كريستيانو رونالدو قد يحرم ميسي من لقب هداف دوري أبطال أوروبا

كريستيانو رونالدو قد يحرم ميسي من لقب هداف دوري أبطال أوروبا

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

تمكن النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو، مهاجم ريال مدريد، من العودة بقوة خلال 3 لقاءات فقط ليفرض نفسه مرشحا للقب هداف دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في مسيرته، رغم كونه خرج من دوري المجموعات متأخرا بفارق كبيرعن غريمه التقليدي ليونيل ميسي، مهاجم برشلونة.

وبعد نهاية دوري المجموعات كان رصيد مهاجم برشلونة 10 أهداف مقابل هدفين فقط للنجم البرتغالي، كما تقلص الفارق على صدارة لائحة الهدافين التاريخيين لهدفين بعدما كان 10 أهداف قبل بداية النسخة الحالية.

وبعد لقاءات دور الـ16  تقلص الفارق أكثر ليصل لهدف وحيد وتوسع الفارق في صدارة ترتيب هدافي النسخة الحالية لـ9 أهداف.

وفي ظرف 3 لقاءات، لقاءين في ربع النهائي أمام بايرن ميونخ ولقاء ذهاب نصف النهائي أمام اتلتيكو مدريد، غير النجم البرتغالي كل المعطيات وعاد بقوة مسجلا 8 أهداف منها مرتان هاتريك ليرتقي للمركز الثاني في قائمة الهدافين وبفارق هدف واحد عن ميسي المتصدر، كما أرجع الفارق في قائمة الهدافين التاريخيين للمسابقة إلى 9 أهداف كاملة.

واعتقد الجميع أن نجم برشلونة ميسي في طريقه لإنجاز تاريخي بالتتويج بلقب هداف دوري أبطال أوروبا للمرة السادسة في مسيرته وهو رقم قياسي، لكونه حاليا يشترك مع غريمه رونالدو في الرقم القياسي بالتتويج 5 مرات، لكن عودة النجم البرتغالي قد تقلب المعطيات مجددا وتجعله يستعيد صدارة الهدافين مجددا.

ويكفي رونالدو هدف وحيد في اللقاء المقبل أو في النهائي حال تأهل ريال مدريد لمشاركة ميسي اللقب والرقم القياسي وهدفان لحرمانه من اللقب والانفراد بالرقم القياسي للمرة الأولى في صراعهما على لقب الهداف في المسابقة الأوروبية الأغلى.

وسجل رونالدو  13  هدفا في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا طيلة مشاركاته، بينما سجل برشلونة كفريق 14 هدفا في نصف النهائي منذ موسم 2005-2006، والذي توج خلاله بلقبه الثاني في المسابقة.

كما عزز النجم البرتغالي أرقامه القياسية بتسجيله الهدف رقم 52 في لقاءات خروج المغلوب متفوقا بفارق كبير عن ميسي، الذي سجل 37 هدفا، كما أصبح أكثر لاعب يسجل في مرمى الضيوف برصيد 54 هدفا مقابل 52 هدفا لميسي.

ورفع النجم البرتغالي رصيده للهاتريك رقم 7 ليتساوى مع ميسي في دوري الأبطال  والرقم 47 في مسيرته وهو رقم قياسي أيضا.

وأصبح النجم البرتغالي رابع لاعب يسجل هاتريك في نصف النهائي بعد الإيطالي ديل بيرو في 1998 برفقة يوفنتوس والكرواتي إيفيكا أوليش برفقة بايرن ميونخ في 2010، والبولندي روبيرت ليفاندوفسكي برفقة بروسيا دورتموند في 2013 والثلاثة السابقون فشلوا في الفوز بدوري الأبطال وخسرت فرقهم النهائي .

من جهة أخرى، قام النجم البرتغالي بحركة رائعة تجاه زميله لوكاس فاسكيز بعد نهاية اللقاء، حيث ذهب نحو الحكام وطلب كرة اللقاء التي سجل بها الهاتريك وأهداها لزميله الشاب الذي كان وراء تمريرة الهدف الثالث.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com