ماذا قال سيميوني عن زيدان قبل مباراة ريال مدريد وأتلتيكو بدوري أبطال أوروبا؟

ماذا قال سيميوني عن زيدان قبل مباراة ريال مدريد وأتلتيكو بدوري أبطال أوروبا؟

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

دافع الأرجنتيني دييغو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، عن نظيره الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، مؤكدا أنه يقوم بعمل رائع مع فريقه بعد كل الصعوبات التي تغلب عليها وبعد أن أوصل الفريق الملكي لمستوى راق من المنافسة.

وقال سيميوني على هامش لقاء فريقه أمام جاره ريال مدريد اليوم الثلاثاء في ذهاب الدور قبل النهائي لبطولة دوري أبطال أوروبا :“زيدان يقوم بعمل رائع، بعد أن تولى مسؤولية الفريق في يناير 2016 وواجه الكثير من المشكلات وخاصة على المستوى الجماعي، لقد نجح في خلق حالة من الاتزان النفسي لدى اللاعبين والوصول إلى مستوى جيد للغاية من القدرة على المنافسة“.

وأكد سيميوني أنه يشعر بمسؤولية كبيرة قبل ساعات من لقاء اليوم، وأضاف :“هذا الشعور ينتابني في كل مباراة، في أي مباراة وقبل بدايتها أجد نفسي في عزلة وتنتابني مشاعر القلق العادية التي تكون لدى أي شخص يتحمل المسؤولية أمام الجماهير والنادي، هذا الشعور ينمو باستمرار وهو ينتابني سواء كانت المباراة أمام لاس بالماس أو ريال مدريد أو ليغانيس، هذا أمر لا يتغير بالنسبة لي“.

وأوضح المدرب الأرجنتيني أنه ليس متخوفا من التحكيم في مباراة اليوم، وتابع قائلا :“نعرف أن التحكيم ليس عملا سهلا والصعوبات هي التي تولد القلق والتوتر، أتمنى أن يكون هذا القلق غير ملحوظ لأن هذا سيكون جيدا بالنسبة لنا جميعا، أتمنى التوفيق للتحكيم“.

إلى ذلك، تخلص فريق ريال مدريد هذا الموسم من عقدة أتلتيكو مدريد في الدوري الإسباني التي شهدتها المواسم الأخيرة خصوصا في عهد المدرب الأرجنتيني دييغو سيميوني.

وتجنب الفريق الملكي الهزيمة في الدوري الإسباني أمام جاره حيث فاز عليه ذهابا 3-0 وتعادل معه إيابا 1-1 ، رغم مرارة تعادل الإياب الذي كان على أرض ملعبه.

وشكل ريال مدريد في المقابل عقدة لجاره أتلتيكو مدريد لكن على صعيد دوري أبطال أوروبا حيث أخرجه من نصف نهائي 1959 ومن ربع نهائي 2015 وفاز عليه في نهائي 2014 و2016 وحرمه من التتويج باللقب القاري.

ويأمل دييغو سيميوني في أن يسير على خطى غريمه الفرنسي زين الدين زيدان الذي مكن فريقه من تجاوز العقدة المحلية في السنوات الأخيرة والتي أفقدت ريال مدريد كأس ملك إسبانيا سنة 2013 وكأس السوبر الإسباني في 2014.

ولم يخسر ريال مدريد أمام جاره في دوري أبطال أوروبا سوى مرة واحدة وكان في سنة 1959 في لقاء الإياب في نصف النهائي 1-0 لكنه عوض ذلك بالتأهل في لقاء معاد 2-1 وواصل طريقه للفوز بلقبه الرابع على التوالي في المسابقة.

وخسر زيدان الكلاسيكو الأخير أمام برشلونة على أرض ملعبه بعدما بدأ مشواره في الكلاسيكو بشكل جيد بالفوز والتعادل في الكامب نو في لقاءين ، وهو ما يدفعه للتركيز خلال لقاء الذهاب لكون أتلتيكو مدريد قد يحقق إنجاز برشلونة نفسه ويهزم الفريق الملكي في عقر داره.

ويشكل لقاء الإياب الأخير في الدوري الإسباني مرجعا للمدربين زيدان وسيميوني حيث تمكن الأرجنتيني من خلال قراءته الجيدة للقاء من استغلال أخطاء منافسه الفرنسي الذي كان مسيطرا على اللقاء والنتيجة لكنه أخرج الألماني توني كروس في تبديل خاطئ مكن أتلتيكو مدريد من قلب المعطيات وإدراك التعادل.

ورغم أفضلية ريال مدريد هذا الموسم على كل المستويات لكن جاره المسلح بحارس ودفاع قوي قد يسبب له المشاكل ويدفعه للعب لقاء الإياب تحت ضغط كبير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com