روندا روزي تنهار باكية وتُلمح إلى اعتزال WWE

روندا روزي تنهار باكية وتُلمح إلى اعتزال WWE

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

انهارت المصارعة الأمريكية روندا روزي في البكاء مؤكدة أن مسيرتها في منافسات WWE تؤثر على حياتها العائلية.

,انضمت أسطورة UFC إلى WWE في يناير/كانون الثاني الماضي وحققت نجاحًا كبيرًا رغم أنها لا تزال في عامها الأول في هذه اللعبة الكبيرة.

وتوجت روزي البالغ عمرها 31 عامًا والمتزوجة من مصارع UFC ترافيس براون بلقب راو للسيدات عقب فوزها على أليكسا بليس في عرض سومر سلام في أغسطس / آب الماضي.

وعلى عكس زميلها السابق في UFC بروك ليسنر تفرغت روزي تماما لمنافسات WWE وهذا الأمر أبعدها كثيرًا عن حياتها العائلية ومزرعتها التي تضم العديد من الحيوانات التي تعشقها.

وفي فيديو بثته على قناتها في يوتيوب بكت النجمة الأمريكية وقالت بصوت حزين: ”أحب الماعز كثيرًا كان بمثابة طفلي الصغير. أحيانًا أشعر أنني لا أستطيع فعل كل شيء. عليّ اختيار شيء واحد. لا يمكنني المشاركة في المصارعة للأبد لأنني أشعر أني أخسر عائلتي وهذا أمر صعب.

”أنا لن أترك المنزل إلا إذا كان لي أن أفعل أكثر الأشياء الرائعة على الإطلاق، وأنا حقًا حقًا أستمتع به وأحبه، ولكن كل ما أقضيه من وقت في WWE لا أمكث مثله مع عائلتي“.

وتحرص روزي على تربية الماعز وتطعمه بنفسها وفقدت أحدهم بسبب انشاغلها بالمصارعة ولذلك حزنت للغاية على رحيله.

وتعرضت روزي لاعتداء قوي من شارلوت فلير خلال عرض سلسلة ”سورفيفور“، يوم الأحد الماضي، لكنها فازت بالمباراة نظرًا لأن شارلوت اعتدت على منافستها بعصى ”كيندو“ وأحدثت بجسمها العديد من الكدمات والجروح.

وستدافع روزي في المرة المقبلة عن لقبها في WWE ضد نيا جاكس في 16 ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة