من يملأ فراغ يوسين بولت؟

من يملأ فراغ يوسين بولت؟

المصدر: ريو ـ إرم نيوز

بينما يشعر مسؤولو ألعاب القوى بالخوف من اليوم الذي سيرحل فيه يوسين بولت عن الساحة فإن الكندي اندريه دي غراس يشعر بالضغط بعد توقعات بأنه سيملأ الفراغ الذي سيتركه العداء الجاميكي.

ونال دي جراس الميدالية الفضية خلف بولت يوم الخميس في سباق 200 متر بعد حصده الميدالية البرونزية في سباق مئة متر.

ومع اقتراب جاستين جاتلين (34 عاما) والذي خطف منه الفضية في سباق مئة متر من الاعتزال واحتمال إنهاء بولت الذي سيبلغ 30 عاما يوم الأحد لمسيرته العام المقبل بعد نهاية بطولة العالم فإن دي غراس (21 عاما) ربما يكون الأبرز في الجيل الجديد.

وأظهر دي غراس في الدور قبل النهائي قدرته على التألق في البطولات الكبرى عندما تبادل حديثا ضاحكا مع بولت في الأمتار الأخيرة رافضا التقليل من سرعته رغم مناشدة العداء الجاميكي.

وقال بولت عقب هذا السباق ”إنه عداء شاب وسيتعلم في المستقبل“ لكن دي غراس قال إنه فقط أراد أن يجبر العداء الأفضل في التاريخ على بذل مجهود أكبر.

وفي النهائي يوم الخميس قدم دي غراس أداء ثابتا وحقق زمنا قدره 20.02 ثانية خلف بولت الذي حقق 19.78 ثانية ومتفوقا على الفرنسي كريستوف لوميتر الذي جاء ثالثا بزمن 20.12 ثانية.

* العداء الأبرز المقبل

ومع حصوله على البرونزية في بطولة العالم العام الماضي في سباق مئة متر وذهبيتي سباقي السرعة في ألعاب الأمريكتين فإن أول عداء كندي يفوز بميدالية دولية منذ 1999 سيكون بالتأكيد الأبرز في الأعوام المقبلة.

وهو يملك أرقاما جيدة أيضا حيث حقق أفضل زمن شخصي (9.91 ثانية) في سباق مئة متر وهو الثاني في تاريخ كندا خلف دونوفان بايلي الذي حقق 9.84 ثانية في فوزه بذهبية اولمبياد اتلانتا 1996 كما حقق أفضل رقم وطني في سباق 200 متر وهو 19.80 ثانية.

وأجاب دي غراس ردا على سؤال هل سيفتقد بولت أم سيشعر بالسعادة لرحيله ”انه مزيج بين الأمرين.“

وأضاف ”بالتأكيد أحب المنافسة ضده وأشعر بالفخر لاني كنت جزءا من تاريخ ما حققه في مسيرته… لكن بشكل عام إذا حان وقت رحيله فاعتقد أن شخصا اخر يجب أن يظهر هنا.“

وتابع ”لكن من الواضح أنني يجب أن اواصل العمل بقوة وتقديم أفضل ما لدي لأن الأمور لن تكون سهلة.“

وأظهر العداء الكندي أنه ليس من الرياضيين الذين يرضون بالمركز الثاني حتى وإن كان خلف بولت.

وقال ”أنا سعيد حقا بحصولي على ميداليتين لكن كان يمكنني تقديم الأفضل في سباق 200 متر. بعد المنعطف حاولت تقديم شيء ما لكن ربما بذلت جهدا كبيرا في الدور قبل النهائي.“

وبالنسبة لعداء ولد بعد أولمبياد 1988 بست سنوات فإن اسم بن جونسون ربما لا يكون في تفكيره لكن الجيل الأكبر من الجماهير سيتمنى أن يستطيع دي جراس إنهاء سباق مئة متر في زمن أفضل من 9.79 ثانية.

وكان ذلك مثل السحر لكن بن جونسون حقق الفوز في سول واكتشف بعد ذلك تناوله المنشطات قبل أن يتم إيقافه.

وربما ينبغي الحديث عن زمن أكثر براءة حيث كانت آخر ميدالية لكندا في سباق 200 متر في عام 1928 عندما نال بيرسي وليامز الذهبية.

واكتسح يوسين بولت منافسيه على المضمار في أولمبياد ريو دي جانيرو لينال ثالث ذهبية متتالية في سباق 200 متر ويواصل مسيرته نحو اكتساح سباقات السرعة للمرة الثالثة على التوالي.

وحصد العداء الجاميكي الذهبية الثامنة في عالم سباقات العدو فيما وصفه بأنه آخر سباق فردي له في الأولمبياد قبل أن يعتزل في العام المقبل.

وسجل بولت 19.78 ثانية وهو الأبطأ من بين جميع أرقامه الأربعة المتتالية عندما حقق بطولة العالم ومن الزمنين اللذين حققها في أولمبياد بكين ولندن لكن هذا بالتأكيد لن يؤثر على احتفالاته.

وهتفت الجماهير باسمه أثناء قيامه بلفة النصر وهو يحمل العلمين البرازيلي والجاميكي.

وقال بولت للصحفيين ”لست بحاجة لإثبات أي شيء اخر. ماذا يمكنني أن أفعل لأثبت للعالم أنني الأعظم؟“

وأضاف ”أحاول أن أكون واحدا من الأساطير. الانضمام إلى (محمد) علي وبيليه. اتمنى وضع اسمي بجانبهم بعد هذه الأولمبياد.“

ومكانه بين الكبار مضمون لكنه سيعود إلى المضمار اليوم الجمعة قبل يومين من بلوغه 30 عاما حيث سيحاول اكتساح ذهبية سباقات السرعة للمرة الثالثة على التوالي في الأولمبياد عندما يقود الفريق الجاميكي في سباق التتابع أربعة في مئة متر.

ونال الكندي اندريه دي غراس – الذي حصد البرونزية في سباق مئة متر خلف بولت الفائز – الميدالية الفضية محققا 20.02 ثانية ليحصل على ثاني ميدالية في سباقات السرعة في ريو فيما يبدو أنها ستكون بداية سيطرته على هذا النوع من السباقات.

وقال دي غراس البالغ عمره 21 عاما عن بولت ”أحب التنافس ضده. أشعر بفخر لأني أصبحت جزءا من تاريخ ما حققه في مسيرته… لكن بشكل عام إذا حان وقت رحيله فاعتقد أن شخصا اخر يجب أن يظهر هنا.“

وكان الفرنسي كريستوف لوميتر سعيدا للغاية بحصوله على الميدالية البرونزية متفوقا بالسبق الضوئي على البريطاني آدم جميلي بعد منحهما نفس الزمن وهو 20.12 ثانية.

*نجم لامع

ورغم عدم ضمان مشاهدة بولت مرة أخرى لم يكن ذلك كافيا لامتلاء الملعب الأولمبي بالجماهير لكن الأعداد التي حضرت قامت بتحية بولت عند نزوله إلى المضمار كأنه أحد النجوم.

ورد العداء اللامع التحية إلى الجماهير بابتسامة عريضة والإشارة إلى كاميرات التلفزيون.

ومع هزيمته مرة واحدة في هذا السباق المفضل لديه في آخر تسع سنوات قال العداء الجاميكي إنه يستطيع كسر رقمه العالمي البالغ 19.19 ثانية وسجله في بطولة العالم ببرلين في 2009. لكن ذلك لم يحدث.

واستطاع بولت إنهاء المنعطف في الصدارة قبل أن يواصل طريقه نحو خط النهاية بشكل رائع لكن ليس بالسرعة التي أرادها رغم ابتعاده بفارق ثلاثة أمتار عن دي غراس.

وقال بولت ”ركضت بقوة في المنعطف. لكن في الخط المستقيم لم يستجب جسدي. أنا اتقدم في العمر.“

* لحظة لا تصدق

ووضع لوميتر وهو أول عداء أبيض يكسر حاجز عشر ثوان في سباق مئة متر يده على رأسه وسقط على المضمار بعد التأكد من حصوله على الميدالية البرونزية.

وقال العداء الفرنسي البالغ عمره 26 عاما ”كانت لحظة لا تصدق. كنت أعلم أن باستطاعتي فعل ذلك لكني كنت أعلم أيضا مدى الصعوبة. أشعر بإمتنان حقيقي لحصولي على هذه الميدالية.“

وانفطر قلب جميلي بعد خسارته ميدالية بفارق 0.003 ثانية.

وقال العداء البريطاني ”بذلت الكثير من الجهد في هذا السباق لكن خارت قواي في النهاية. أشعر بحزن بالغ.“

وكان الهولندي تشوراندي مارتينا الذي حقق 20.13 ثانية بعيدا بفارق 0.003 ثانية عن جميلي بينما احتل الأمريكي لاشون ميريت البطل السابق لسباق 400 متر المركز السادس بزمن 20.19 ثانية.

وبعيدا عن سباق 200 متر كانت هناك نجاحات عديدة لأمريكا يوم الخميس.

وفازت دليلة محمد بسباق 400 متر حواجز للسيدات بعد حصول كيرون كليمنت على ذهبية منافسات الرجال لنفس السباق بينما نفذ رايان كروزر أفضل محاولة دفع جلة في حياته لينال الذهبية.

وفازت الكرواتية سارا كولاك بذهبية رمي الرمح للسيدات لتحطم آمال التشيكية باربورا سبوتاكوفا بان تصبح أول امرأة تفوز بثلاث ذهبيات متتالية في نفس المسابقة للفردي في العاب القوى.

وأصبحت سيطرة أشتون ايتون في منافسات العشاري مثل سيطرة بولت على سباقات السرعة لكنه كان سعيدا بمقارنته ببولت بعد احتفاظه باللقب.

وقال أيتون ”نحن في نهاية عصر يوسين بولت والأطفال الذين الهمهم يبدأون مسيرتهم.“

وأضاف ”أشعر بسعادة لاني جئت في زمن يوسين بولت… وهو أسرع رجل على الإطلاق. لا يمكن تكرار قصة مثل هذه.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com