وليامز تهزم هاليب وتتوج بلقب البطولة الختامية للتنس

وليامز تهزم هاليب وتتوج بلقب البطولة الختامية للتنس

سنغافورة – توجت الأمريكية سيرينا وليامز بلقب البطولة الختامبة لموسم تنس السيدات في سنغافورة الأحد بعد فوزها الساحق على الرومانية سيمونا هاليب.

ففي المباراة النهائية للبطولة فازت المصنفة الأولى وليامز على هاليب المصنفة الرابعة بمجموعتين متتاليتين بنتيجة 6-3 و6-0 لتتوج باللقب للمرة الثالثة على التوالي.

وبهذا تكون وليامز انتقمت لهزيمتها أمام هاليب في مرحلة المجموعتين وأحرزت لقب البطولة للمرة الخامسة متساوية في ذلك مع الألمانية المعتزلة شتيفي جراف.

وتتفوق الأمريكية مارتينا نافراتيلوفا فقط في عدد مرات الفوز بالبطولة بعد أن أحرزت اللقب ثماني مرات.

ورغم فوز اللاعبة الرومانية على نظيرتها الأمريكية المخضرمة 6-0 و6-2 في مرحلة المجموعتين إلا أنها لم تتمكن من الصمود اليوم بعد أن سيطرت المصنفة الأولى عالمياً تماماً على المباراة كما تظهر النتيجة وأثبتت للجميع أنها المصنفة الأولى عالمياً عن جدارة واستحقاق.

وقالت وليامز (33 عاماً) في مقابلة بعد المباراة: “خسرت أمامها قبل يومين ولذا فإنني كنت أعرف أنها قادرة على اللعب جيداً، بدأت بشكل جيد وكنت أعرف أنه لابد لي من تقديم أداء جيد من أجل الفوز عليها ولعبت جيداً”.

ولم تكن التوقعات تصب في صالح وليامز بعدما انسحبت من بطولتين في الصين قبل التوجه إلى سنغافورة وبعد هزيمتها في دور المجموعتين أمام هاليب.

إلا أنها وكما أظهرت في مناسبات كثيرة استعادت سابق تألقها في الوقت المناسب لتحرز اللقب مرة أخرى.

وقالت هاليب بعد الهزيمة: “كان أسبوعاً رائعاً بالنسبة لي ولذا فلا يمكن أن أكون حزينة بسبب هزيمتي، مبروك لسيرينا، أنت الأفضل”.

وكما فعلت في مباريات سابقة بدأت هاليب المباراة بقوة وتقدمت 2-1 في المجموعة الأولى إلا أنها لم تتمكن من الحفاظ على هذا الإيقاع إذ أن منافستها الأمريكية المخضرمة ردت بقوة وتقدمت 4-2 وسرعان ما حسمت المجموعة بعد أن نفذت ضربتي إرسال من النوع الذي لا يرد بلغت سرعة الأولى 161 كيلومتراً في الساعة والثانية 194 كيلومتراً.

وفي المجموعة الثانية كانت السيطرة شبه مطلقة لوليامز إذ أن هاليب حصلت فقط على سبع نقاط في هذه المجموعة لتحرز وليامز اللقب رقم 64 خلال مسيرتها في الملاعب وتحصل على الجائزة الأولى التي تزيد قليلاً عن مليوني دولار.

وقالت وليامز: “قلت لنفسي، ليس هناك ما أخسره، وبمجرد شعوري بالارتياح بدأت أقدم أداء أفضل، حقاً لم أتوقع ذلك”.

وأضافت وليامز: “فقد بدأت التدريب للتو لأنني كنت أعاني من مشكلات في الركبة في بكين لدرجة أنني لم أكن أعرف إن كنت سأتي إلى هنا أم لا”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع