مطالب مصرية بطرد السفير التركي بالقاهرة لــ”تدخله في الشؤون الجامعية”

مطالب مصرية بطرد السفير التركي بالقاهرة لــ”تدخله في الشؤون الجامعية”
المصدر: حسن خليل- إرم نيوز

طالب أساتذة جامعات، السلطات المصرية باتخاذ موقف حاسم تجاه السفير التركي في مصر بعد إرساله خطابًا لإحدى الجامعات الحكومية ندّد فيه بقيام أحد أعضاء هيئة التدريس بالجامعة بانتقاد الرئيس التركي رجب أردوغان والسخرية منه عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وقد أشعل الخطاب غضب أساتذة جامعات اعتبروا أن ما حدث يعد تدخلًا في شؤون الجامعة، ومن ثم التدخل في شؤون مصر وسط مطالبات بطرد السفير سردار بالانتابه قنصل عام تركيا في الإسكندرية، وإبلاغ بلاده بحتمية احترامها للدستور المصري وسيادة الدولة.

وقال الدكتور أشرف حاتم أمين عام المجلس الأعلى للجامعات لـ”إرم نيوز”، إن آراء أساتذة الجامعة على صفحاتهم الشخصية بمواقع التواصل الاجتماعي حرية شخصية لا تدخل فيها إلى جانب استقلال الجامعات، رافضًا ما حدث من قبل القنصل التركي.

وذكر الأمين العام أن القنصل التركي غير مصرح له بمخاطبة الجامعات بالطريقة التي تمت، مشيرًا إلى أنه تجاوز حدود اختصاصاته ومهام عمله –بحسب تعبيره.

من ناحيته شنَّ الدكتور محمد كمال المتحدث الرسمي باسم النقابة المستقلة لأعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية هجومًا حادًا على السفير التركي، مطالبًا السلطات المصرية خاصة وزارة الخارجية باتخاذ موقف حاسم وصارم تجاه السفير التركي.

وقال كمال لـ”إرم نيوز” إن السفير التركي يجب أن يعلم بمخالفته لنص الدستور المصري الذي يكفل حرية الرأي والتعبير وليس في تركيا التي تنكل بمعارضيها وتفتعل المواقف والأزمات لاضطهاد المعارضين وإدخالهم السجون مثلما حدث مؤخرًا -بحسب قوله.

وفي ذات السياق أصدرت النقابة المستقلة بيانًا حصل “إرم نيوز” على نسخة منه قالت فيه: “نؤكد أن حرية التعبير حق أساس يحميه الدستور المصري وأعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية ينتقدون كل ما يرون أنه يتعارض مع ما يرونه صحيحًا”.

وجاء في البيان: “أساتذة الجامعات في مصر ينتقدون المسؤولين المصريين أنفسهم في إطار حرية التعبير، ولا يحق لهذا القنصل أن يطالب بالحجر على أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية في إبداء آرائهم كيفما يشاءون فإن كان لا يعلم أن حق التعبير هو حق يحميه الدستور والقوانين المصرية ويعتقد أن مصر مثل بلاده فهذا شأنه”.

وأضاف: “على القنصل التركي الاهتمام بشؤون رعايا دولته وألا يتجاوز حدود عمله الدبلوماسي، وأن يراجع حكومته بشأن آلاف من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات التركية تم القبض عليهم وفصلهم بعد تمثيلية الانقلاب الفاشلة التي قام بها أردوغان، لكن من يرتضي سحل جنود جيش بلاده في الشوارع وقتلهم على أيدي ميليشيات النظام الحاكم لا ينتظر منه إلا أن يكون بوقًا لمثل هذا النظام” -بحسب نص البيان.

وطالب الدكتور محمد كمال رئيس الجامعة التي وجّه إليها خطاب القنصل التركي الذي وصفه بالمتجاوز بالردّ بشكل رسمي ورفض هذه التجاوزات وأن يجعل القنصل التركي يعرف حدوده وإلا فليقدم استقالته من منصبه فورًا –وفقًا للبيان.

وقالت مصادر جامعية رفضت ذكر اسمها لـ “إرم نيوز” إن خطاب السفير التركي كان موجهًا لجامعة الإسكندرية للتنديد بقيام أستاذة جامعية بانتقاد الرئيس التركي عبر صفحتها الشخصية على فيسبوك.

وأشار المصدر إلى قيام الأستاذة الجامعية بوضع رأس الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على جسم دجاجة في إحدى الصور التي تم نشرها الأمر الذي وصل للسفير ليرسل خطابه للجامعة ثم جاء ردّ الفعل الهجومي من قبل أساتذة الجامعات عليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات:desk (at) eremnews.com
تاريخ النشر
تاريخ التحديث