وفاة بطل سوريا في كمال الأجسام بسجون النظام

وفاة بطل سوريا في كمال الأجسام بسجون النظام

المصدر: إرم- دمشق

قال ناشطون في المعارضة السورية، إن بطل الجمهورية في لعبة كمال الأجسام، أحمد الطمير، لقي حتفه تحت التعذيب في سجون النظام، بعد اعتقال دام أكثر من ثلاثة أعوام، تنقل خلالها بين عدة أفرع أمنية إلى أن أودع في سجن صيدنايا حيث توفي.

وولد الطمير في مدينة حماة عام 1981، وشارك في الحراك السلمي بمدينته مع بداية الاحتجاجات في آذار/ مارس 2011، وكان من الناشطين الذين تركوا أثرا طيبا، بحسب ناشطين مستقلين من أصدقاء الراحل.

واعتقل الطمير في آب/ أغسطس 2011، إثر عملية أمنية واسعة نفذتها قوات النظام في حماة، أفضت إلى اعتقال عشرات الناشطين والمدنيين، قسم كبير منهم لا زال في أقبية المخابرات وسجون النظام.

وتلقت عائلة أحمد خبر وفاته في 6 تشرين ثاني/ نوفمبر الجاري. وترك وراءه زوجة وطفلين.

وقتل أكثر من 217 رياضياً سورياً خلال الثلاثة أعوام ونصف الماضية، فضلاً عن بتر أعضاء ما لا يقل عن 345 آخرين، في حين لا يزال 34 رياضيا قيد الاعتقال في سجون النظام، بحسب تقرير للشبكة السورية لحقوق الإنسان صدر في تموز/ يوليو الماضي.

وكانت الشبكة الحقوقية، ذكرت في تقرير آخر أنها ”وثقت في أيلول/ سبتمبر الماضي، بالأسماء والتواريخ ومكان الاحتجاز، مقتل ما لا يقل عن 679 شخصا في معتقلات النظام تحت التعذيب“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة