هاميلتون يسعى لمزيد من النجاح في شنغهاي.. وألونسو يشارك

هاميلتون يسعى لمزيد من النجاح في شنغهاي.. وألونسو يشارك

المصدر: لندن ـ إرم نيوز

يملك البريطاني لويس هاميلتون انتصارات أكثر من أي سائق آخر في جائزة الصين الكبرى ببطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات وهو ما يجعل حلبة شنغهاي المكان المثالي لبطل العالم ليضع حدا لانتصارات زميله في مرسيدس نيكو روزبرغ المتتالية.

وبينما بدأ الالماني روزبرغ الموسم بحصوله على 50 نقطة من سباقين محققا خمسة انتصارات على التوالي في مسيرة بدأت في نوفمبر تشرين الثاني فإن هاميلتون جاهز لقلب الأمور.

وفاز السائق البريطاني أربع مرات في الصين ويسعى للانتصار الثالث على التوالي بعد أن أصبح العام الماضي السائق الوحيد الذي يفوز في عامين متتاليين هناك.

وقال هاميلتون صاحب المركز الثاني في بطولة العالم للسائقين بعد احتلاله المركزين الثاني والثالث على الترتيب في السباقين الماضيين ”البداية لم تكن جيدة بالنسبة لي لذا فوجودي في هذا الترتيب الآن هو أمر إيجابي.“

وأضاف ”الآن سنذهب إلى الصين من أجل المعركة المقبلة. هي حلبة جيدة بالنسبة لي خلال السنوات الماضية… لذا أتمنى أن يكون هذا السباق هو نقطة التحول.“

ولم يفز هاميلتون بأي سباق منذ تتويجه بطلا للعالم للمرة الثالثة في تكساس في أكتوبر تشرين الأول لكن السائق البريطاني البالغ عمره 31 عاما انطلق من المقدمة في سباقي هذا الموسم.

ومن المستبعد أن يؤثر الاستغناء عن نظام التجارب التأهيلية الجديد الذي أثبت فشله والعودة لنظام 2015 بداية من سباق شنغهاي على سيطرة مرسيدس في تجارب يوم السبت.

ورغم أن هاميلتون لا يزال المرشح الأول في مكاتب المراهنات فإن روزبرغ لديه أسبابه التي تجعله واثقا.

* أول فوز

وحقق روزبرغ فوزه الأول في فورمولا 1 في الصين العام 2012 ويقف على أعتاب التاريخ إذ نجح ثلاثة سائقين فقط في الفوز ست مرات أو أكثر على التوالي بينهم اثنان يحملان الجنسية الالمانية.

واستطاع فيتل الفوز في تسعة سباقات متتالية مع رد بول في 2013 وانتصر مايكل شوماخر سبع مرات مع فيراري في 2004. والآخر كان الايطالي البرتو اسكاري في خمسينيات القرن الماضي.

وفاز مرسيدس في آخر ثمانية سباقات لكن هاميلتون الذي يبتعد بفارق 17 نقطة عن روزبرغ ليس هو التهديد الوحيد لمتصدر البطولة.

ولم يظهر فيراري قوته الحقيقية بعد وكان يمكنه الفوز مبكرا لولا حظه العاثر لكن فيتل والفنلندي كيمي رايكونن بوسعهما الاعتماد على مساندة جماهيرية كبيرة في دولة يعتبر فيها الأحمر لونا محظوظا.

ولم يبدأ فيتل سباق البحرين بعد احتراق محركه في لفة الإحماء لكن فيراري قام بعمل كبير منذ ذلك الوقت في مصنعه.

وقال فيتل بعد سباق البحرين ”نحن نضغط بشدة ونعلم أنه ما يزال بوسعنا التحسن.“

وكان آخر فوز لفيراري في الصين العام 2013 عن طريق الإسباني فرناندو ألونسو سائق مكلارين الحالي الذي غاب عن سباق البحرين بعد أن تسبب حادث مروع في استراليا في اصابته بكسر في الضلوع.

لكن الاتحاد الدولي للسيارات أعطى اليوم الخميس الضوء الأخضر لألونسو من أجل المشاركة في الصين وسيخضع لاختبار آخر بعد أول حصة تجارب حرة غدا الجمعة ”لتحديد أهليته للمشاركة في السباق بشكل أكبر.“

وحل محل ألونسو بطل العالم مرتين في البحرين السائق البلجيكي البديل ستوفل فاندورن.

وقال الاتحاد الدولي في بيان بعد أن خضع السائق الإسباني لاختبار طبي في حلبة شنغهاي إن ألونسو سيخضع لاختبار آخر بعد أول حصة تجارب حرة غدا الجمعة ”لتحديد أهليته للمشاركة في السباق بشكل أكبر.“

واضطر ألونسو للغياب عن سباق البحرين الماضي بناء على أوامر الأطباء بعد فشله في اجتياز اختبار طبي عقب حادث مروع في جائزة استراليا الكبرى تسبب في اصابته بكسر في الضلوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com