الأخضر يتطلع لنقطة انطلاق حقيقية في مونديال اليد

الأخضر يتطلع لنقطة انطلاق حقيقية في مونديال اليد

جدة – يتطلع المنتخب السعودي لكرة اليد إلى بداية جيدة لمسيرته في بطولة كأس العالم الرابعة والعشرين المقامة حالياً في قطر عندما يلتقي نظيره الروسي غداً الجمعة في المجموعة الرابعة بالدور الأول للبطولة.

ويشارك المنتخب السعودي (الأخضر) للمرة السابعة في بطولة كأس العالم لليد حيث تأهل للنهائيات أربع مرات متتالية بين 1997 و2003 ثم شارك في بطولتي 2009 بكرواتيا و2013 بإسبانيا.

وكانت مشاركة الفريق عام 2013 بإسبانيا تحت قيادة المدرب الكرواتي نيناد كاليتش هي الأفضل بعدما لجأت لجنة المنتخبات لتغيير الخطة التي تسير عليها في اختيار اللاعبين وتغيير شكل المنتخب بالكامل.

ولم يتجاوز أكبر لاعب في تلك المشاركة سن الثامنة والعشرين، ولا تزال هذه السياسة في اختيار اللاعبين هي السائدة في الاتحاد السعودي برئاسة تركي الخليوي الذي يتطلع لبناء منتخب قوي خلال السنوات المقبلة ومقارعة الكبار في آسيا وبلوغ الأدوار الفاصلة في البطولات العالمية.

وبعد قرار مشاركة المنتخب السعودي في مونديال 2015 بقطر، جرى العمل في اتحاد اللعبة على قدم وساق واستطاع مسؤولو الاتحاد إيجاد جدولة سريعة ورسم خطة للإعداد للمشاركة بالبطولة ووقع الاختيار على مواجهة سلوفينيا والمجر كأول محطات الإعداد حيث أقيم معسكر لمدة 23 يوماً لعب خلاله الفريق ثلاث مباريات ودية أمام مصر والجزائر والمجر.

وبدأت المرحلة الثانية في شرم الشيخ حيث شارك الفريق في البطولة الدولية الودية التي نظمها الاتحاد المصري للعبة من الثامن إلى 12 كانون الثاني/ يناير قبل التوجه إلى قطر.

وبعدها سافر المنتخب السعودي إلى قطر أمس الأول الثلاثاء استعداداً لبدء فعاليات البطولة التي تنطلق اليوم الخميس بالمواجهة بين منتخبي قطر والبرازيل في المباراة الافتتاحية.

واستطاع اتحاد اللعبة برئاسة تركي الخليوي حل معوقات اللاعبين الذين تغيبوا عن المرحلة الأولى من الإعداد حيث انضم قائد المنتخب حسن الجنبي للبعثة خلال تواجدها في مصر بعد تعافيه من الإصابة واكتملت الصفوف بانضمام مهدي السالم ومجتبى السالم فيما يغيب حسين آل محسن بسبب الإصابة.

ويعتبر هشام العبيدي ومهدي السالم وأحمد العلي الأكثر مشاركة في نهائيات كأس العالم حيث تواجدوا في كرواتيا ثم في إسبانيا فيما تضم قائمة الفريق بالمونديال الحالي أكثر من عشرة لاعبين يشاركون للمرة الأولى ومنهم محمد النصفان وعلي الصفار وعباس الصفار وعبد الرحمن الجهني وعبدالله حليلي وعبد الله آل سلام وأحمد هزازي ومحمد صبحي ومجتبى السالم.

ويشارك للمرة الثانية كل من حسين الحنابي ومحمد الزاير وعبد الله حماد وعبد الله عباس ومحمد عباس ومحمد السالم وحسن الجنبي وأحمد العلي.

ويعتبر الحارس وقائد المنتخب السابق مناف آل سعيـد أكثر اللاعبين مشاركة في نهائيات كأس العالم فهو لم يغب عن أي من المشاركات الست السابقة.

ويقود المنتخب السعودي حالياً المدرب الصربي جوران يوكيتش /49 عاماً/ بعد أن أشرف على العديد من الفرق في بلاده وفي إسبانيا، لكنه يتولى المهمة لأول مرة على صعيد المنتخبات.

ويتميز يوكيتش بالهدوء وعدم التعجل في اتخاذ القرارات إضافة لحسن التعامل مع اللاعبين وخاصة قليلي الخبـرة.

وتعاقد الاتحاد السعودي مع يوكيتش منتصف 2013 ولمدة عامين وهناك قناعة تامة بالقدرات الفنية لهذا المدرب.

ورغم أن الاتحاد بحث مؤخراً بعض ملفات المدربين، كان القرار هو استمراره لما بعد مونديال قطر.

ويشارك المنتخب السعودي في المونديال ضمن منافسات المجموعة النارية التي تضم معه منتخبات الدانمارك (20 مشاركة) وبولندا (11 مشاركة) وروسيا (17 مشاركة) والأرجنتين (تسع مشاركات) وألمانيا (21 مشاركة .

وأكد يوكيتش أن ثقة اللاعبين بأنفسهم ”هي أهم خطوات الإبداع“ في مونديال قطر وشدد على ضرورة أن يقدموا أوراق اعتمادهم مهما كانت قوة المنتخبات الأخرى.

وأشار إلى خطة الاتحاد السعودي والتي تؤكد على أن المنتخب الحالي ومنتخب الشباب (تحت 18 عاماً) سيكون لهما شأن كبير في كرة اليد السعودية وفي المنافسة على الألقاب القارية في المستقبل القريب.

وعن مشاركة المنتخب السعودي في مونديال قطر، قال يوكيتش: ”كل اتحاد لعبة وكل لاعب ينتظر أن يشارك في هذا المحفل العالمي، بكل تأكيد المشاركة ستنعكس إيجابياً على منظومة الاتحاد وكذلك على اللاعبين خاصة أننا نملك أكثر من عشرة لاعبين يشاركون لأول مرة“.

وأضاف: ”المنتخب السعودي سيلعب دون ضغوط وهذا ما سيجعل أفراده يقدمون أنفسهم بالصورة المطلوبة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com