هاميلتون يتطلع إلى التوهج في سباق مونتريال بعد الاخفاق في موناكو

هاميلتون يتطلع إلى التوهج في سباق مونتريال بعد الاخفاق في موناكو

مونتريال– يتطلع البريطاني لويس هاميلتون لتجاوز احباطه جراء الاستراتيجية التي اتبعها فريقه مرسيدس في السباق الأخير في موناكو، واستعادة توهجه من خلال سباق الجائزة الكبرى الكندي، الذي شهد أول فوز له في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا.1-

وشعر هاميلتون بحالة من الضجر بعد أن حل ثالثا في سباق موناكو خلف زميله الألماني نيكو روزبرج والألماني الأخر سيباستيان فيتيل سائق فيراري، عقب ارتكاب مرسيدس خطأ استراتيجيا عبر مطالبة السائق البريطاني بالتوقف في مركز الصيانة أثناء تصدره السباق بفارق كبير عن منافسيه، وذلك خلال دخول سيارة الأمان إلى المضمار عقب وقوع حادث.

واعترف مرسيدس بانه ارتكب خطأ استراتيجي، ولكن فارق النقاط الذي يفصل هاميلتون عن روزبرج في صدارة الترتيب العام لفئة السائقين تقلص إلى عشر نقاط فقط، بعد فوز السائق الألماني بسباقين متتاليين.

ويأمل هاميتون الآن أن يستعيد نغمة الفوز مجددا على مضمار جيل فيلنوف، البالغ طوله 361ر4 كيلومترا، والذي شهد أول انتصار له في الموسم الأول له في 2007 قبل أن يحقق بعدها 35 انتصارا، علما بأنه فاز أيضا بلقب سباق الجائزة الكبرى الكندي في عامي 2010 و2012 لكنه اضطر إلى الانسحاب في العام الماضي نتيجة خلل في المكابح.

وقال هاميلتون ”فقط أريد أن أعود وأستعيد توازني، ولن أجد مكان أفضل من مونتريال لتحقيق ذلك، إنه أحد أفضل السباقات بالنسبة لي“.

وتابع ”لا اتمتع دائما بأفضل حظوظي في كندا، لكني لم ابتعد عن منصة التتويج هناك، وهذا يعطيني بعض الذكريات الرائعة، بما في ذلك الانتصار الاول لي، أدرك أنني أمتلك سيارة قوية وفريق يساندني من أجل تكرار الانجاز مجددا، لذا فإني لا اطمح سوى لتحقيق الفوز“.

وتعليقا على مأساته في موناكو ، قال هاميلتون ”كل ما يمكن قوله بشأن سباق موناكو قد قيل بالفعل، بالتأكيد كانت خيبة أمل كبيرة بالنسبة لي وللفريق، ولكننا جميعا سنتعلم من ذلك ونتطلع إلى التقدم سويا كما جرت العادة“.

وقال توتو فولف رئيس مرسيدس ”ما حدث سباق موناكو من الصعب علينا جميعا استيعابه ، لا نقبل اهدار أي نقاط، وهذا يثبت أن أي خطأ سيكون مكلف جدا، نحن كفريق نتعلم من أخطاءنا ونتطلع الآن إلى سباق كندا“.

ومن جانبه يرى روزبرج أن هاميلتون سيخرج من سباق موناكو أكثر قوة ، وربما أكثر خطورة.

وأضاف روزبرج ”حالفني الحظ كثيرا“ في إشارة إلى تتويجه بلقب سباق موناكو للمرة الثالثة على التوالي.

وأشار ”لكن السباق الماضي أظهر لي ضرورة أن أرفع من طريقة أدائي في الصراع على لقب الموسم الحالي، لقد حصلت على دفعة معنوية من خلال الفوز في أخر سباقين، لكن الطريق مازال طويلا، وأدرك أنني امتلك القدرة على تحقيق الكثير على المستوى الشخصي، وبالتالي فإن المنافسة مازالت قائمة“.

ولم يحقق روزبرج أي فوز في سباق كندا من قبل، وحل ثانيا في الموسم الماضي خلف الأسترالي دانييل ريشياردو سائق ريد بول ، الذي حقق فوزه الأول في مسيرته في ذلك السباق.

ولكن ريد بول بعيد جدا عن دائرة المنافسة في الموسم الحالي، خاصة عقب انتقاله سائقه فيتيل بطل العالم أربع مرات متتالية، إلى فيراري، وهو ما أعطى الفرصة للفريق الإيطالي لأن يكون المنافس الوحيد لمرسيدس في الموسم الحالي.

وحصد سائق مرسيدس ألقاب جميع السباقات التي جرت حتى الآن في الموسم الحالي باستثناء لقب سباق ماليزيا الذي ذهب إلى فيتيل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com