استنفار أمني في الرباط بسبب حقيبة ملابس نسائية

استنفار أمني في الرباط بسبب حقيبة ملابس نسائية

أثارت حقيبة مشبوهة متروكة بالقرب من مقر البرلمان المغربي، استنفارا أمنيا بالعاصمة الرباط ، حيث تم تطويق المكان بين الساعة الثامنة و التاسعة من ليلة الجمعة 14 ابريل ، وحضرت الأجهزة المختصة بالكشف عن المتفجرات للكشف على الحقيبة المشبوهة التي تبين أن ما بها هو مجرد ملابس نسائية.

وتجمهرت حشود من الناس بالمنطقة المقابلة للبناية في شارع محمد الخامس، ليعاينوا العملية التي استخدمت فيها كلاب بوليسية مدربة ، كما اقترب من الحقيبة المشبوهة عنصر أمني بلباس واق، وتفحصها بوساطة آلة رصد خاصة بالكشف عن المتفجرات فبل فتحها.

وبعدما تم التأكد من أن الحقيبة لا تشكل أية خطورة ، نقلت على متن سيارة للأمن الوطني للتحقيق بشأنها، و التوصل إلى صاحبها أو صاحبتها وسبب تركه للحقيبة في ذلك المكان بالضبط، ولم يصدر لحد الساعة أي بلاغ رسمي في الموضوع.