قبيلة قاتل الأمريكيين في الأردن “تستنكر” الحكم عليه بالمؤبد

قبيلة قاتل الأمريكيين في الأردن “تستنكر” الحكم عليه بالمؤبد

استنكرت قبيلة الحويطات في الأردن الحكم القضائي الصادر عن المحاكم العسكرية بحق ابنها، معارك أبو تايه، على خلفية مقتل ثلاثة جنود أمريكيين في قاعدة الأمير فيصل الجوية الأردنية.

ووصفت القبيلة في بيان لها على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” الحكم بالظالم، وأنه لا يتفق ومجريات الأحداث خلال القضية.

وأوردت في بيانها تفاصيل الحادث لتبرير رفضها الحكم الصادر بحق ابنها، معتبرةً ما قام به “فعلًا بطوليًا للدفاع عن بلاده وشرف العسكرية التي ينتمي إليها”.

وجاء في نص البيان “قبيلة الحويطات تستنكر وتشجب هذا الحكم الجائر الصادر بحق ابن الوطن الرقيب معارك سامي أبوتايه، الذي دافع عن وطنه ونفسه والشرف العسكري، حيث تعرّض لإطلاق نار من الأمريكيين وكانوا في حالة سكر شديد وغرور وغطرسة وأطلقوا النار عليه وعلى زملائه، حيث أصيب بعدة عيارات نارية في منطقة الرقبة والبطن والقدم، رافضين الوقوف أمام بوابة القاعدة العسكرية بالجفر مما اضطروا لتطبيق قواعد الاشتباك”.

وذكر البيان، أن “الأمريكان الذين قُتلوا على بوابة قاعدة الملك فيصل ولُبّست تهمة قتلهم لمعارك وحده قد قاموا قبلها بـ 48 ساعة بقتل أكثر من 8 أشخاص من الجيش الحر الذي يقومون بتدريبه، فهل الدم العربي رخيص والدم الأمريكي ثمين، وحتى لو كان كلبًا مسعورًا من كلاب أمريكا”

وأضاف البيان أن “الحكم الذي صدر بالمؤبد مع الأشغال الشاقة هو حكم ظالمين على مظلوم وحسبنا الله ونعم الوكيل وإن غدًا لناظره قريب”.

وشهدت منطقة الجفر جنوب شرق مدينة معان الأردنية احتجاجات شعبية وإغلاقًا للطرق الرئيسية والفرعية في المنطقة، رفضًا للقرار القضائي الصادر بحق أبو تايه.

وفي تعقيبه على البيان والاحتجاجات الشعبية على الحكم، أكد الخبير القانوني الدكتور صخر الخصاونة، أن القاعدة القانونية تقول: إن “الأحكام القضائية هي عنوان للحقيقة، وأي قرار يصدر عن المحاكم يفترض أن يتفق وأحكام القانون وأن يكون معللًا ومسببًا، وبالتالي فإن القرار الصادر عن المحكمة العسكرية بإدانة الجندي والحكم عليه بالأشغال الشاقة المؤبدة متفق مع أحكام القانون بحسب جسامة الفعل، سيما وأن المحكمة وفرت من الضمانات العادلة الكافية ما يحتاجه المتهم لمحاكمته أمامها”.

وقال لـ”إرم نيوز”: إن القرار الصادر في هذا اليوم عن المحكمة قابل للاستئناف مما يعني فرصة إعادة النظر وتطبيق أحكام القانون على الوقائع مرة أخرى، وهذه بحد ذاتها ضمانة من ضمانات المحاكمة العادلة، وليس لأي كان التعليق والتشكيك في قرارات المحاكم أيًا كانت صفته.

وفيما يتعلق بالاحتجاجات الشعبية على القرار، أوضح الخبير الخصاونة، أنها غير قانونية وتخرج عن الإطار العام في احترام قرارات المحاكم، ومن شأنها زعزعة النظام القضائي وهي تعبّر عن وجهة نظر عاطفية وليست قانونية.

وقضت المحكمة العسكرية الأردنية، ظهر اليوم الإثنين، بالأشغال الشاقة المؤبدة على العسكري الأردني معارك أبو تايه، وتجريمه بجناية القتل القصد الواقع على أكثر من شخص.