هل يحقق برشلونة المعجزة بـ“comeback“ تاريخي أمام باريس سان جيرمان

هل يحقق برشلونة المعجزة بـ“comeback“ تاريخي أمام باريس سان جيرمان
Football Soccer - Paris St Germain v Barcelona - UEFA Champions League Round of 16 First Leg - Parc Des Princes, Paris, France - 14/2/17 Paris Saint-Germain's Angel Di Maria celebrates scoring their first goal Reuters / Benoit Tessier Livepic

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

سقط فريق برشلونة في باريس بنتيجة 4-0 أمام باريس سان جيرمان في ذهاب دور الـ16 من دوري أبطال أوروبا، أمس الثلاثاء، وهي نتيجة تجعل الفريق الإسباني خارج المسابقة عمليا، رغم استقباله في لقاء الإياب للفريق الفرنسي.

ولم يسبق في تاريخ المسابقة مند انطلاقها أن تمكن فريق من قلب تأخره بأربعة أهداف ليتأهل، وكانت أفضل النتائج تمكن عدد من الفرق من قلب تأخرها بفارق هدفين أو 3 على أكثر تقدير، وهو ما يصعب من مهمة برشلونة في لقاء الإياب رغم لعبه أمام جماهيره.

ويحتاج الفريق الإسباني لتسجيل 4 أهداف على الأقل وعدم تلقي أي هدف للعودة في لقاء الإياب، وهي مهمة شبه مستحيلة، لكون برشلونة واجه وهزم باريس سان جيرمان في السابق ولم يتجاوز فارق الأهداف بينهما هدفين، واكتفى الفريق الكاتالوني بتسجيل 3 أهداف في مرمى الفريق الفرنسي مرتين.

وجاءت نتيجة الذهاب القاسية نتيجة لتراجع مستوى وسط ميدان برشلونة وفشل الثلاثي الشهير ميسي ونيمار وسواريز في اختراق دفاعات الفريق الفرنسي، كما لم يقدم إنييستا العميد والرسام دوره المميز في وسط الميدان ولم يقدم الحلول للهجوم.

ويحتاج برشلونة للعودة في الإياب لتألق ثلاثي الهجوم بشكل كبير، خصوصا ميسي وسواريز كما أن نيمار وإنييستا ولاعبي الوسط عليهم الضغط واسترجاع الكرات مبكرا.

وتبقى إمكانية عودة الفريق الإسباني في النتيجة ممكنة لوجود هجوم قوي بين صفوفه، وتمكن خلال دوري المجموعات من الفوز على ملعبه في 3 لقاءات بنتيجة 4-0 مرتين أمام مانشستر سيتي وبروسيا مونشغلادباخ الألماني، و7 -0 أمام سلتيك غلاسكو الأسكتلندي.

كما فاز 7 مرات في الدوري الإسباني بفارق 4 أهداف على الأقل، وهو ما يؤكد أن طريق عودة برشلونة تبدأ بقدرته على استغلال مؤهلات لاعبيه بشكل جيد وتألق مهاجميه ميسي وسواريز ونيمار.

وتبقى تجربة برشلونة مع الخسارة 4-0 سيئة لكونه في نصف نهائي 2013 خسر أمام بايرن ميونخ ذهابا 4-0 واستعد للعودة في لقاء الإياب، لكنه خسر أيضا على أرضية ملعب الكامب نو 3-0 في أسوأ نتائج للفريق الكتالوني في دوري أبطال أوروبا في السنوات الأخيرة.

وبإمكان برشلونة أن يدخل تاريخ دوري أبطال أوروبا لو قلب النتيجة لصالحه في لقاء الذهاب، لكون التجارب السابقة تمت في كأس الاتحاد الأوروبي وكأس الكؤوس الأوروبية ولم تتجاوز 3 مرات.

ففي كأس الكؤوس تمكن فريق ليتشويس البرتغالي من قلب تأخره أمام فريق لاشو دو فون السويسري سنة 1962 من الخسارة 6-2 إلى فوز 5-0 في الإياب.

وفي 1984 في كأس الاتحاد الأوروبي تمكن فريق بارتيزون بلغراد من قلب تأخره ذهابا 6-2 إلى فوز 4-0 في الإياب وتأهل.

كما كان ريال مدريد آخر فريق حقق المستحيل في 1986 بعد خسارته ذهابا أمام بروسيا مونشغلادباخ 5-1 فاز في الإياب 4-0 وتأهل لربع النهائي.

من جانبه، أكد أوناي إيمري، مدرب الفريق الفرنسي، أن اللقاء لم يكن سهلا وأنه حقق أهدافه، قائلا: ”أمام جماهيرنا وفي باريس كان الهدف هو الفوز أولا ومن بعد عدم تلقي أي هدف وأخيرا إكمال اللقاء بـ11 لاعبا رغم تلقينا إنذارا مبكرا ومنذ الدقيقة الثانية“.

وأضاف المدرب الإسباني: ”كان الهدف أيضا أن نلعب لقاء جيدا وتقديم المتعة لأنصارنا وفي النهاية حققنا أهدافنا وقدمنا لقاء رائعا“.

ورغم الفوز الكبير أبدى إيمري تخوفه من لقاء الإياب، مشددا: ”هناك في الكامب نو وأمام أنصارهم لا أعتقد أن المشجعين يفكرون أن الأمر انتهى، إنهم أقوياء جدا ولديهم لاعبون موهوبون ويجب أن نستعد للمعاناة هناك ونفكر كأن لقاء الذهاب انتهى بالتعادل السلبي“.

ويجرى لقاء الإياب في الكامب نو يوم الـ 8 من آذار/مارس المقبل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com