الاتحاد الدولي: غياب فريقين عن فورمولا 1 يؤكد الحاجة لخفض النفقات

الاتحاد الدولي: غياب فريقين عن فورمولا 1 يؤكد الحاجة لخفض النفقات

قال الاتحاد الدولي للسيارات ان المشكلات المالية التي اجبرت فريقي ماروسيا وكاترهام على الخضوع للحراسة القضائية تؤكد على مدى الحاجة لاتخاذ اجراءات لترشيد النفقات في بطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات.

واضاف الاتحاد الدولي في بيانه امس على هامش سباق الجائزة الكبرى الذي سيقام في مدينة اوستن الامريكية ”تثير هذه المشكلات التساؤل من جديد عن مدى التوازن الاقتصادي لبطولة العالم لسباقات فورمولا 1 للسيارات.“

وتابع الاتحاد الدولي ان الازمة الحالية تبرر الموقف ”الذي عبر عنه الاتحاد الدولي للسيارات عدة مرات لصالح دعم أي مباردة ستساعد في تقليص النفقات من اجل ضمان بقاء التشكيلة الحالية للفرق وجذب مجموعة من المشتركين الجدد.“

وسيغيب الفريقان اللذان يتذيلان جدول ترتيب الصانعين عن سباق اوستن مطلع الاسبوع المقبل والذي يمثل الجولة 17 ضمن 19 جولة هذا الموسم. ويواجه الفريقان خطر الانهيار تماما بسبب مشكلات مالية طويلة المدى.

وسيترك هذا تسعة فرق و18 سيارة فقط للمشاركة في السباق المقبل وهو اقل عدد يشارك في سباق من سباقات فورمولا 1 منذ عام 2005.

وقال الاتحاد الدولي للسيارات العام الماضي انه يريد ان يضع سقفا ماليا للإنفاق في عام 2015 الا ان جان تود رئيس الاتحاد الدولي قال في ابريل نيسان الماضي ان الخطة ألغيت بسبب معارضة الفرق الستة الكبرى لها. وتشكل هذه الفرق الستة مجموعة استراتيجية لصناعة القرارات في عالم فورمولا 1.

وقال تود ان الاتحاد لن يفرض سقفا للانفاق وانه سيتم بدلا من ذلك فرض اجراءات سيكون منصوص عليها ضمن قواعد الرياضة.

واعفى بيرني ايكلستون مسؤول الحقوق التجارية لبطولة العالم لفورمولا 1 الفريقين المتعثرين من المشاركة في السباقين المقبلين في ظل محاولتهما العثور على مشترين يرغبون في دفع الديون الكبيرة المستحقة عليهما ويضمنا لهما وضعهما في المستقبل.

وسيكون سباق جائزة البرازيل التالي لسباق اوستن بينما سيقام سباق ابوظبي وهو السباق الختامي هذا الموسم في أواخر نوفمبر تشرين الثاني المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com