مصر تطلق صندوق الدواء لحماية المرضى من متغيرات الأوضاع الاقتصادية

مصر تطلق صندوق الدواء لحماية المرضى من متغيرات الأوضاع الاقتصادية

أعلنت وزارة الصحة والسكان إطلاق صندوق الدواء المصري، بهدف “إنقاذ المرضى المصريين من متغيرات الوضع الاقتصادي”.

 و أنشىء الصندوق بقرار الرئيس عبدالفتاح السيسي تفعيلاً لأحكام المادة 18من القانون رقم 82 لسنة 2002 بشأن قانون حماية حقوق الملكية الفكرية بإنشاء هذا الصندوق.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان أن الهدف من تفعيل صندوق الدواء المصري غير المعد للتصدير، هو ضمان عدم تأثر أسعار الأدوية المصرية بما يطرأ من متغيرات على الوضع الاقتصادي، مؤكدًا أن الصندوق تكون له الشخصية الاعتبارية ويتبع وزير الصحة والسكان ويأخذ مساهمته من منظمات دولية وحكومية وغير حكومية ولكن لا يحصل على موارد مالية من الموازنة العامة للدولة.

وأشار إلى مراعاة ضرورة عدم تحميل الموازنة العامة للدولة بأي أعباء مالية في سبيل تمويل هذا الصندوق.

ودعا وزير الصحة والسكان الشركات الأخرى ومنظمات المجتمع المدني للتبرع لهذا الصندوق حيث يمثل النواة التي سوف تقوم بتوفير احتياجات المريض المصري للدواء.

يذكر أن أول مساهمة في تمويل هذا الصندوق كان من الشركة العربية للصناعات الدوائية والمستلزمات الطبية (أكديما) بمبلغ قدرة 100 مليون جنيه حيث تستورد مصر أدوية ليس لها بدائل سنويًا بقيمة 225 مليون دولار.

وشهدت مصر خلال أقل من عام زيادتين متعاقبتين على أسعار الأدوية شملت الأخيرة منها 3050 صنفًا دوائيًا بما تسبب في حالة غضب بين المواطنين المصريين الذين رفضوا تلك الزيادة ومما زاد الأمر سوءًا اختفاء عدة أصناف من الأدوية على الرغم من زيادة سعرها فيما يعرف بأدوية الأمراض المزمنة أو المنقذة للحياة.