استمرار هيمنة ديوكوفيتش وسيرينا في عام 2014

استمرار هيمنة ديوكوفيتش وسيرينا في عام 2014

أبوظبي – توزعت ألقاب البطولات الأربع الكبرى للتنس على عدد أكبر من اللاعبين في 2014 لكن ورغم دخول وجوه جديدة هذا المجال أنهى الصربي نوفاك ديوكوفيتش والأمريكية المخضرمة سيرينا وليامز العام في صدارة قائمتي التصنيف الدوليتين.

فلأول مرة منذ 1998 توزعت ألقاب الفردي الثمانية في البطولات الأربع الكبرى على ثمانية لاعبين مختلفين في العام الحالي.

وبينما كانت الفائزات بألقاب فردي السيدات الأربعة من بين نادي الصفوة فإن فردي الرجال شهد فوز السويسري ستانيسلاس فافرينكا والكرواتي مارين شيليتش بلقبين ما يمثل تغييراً كبيراً في المشهد.

وبعد 17 عاماً أمضاها في ظل مواطنه الأكثر شهرة روجر فيدرر انطلق فافرينكا ليهزم ديوكوفيتش في دور الثمانية في بطولة أستراليا المفتوحة قبل أن يهزم الإسباني رفائيل نادال الذي ظهرت عليه آثار الإصابة في المباراة النهائية في ملبورن.

إلا أن نادال استرد قوته ليحرز لقب فرنسا المفتوحة للمرة التاسعة لكن الإصابات لاحقت النجم الإسباني خلال العام وخسر أمام الأسترالي الصاعد نيك كيرجيوس في ويمبلدون قبل أن يبتعد عن الملاعب بسبب مشكلة في المرفق وعملية لاستئصال الزائدة الدودية وتقتصر مشاركته بعد ذلك على سبع مباريات لا غير.

أما فيدرر (33 عاماً) فأحرز خمسة ألقاب هذا العام إلا أنه فشل في إضافة أي لقب جديد إلى حصيلته القياسية من الألقاب الكبرى رغم اقترابه فعلياً من ذلك.

فقد خسر النجم السويسري المخضرم في نهائي ماراثوني من خمس مجموعات أمام ديوكوفيتش في ويمبلدون ثم خسر أمام شيليتش في نصف نهائي أمريكا المفتوحة رغم أنه بدا مرشحاً قوياً لإحراز اللقب على ملاعب فلاشنيج ميدوز.

وشهد نفس اليوم في نيويورك مفاجأة من العيار الثقيل عندما أصبح الياباني كي نيشيكوري أول آسيوي يتأهل لنهائي إحدى البطولات الأربع الكبرى بعد أن فاز على ديوكوفيتش.

وكان هذا يعني أنه وللمرة الأولى منذ 2005 ستخلو المباراة النهائية لإحدى البطولات الكبرى من الأربعة الكبار وهم فيدرر ونادال وديوكوفيتش والبريطاني اندي موراي.

ولم يفرط شيليتش في فرصته بل تمسك بها وبكل شراسة وسحق نيشيكوري معلناً عودته بقوة بعد إيقاف بسبب المنشطات في العام السابق.

وتزوج ديوكوفيتش وأنجب خلال العام الحالي وفاز بسبعة ألقاب توجها بلقب البطولة الختامية لموسم الرجال.

وقال ديوكوفيتش: ”أشعر بلياقة بدنية عالية جداً وأملك دافعاً قوياً للغاية للاستمرار في اللعب على مستوى عال جداً وسأسعى لاستغلال الأعوام القليلة المقبلة للقتال من أجل الحصول على المركز الأول عالمياً والفوز بأهم الألقاب في هذه اللعبة“.

ومثل ديوكوفيتش ستبدأ سيرينا وكالعادة العام الجديد على رأس القائمة العالمية.

وفازت سيرينا وهي أكبر لاعبة سناً حالياً تحتل المركز الأول عالمياً على الدنمركية كارولين وزنياكي لتحرز لقبها رقم 18 في البطولات الكبرى في نهائي أمريكا المفتوحة لتتساوى في عدد مرات الفوز مع مواطنتيها مارتينا نافراتيلوفا وكريس ايفرت متخلفة بفارق أربعة ألقاب فقط عن صاحبة الرقم القياسي وهي الألمانية المعتزلة شتيفي جراف.

ورغم تراجع مستواها بعض الشيء عن العام السابق حصدت سيرينا سبعة ألقاب كما أن أداءها في أمريكا المفتوحة جاء متميزاً إذ فازت في 14 مجموعة متتالية وخسرت فقط 32 شوطاً قبل أن تحرز لقب البطولة للمرة السادسة.

ولأول مرة شاركت الرومانية سيمونا هاليب التي حققت أكبر تقدم على صعيد اللعبة والكندية اوجيني بوشار في مباراة نهائية في إحدى البطولات الكبرى إلا أنهما فشلتا في الإطاحة بمنافستين كبيرتين ودخول قائمة الفائزات.

وفازت اللاعبة الصينية المخضرمة لي نا والتي اعتزلت في سبتمبر/ أيلول الماضي بلقب أستراليا المفتوحة في حين أحرزت الروسية ماريا شارابوفا لقب فرنسا المفتوحة إثر التغلب على هاليب بينما سحقت التشيكية بترا كفيتوفا منافستها الكندية بوشار لتحرز لقب ويمبلدون للمرة الثانية.

ودخلت لعبة التنس حقبة جديدة بظهور الدوري الدولي في ديسمبر/ كانون الأول الجاري إلا أن الحدث الأبرز في نهاية العام كان نجاح فيدرر في قيادة منتخب بلاده إلى الفوز بكأس ديفيز لفرق الرجال ليحرز اللاعب الموهوب أحد الألقاب القليلة التي كانت غائبة عن قائمة انجازاته الطويلة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة