برشلونة ويوفنتوس.. هل تشهد ريمونتادا جديدة أم وداعا مذلا بدوري أبطال أوروبا

برشلونة ويوفنتوس.. هل تشهد ريمونتادا جديدة أم وداعا مذلا بدوري أبطال أوروبا
Football Soccer - Juventus v FC Barcelona - UEFA Champions League Quarter Final First Leg - Juventus Stadium, Turin, Italy - 11/4/17 Juventus' Giorgio Chiellini in action with Barcelona's Lionel Messi Reuters / Giorgio Perottino Livepic

المصدر: برلين – إرم نيوز

بعد أن حقق برشلونة عودة تاريخية في دور الـ16 ببطولة دوري أبطال أوروبا، يواجه الفريق تحديا مشابها في دور الثمانية من البطولة نفسها، وذلك ضمن أربعة فرق تتطلع إلى قلب الموازين لصالحها من خلال جولة الإياب لانتزاع بطاقات التأهل إلى الدور قبل النهائي، بعد أن خسرت في جولة الذهاب الأسبوع الماضي.

ويعد برشلونة صاحب التحدي الأصعب، حيث خسر أمام مضيفه يوفنتوس الإيطالي صفر / 3، يوم الثلاثاء الماضي، في افتتاح منافسات جولة الذهاب، التي شهدت، مساء الأربعاء، فوز موناكو الفرنسي على مضيفه بروسيا دورتموند الألماني 3 / 2 وريال مدريد الإسباني على مضيفه بايرن ميونخ الألماني 2 / 1 وأتلتيكو مدريد الإسباني على ضيفه ليستر سيتي الإنجليزي 1 / صفر.

وتفتتح جولة الإياب، غدا الثلاثاء، بلقاء الريال مع بايرن على ملعب ”سانتياغو برنابيو“ في مدريد ولقاء ليستر مع ضيفه أتلتيكو بينما تشهد مساء بعد غد الأربعاء لقاء موناكو مع دورتموند في فرنسا وبرشلونة مع يوفنتوس على ملعب ”كامب نو“ معقل الفريق الكتالوني.

ويمكن لبرشلونة الاستفادة من جديد بجهود سيرخيو بوسكيتس، الذي غاب عن مباراة الذهاب بسبب الإيقاف، وهو ما يعني أن المدير الفني لويس إنريكي سيخوض مواجهة الأربعاء بصفوف مكتملة.

وقال إنريكي، عقب الفوز بصعوبة على ريال سوسييداد 3 / 2، أمس الأول السبت، في المرحلة الثانية والثلاثين من الليغا ”لا أستبعد الدفع بثمانية لاعبين في المقدمة أمام يوفنتوس، ليس لدينا ما نخسره.. الجماهير يجب أن تضع ثقتها في هؤلاء اللاعبين، إنه فريق يتحلى بروح الفوز“.

ويتطلع برشلونة إلى تكرار الإنجاز الذي حققه في دور الستة عشر من النسخة الحالية ، حيث تغلب على باريس سان جيرمان الفرنسي 6 / 1 إيابا بعد أن خسر أمامه في مباراة الذهاب صفر / 4 ، لينتزع برشلونة بطاقة التأهل فائزا بنتيجة إجمالية 6 / 5 .

لكن ينتظر أن تكون مهمة برشلونة أكثر صعوبة في مواجهة الدفاع الأكثر صلابة بفريق يوفنتوس، الذي يتطلع من جانبه إلى الثأر لهزيمته أمام برشلونة 1 / 3 في نهائي البطولة عام 2015.

وقال ماسيميليانو أليغري، المدير الفني ليوفنتوس ”برشلونة سيهاجم أمامنا ونصف الساعة الأول من المباراة سيكون مهما.. يجب أن نحاول التسجيل.. هدفنا هو تسجيل هدفين.. يجب أن نتحلى بالشجاعة والثقة لأننا قادرون على التأهل للدور قبل النهائي، لكن المهمة لن تكون سهلة“.

