صراع فيتيل وهاميلتون على لقب فورمولا-1 يأخذ منعطفًا جديدًا

صراع فيتيل وهاميلتون على لقب فورمولا-1 يأخذ منعطفًا جديدًا

المصدر: د ب أ

رموز فورمولا-1 ربما اجتمعوا على إدانة الألماني سيباستيان فيتيل سائق فيراري بسبب تعمد الاصطدام بسيارة البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس في سباق جائزة أذربيجان الكبرى يوم الأحد الماضي ولكن قليلين سيشعرون بالأسف لحدوث حالة من الاحتقان في الصراع على لقب بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا-1.

ورغم أن كل الرياضات، الرسمية منها على الأقل، تريد أن يتّسم منتسبوها الرئيسيون بالاحترام وأن يكونوا نموذجًا يحتذى به، فمن الصعب نفي أن المنافسة الحقيقية لا تجعل من البطولة أكثر إثارة.

ويقول ”توتو فولف“ رئيس مرسيدس ”إنهم مصارعون، إنهم في حرب في هذه اللحظة، إنه يقاتلون على الفوز بالسباقات والبطولة“.

وأضاف ”الآن تم خلع القفازات، الرياضة تحتاج إلى منافسة، ما رأيناه بطولة رائعة“.

وكان هاميلتون متصدرًا في باكو وفي طريقه للفوز بالسباق الحاسم، عندما اصطدم به فيتيل من الخلف، مدعيًا أن مكابح سيارته لم تعمل على النحو المأمول.

وتزامنًا مع دخول سيارة الأمان، خلال السباق المفعم بالأحداث، قلل هاميلتون من سرعته بشكل مفاجئ عند أحد المنعطفات ليصطدم به ”فيتيل“ من الخلف ، قبل أن يتقدم الأخير ويصطدم به من جانب السيارة عن عمد.

وبعدها فقد هاميلتون الصدارة لصالح الأسترالي دانييل ريتشاردو سائق ريد بول عندما توقف في نقطة الصيانة لتثبيت مسند الرأس بسيارته ، بينما عوقب فيتيل بالتوقف عشر ثوانٍ بداعي قيادته الخطرة، عندما اصطدم متعمدًا مع هاميلتون ، لكنه نجح في النهاية في التفوق على غريمه البريطاني حيث حلّ في المركز الرابع فيما جاء هاميلتون في المركز الخامس.

وبعدما بدا أن هاميلتون في طريقه لتقليص الفارق مع فيتيل متصدر الترتيب العام لفئة السائقين إلى خمس نقاط، أصبح الفارق الذي يفصل بينهما حاليًا 14 نقطة.

صراعات شهيرة شهدتها بطولة العالم لفورمولا-1 فلا أحد ينسى صراع سينا مع بروست ومانسيل مع بيكيه وشوماخر مع فيل، ومع تبقي 12 سباقًا على نهاية موسم 2017 فإن صراع فيتيل وهاميلتون قد يصبح الصراع الأحدث في تاريخ البطولة.

وبدا هاميلتون وكأنه يختبر مكابح سيارة غريمه فيتيل ، ليصطدم الأخير به من الخلف ، وقد بدا الغضب على فيتيل ، الذي تقدم بسيارته إلى جانب سيارة هاميلتون واصطدم به بشكل طفيف أكثر من مرة متعمدًا.

وقال هاميلتون في تصريحات للتليفزيون البريطاني إنه لم يتعمد ذلك ، مضيفًا أن قيام سائق بالاصطدام بسائق آخر عن عمد يعد أمرًا مخزيًا، ”أعتقد أنه (فيتيل) جلب الخزي لنفسه اليوم“.

وواصل هاميلتون تصريحاته الحادة قائلاً: ”إذا كان يريد أن يثبت أنه رجل ، فهذا يجب أن يكون خارج السيارة ، وجهًا لوجه.“

وأضاف: ”تخيلوا كل الأطفال الصغار الذين تابعوا السباق اليوم ، لقد شاهدوا هذا السلوك من بطل للعالم.“

وكان فيتيل أكثر تحفظًا في تصريحاته لدى رده ، وقد دافع عن تصرفاته خلال السباق.

وقال فيتيل إنه لم يتعمد الاصطدام بهاميلتون من الخلف، وإن سلسلة من ردود الفعل جاءت بعد هذا التصادم.

وأشار فيتيل أنه يعتقد أن الخطأ الذي ارتكبه هاميلتون كان واضحًا، وعن معاقبته قال السائق الألماني:“إذا عوقب واحد منا ، فهذا يحدث مع الجميع.. ومازلنا نرغب في التنافس مع بعضنا البعض.“

وأضاف: ”في كل أسبوع بالدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم ، يطلق الحكام الصافرات، وعندئذ يتقبل لاعبون القرارات ويحتج آخرون، هكذا الوضع هنا أيضًا.“

وفي النهاية ، صرح فيتيل قائلاً: إن ”المنافسة على اللقب مع هاميلتون تبقى محترمة، لا توجد لدي مشكلة معه، ولكنني أعتقد أن تصرفه اليوم كان خاطئًا .“

وقال هاميلتون أن فيتيل لديه سجل من فقدان الأعصاب داخل المضمار، مشيرًا إلى أن السائق الألماني ينبغي أن يكون حذرًا خلال السباق المقبل في النمسا في التاسع من تموز/يوليو المقبل.

وبعد انتهاء السباق قررت اللجنة التحكيمية إضافة 3 نقاط جزائية إلى رصيد فيتيل، الذي دخل جولة باكو ومعه 6 نقاط جزائية.

وتنص القوانين الرياضية للبطولة، أنه في حال حصول السائق على 12 نقطة جزائية خلال فترة 12 شهراً، يتم حظر مشاركته في جائزة كبرى.

وتلغى نقطتان من سجل فيتيل بعد ثلاثة أسابيع من الآن في سباق جائزة بريطانيا الكبرى، ما يعني أن عليه خوض جائزة النمسا الكبرى بعد أسبوعين دون أن تُضاف 3 نقاط جزائية إلى سجله لتفادي أي حظر مشاركة في المستقبل القريب.

وقال نيكي لاودا الرئيس غير التنفيذي لمرسيدس ”فيتيل رجل مهذب عادة، لكني لا أفهم ما حدث، إنه مجنون، لويس سيصطدم به يومًا ما، ليس بالسيارة ولكن بقبضته“.

وفي النهاية يمكن القول إن كل الأعين ستكون مسلطة على الثنائي عندما يتصارعان مجددًا في سبيلبرغ بعد أسبوعين من الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com