عقوبات أمريكية على شخصيات عربية تدعم القاعدة وداعش وقيادي بـ”حزب الله” بالتنسيق مع السعودية

عقوبات أمريكية على شخصيات عربية تدعم القاعدة وداعش وقيادي بـ”حزب الله” بالتنسيق مع السعودية

فرضت الإدارة الأمريكية، اليوم الجمعة، عقوبات اقتصادية على 4 شخصيات عربية على خلفية اتهامهم بـ”المشاركة في أعمال إرهابية أو الحث على ارتكابها بما يجعلهم يمثلون تهديدًا جسيمًا للمجتمع الدولي”.

وقالت وزارة الخزانة الأمريكية، في بيان رسمي، إن العقوبات استهدفت هاشم صفي الدين رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله في لبنان، ومحمد العيسوي، مسؤول عن عمليات تنظيم “داعش” الإرهابي في شبه جزيرة سيناء المصرية.

وأضافت أن العقوبات شملت أيضًا اليمنيين هاشم محسن عيدروس الحامد، وخالد علي مابغوت العراضا، إثر اتهامهما بتسهيل نقل الأسلحة والأموال والأشخاص إلى تنظيم القاعدة بجزيرة العرب، لتنفيذ هجمات ضد الولايات المتحدة، دون تفاصيل عن الشخصيات الأربعة.

وقال جون سميث، القائم بأعمال مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية بوزارة الخزانة الأمريكية، إن بلاده ” ستستمر في تضييق الخناق على المتطرفين وزعماء العشائر في اليمن والمنطقة المحيطة بها، والذين يشكلون تهديدًا مباشرًا لأمن الولايات المتحدة واليمن والمجتمع الدولي بأكمله”، بحسب موقع الوزارة، الذي لم يوضح مزيدًا من التفاصيل.

من جهتها، قالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان، إنه تم فرض العقوبات ضد القيادي في “حزب الله” اللبناني بالتنسيق مع الحكومة السعودية.

وأشار البيان إلى أن “العقوبات تجمد أصول صفي الدين في المملكة العربية السعودية، كما تفرض حظرًا على عملياته المالية والمصرفية في المملكة”.

وتعمل العقوبات على تقييد جميع الأفراد المذكورين من الحصول على التمويل أو الممتلكات.

ولم يتسن الحصول على تعقيب فوري من السلطات المصرية أو اليمنية أو اللبنانية حول ما جاء بالبيان، أو مزيد من التفاصيل عن الشخصيات المذكورة.

غير أنه تنشط في سيناء، عدة تنظيمات أبرزها “أنصار بيت المقدس”، الذي أعلن في نوفمبر/ تشرين الثاني 2014، مبايعة تنظيم “داعش” الإرهابي، وغيّر اسمه لاحقًا إلى “ولاية سيناء”، كما ينشط تنظيم “القاعدة” في عدة محافظات يمنية وتشن الولايات المتحدة غارات ضده.

يشار إلى أن السعودية أعلنت في وقت سابق اليوم، إدراج، هاشم صفي الدين، على قائمة “الإرهابيين والداعمين للإرهاب”، “على خلفية مسؤوليته عن عمليات لصالح ما يسمى حزب الله اللبناني، الإرهابي، في أنحاء الشرق الأوسط، وتقديمه استشارات حول تنفيذ عمليات إرهابية، ودعمه لنظام (بشار) الأسد”، بحسب الوكالة السعودية الرسمية.