تصريحات ”التمييز الجنسي“ تطيح بمدير أنديان ويلز

تصريحات ”التمييز الجنسي“ تطيح بمدير أنديان ويلز

المصدر: أحمد نبيل – إرم نيوز

هاجمت أسطورة التنس الأمريكية السابقة مارتينا نافراتيلوفا الرئيس التنفيذي لبطولة أنديان ويلز الأمريكية بسبب تصريحاته الأخيرة التي اعتبرتها قائمة على ”تمييز جنسي ضد المرأة“.

وقالت إنها لن تشعر بأي مفاجأة في حال قاطعت كل اللاعبات المشاركة في البطولة العام المقبل بسبب تصريحات رايموند مور الرئيس التنفيذي للبطولة والتي قلل خلالها من أداء اللاعبات خلال البطولة.

وقال مور عقب المباراة النهائية للبطولة بين فيكتوريا ازارينكا وسيرينا وليامز  ”لو كنت لاعبة كنت سأنزل كل ليلة على ركبتي وحمدت الله كثيرا لأن السويسري روجيه فيدرر والاسباني رافاييل نادال قد ولدوا ومازالا يلعبان.“

وانتقد رايموند أداء اللاعبتين في المباراة النهائية مقارنة بمسابقة الرجال التي اعتبرها أكثر قوة وإثارة وتجذب الجماهير أكثر من السيدات.

ورغم اعتذار تصريحات مور عن هذه التصريحات إلى أن نافراتيلوفا الفائزة ببطولة ويمبلدون تسع مرات وذات الأصول التشيكية قالت ”من المؤسف حقا أن نرى مور يطلق تصريحات متحيزة للغاية ضد المرأة ، لقد فعلنا ذلك وحدنا دون أي مساعدة من الرجال وسنواصل القيام بذلك في المستقبل. ولذلك لن أكون متفاجئة في حال قاطعت اللاعبات بطولة أنديان ويلز في حال بقاء مور مديرا للبطولة.“

وشعرت نافراتيلوفا بخيبة أمل كذلك بسبب تصريحات المصنف الأول نوفاك ديوكوفيتش، الذي قال إن الرجال يستحقون جوائز مالية أكثر مما يحصلون عليه حاليا دون أي انتقاص من جوائز السيدات.

وفاز ديوكوفيتش بلقب انديان ويلز بعدما أقصى الكندي ميلوش راونيتش في نهائي منافسات الرجال، لكنه يرى أن جوائز السيدات لا تتناسب مع ما يحققوه من متعة ونسبة مشاهدة من الجماهير مقارنة بالرجال.

وأوضح النجم الصربي ”الوضع حساس للغاية. المرأة تستحق الاحترام والتقدير لما يقدموه. لكن كما تعلمون الجوائز المالية هي الموضوع الرئيسي في عالم التنس في سبعة، ثمانية أعوام الماضية. حيث يطالب الجميع بمساواة جوائز النساء بالرجال لكن هذا ليس أمر صحيح. فمنافسات الرجال أقوى وأكثر إثارة وتجتذب مشاهدين أكثر.“

وبعد ردود الفعل الغاضبة، أعلن مالك بطولة إنديان ويلز للتنس استقالة رايموند مور من منصبه.

وكشف لاري إليسون مالك بطولة إنديان ويلز في بيان عن رحيل مور وتدعيم جهود المساواة بين الجنسين.

وقال إليسون ”قبل نحو نصف قرن مضى بدأت بيلي جين كينج مسيرتها التاريخية للوصول لمعاملة متساوية للمرأة في عالم التنس. ما حدث بعدها هي حركة تقدمية مستمرة تعاقبت فيها الأجيال لكي نصل لمعاملة متساوية بين النساء والرجال على صعيد الرياضة.“

وأضاف ”أنا فخور للقول أننا مررنا الآن بنحو عقد من الزمان ترسخت فيه تقاليد بطولتنا في إنديان ويلز وكافة بطولات التنس الكبرى متمثلة في تقديم جوائز مالية متساوية للسيدات والرجال.“

وتولى مور المسؤولية كمدير للبطولة قبل نهاية العام الماضي بعد استقالة ستيف سايمون ليتولى منصب الرئيس التنفيذي لاتحاد لاعبات التنس المحترفات.

وقال إليسون ”أريد شخصيا أن أشكر الرياضيات السيدات الكبار اللاتي قاتلن بكل قوة على مدار سنوات طوال من أجل الوصول للمساواة في الجوائز المالية على صعيد التنس الاحترافي.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com