وتردد أن باولو ديبالا، الذي سجل ثنائية في شباك برشلونة خلال مباراة الذهاب، تعافى من إصابته في الكاحل، التي تعرض لها مطلع هذا الأسبوع.

ويحل أتلتيكو مدريد ضيفا على ليستر سيتي، وسيتمكن الفريق الإسباني من الاستفادة من جديد من جهود مهاجمه كيفن جاميرو المنتظر عودته للتشكيل الأساسي بعد غياب خمس مباريات، ويرجح أن يحل مكان فيرناندو توريس ليلعب بجوار أنطوان غريزمان.

أما ليستر سيتي، فسيفتقد جهود روبرت هوث للإيقاف كما لا يزال ويس مورجان يتعافى من إصابته، وربما ينتقل كريستيان فوكس للعب في قلب الدفاع.

وقال كريغ شكسبير، المدير الفني لليستر سيتي ”الشكوك تحوم بشكل كبير حوله (مورغان) لأنه يعاني من إصابة يشكل التعافي منها أمرا صعبا بالنسبة له، في ظل القدرات المطلوبة من لاعب قلب الدفاع، ولكننا سنمنحه الفرصة كاملة“.

وفي المواجهة المقررة بين الريال وضيفه بايرن ميونخ، ينتظر أن يبقي زين الدين زيدان، المدير الفني للريال، لاعب خط الوسط إيسكو ضمن التشكيل الأساسي بعد أن تألق وسجل ثنائية قاد بها الفريق للفوز على سبورتينغ خيخون 3 / 2، أمس الأول السبت.

وتصب المؤشرات بشكل كبير لصالح مشاركة إيسكو أساسيا، في ظل الضغوط الجماهيرية الكبيرة المطالبة بإشراكه، وكذلك معاناة غاريث بيل من إصابة في ربلة الساق (عضلة السمانة) وعدم ظهوره بكامل لياقته.

وقال زيدان عقب مباراة السبت ”قدم (إيسكو) مباراة رائعة. هدفه الثاني (في الثواني الأخيرة) منحنا الفوز“.

وسيفتقد بايرن ميونخ جهود خافي مارتينيز بسبب الإيقاف إثر طرده في مباراة الذهاب، ولكن ينتظر عودة المهاجم الخطير روبرت ليفاندوفسسكي بعد تعافيه من إصابته في الكتف كما يحتمل عودة ثنائي الدفاع ماتس هاميلز وجيروم بواتينغ.

وقال فيليب لام، قائد فريق بايرن ميونخ ”سنخوض المباراة وسنحاول العودة، لن تكون المهمة سهلة، فنحن المرشحون الأقل حظا (في مباراة الإياب)، ولكن لا تزال لدينا فرصة الفوز في مدريد“.

أما بروسيا دورتموند فيحل ضيفا على موناكو الفرنسي، في مواجهة لا تزال متأثرة بالأحداث التي وقعت، يوم الثلاثاء الماضي، حين استهدفت ثلاثة تفجيرات حافلة فريق دورتموند خلال توجهه إلى الاستاد لخوض مباراة الذهاب، وهو ما تسبب في تأجيل المباراة لتقام في اليوم التالي.

وقال مارسيل شميلزر، لاعب دورتموند، عقب المباراة التي فاز فيها الفريق على آينتراخت فرانكفورت 3 / 1، مساء السبت: ”بشكل عام، لم تتحسن مشاعرنا كثيرا عن الأسبوع الماضي، نحاول التحدث كثيرا مع بعضنا البعض، للتعامل مع الوضع، ولكننا حظينا أيضا بالدعم بشكل احترافي، وهو ما أرى أنه أمر مهم للغاية“.

ويستمر غياب المدافع مارك بارترا عن صفوف دورتموند إثر إصابته خلال الهجوم على حافلة الفريق، حيث لا يزال يعاني من كسر في الذراع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com