبض على القاتل.

وليس للحمداني دور في الجانب الرياضي بنادي القوة الجوية، فهو يختص بالجانب الإداري، ومعين من قبل رئيس نادي القوة الجوية مباشرة.