بين أتالانتا وريو دي جانيرو.. بريطانيا تصحّح مسارها في الأولمبياد

بين أتالانتا وريو دي جانيرو.. بريطانيا تصحّح مسارها في الأولمبياد
2016 Rio Olympics - Closing ceremony - Maracana - Rio de Janeiro, Brazil - 21/08/2016. Performers take part in the closing ceremony. REUTERS/Pawel Kopczynski FOR EDITORIAL USE ONLY. NOT FOR SALE FOR MARKETING OR ADVERTISING CAMPAIGNS.

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

أنهت الولايات المتحدة الأمريكية ألعاب ريو دي جانيرو 2016 في صدارة ترتيب الميداليات، محققة 121 ميدالية من بينها 46 ذهبية ومتفوقة بفارق مهم على أبرز الدول التي نافستها في النسخ الماضية.

واستفادت أمريكا وبريطانيا والصين من الضربة القوية التي مست الرياضة الروسية وفضيحة المنشطات، التي أدت لغياب عدد هائل من الأبطال الروس في كل المنافسات، وخصوصا الغياب التام عن ألعاب القوى والتي حصلت خلالها روسيا في لندن 2012 على 7 ذهبيات.

وحلت بريطانيا في المركز الثاني في ريو دي جانيرو محققة أفضل ترتيب في تاريخها، منذ تصدرها الترتيب العام في أولمبياد لندن 1908، لكنها بعد ذلك لم تحقق أفضل من المركز الثالث أو الرابع في أفضل الأحوال.

وكان أولمبياد أتالانتا 1996 بمثابة جرس إنذار للرياضة البريطانية، حيث حصلت على 15 ميدالية من بينها ذهبية يتيمة، ما أحدث أزمة كبيرة لدى الحكومة البريطانية التي شكلت خلية أزمة وغيرت الكثير من سياستها الرياضية.

ومند أولمبياد أتالانتا والتي حلت خلالها في المركز 36، والتي اعتبر في حينها مركز لا يليق بدولة عظمى، تطورت المشاركة بشكل كبير، حيث عادت الرياضة البريطانية للقمة تدريجيا.

ففي أولمبياد سيدني 2000 حلت بريطانيا في المركز العاشر بـ28 ميدالية من بينها 11 ذهبية، ثم حلت في نفس المركز في أولمبيا أثينا 2004 محققة 30 ميدالية من بينها 9 ذهبيات، ثم المركز الرابع في أولمبياد بكين 2008 بحصولها على 47 ميدالية من بينها 19 ذهبية.

وكانت أفضل نتيجة على مستوى الذهب الأولمبي حققتها الرياضة البريطانية في ألعاب لندن 2012 بحصولها على 29 ذهبية من بين 65 ميدالية في المجموع، وهي نتيجة متوقعة لكون الألعاب أقيمت على أرضها، ورغم النتائج الجيدة حلت في المركز الثالث.

وانتقلت بريطانيا في ألعاب ريو دي جانيرو البرازيلية للمركز الثاني محققة 67 ميدالية وهو رقم قياسي لم تحققه طيلة أزيد من 100 عام، من بينها 27 ذهبية.

ورغم النتائج المهمة فبريطانيا في حاجة لمزيد من التطور لمنافسة الكبار، خصوصا الولايات المتحدة الأمريكية، وروسيا التي يتوقع، أن تعود بقوة في أولمبياد طوكيو 2020 والصين التي تنافس دائما على الصفوف الأولى.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com