هل يكون شالكه طوق النجاة لريال مدريد

هل يكون شالكه طوق النجاة لريال مدريد

المصدر: إرم - من أحمد نبيل

يأمل ريال مدريد الإسباني حامل لقب دوري أبطال أوروبا، أن تكون مباراة شالكه الألماني الليلة بمثابة طوق النجاة من دوامة تراجع النتائج والأداء والمشاكل التي تعصف بالنادي الملكي منذ بداية العام الحالي.

صعوبات النادي الملكي

ريال مدريد يدخل المباراة في ظروف صعبة خاصة بالنسبة لنجمه الأول كريستيانو رونالدو الذي تراجع أداؤه كثيراً منذ بداية عام 2015، حيث لم يسجل سوى أربعة أهداف في 8 مباريات خاضها في هذا العام حتى الآن، كما أن مشاكله مع إدارة النادي زادت للغاية في أعقاب احتفاله بعيد ميلاده الثلاثين بعد ساعات من الخسارة الكبيرة أمام أتلتيكو مدريد برباعية نظيفة.

فضلاً عن ملاحقة ليونيل ميسي للدون على صدارة هدافي الليغا، حيث بات الفارق بين اللاعبين هدفين فقط لصالح رونالدو بعدما كان متفوقاً على ميسي بفارق كبير.

أما النادي الملكي ففشل في تحقيق أي انتصار على أتلتيكو مدريد سواء في الكأس أو الليغا، فقد ودع كأس الملك وخسر برباعية في الدوري الإسباني، في ظل انتصارات برشلونة المتواصلة ما قلص الفارق بين الفريقين إلى نقطة وحيدة.

شالكه طوق النجاة

من هنا تكمن أهمية الفوز على شالكه في عقر داره في ذهاب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، وربما يكرر الريال ما أنجزه العام الماضي في رحلته لمواجهة النادي الألماني بالفوز في غلزنكيرشن 6-1 في الدور عينه، توزعت مناصفة بين نجوم ”الأبيض الملكي“ رونالدو والفرنسي كريم بنزيما والويلزي غاريث بيل، قبل أن يعمقوا الفارق إياباً (3-1)، لكن مستوى ريال مدريد راهناً لا يبشر بالخير.

على الجانب الأخر، شالكه استعاد جزء من بريقه بعد تولي الإيطالي روبرتو دي ماتيو (مدرب تشيلسي السابق ، حيث زاد دي ماتيو الفائز مع تشيلسي بلقب دوري أبطال أوروبا 2012 من القوة الدفاعية للفريق، وهو الأمر الذي يعجز معه دائماً هجوم ريال مدريد.

فرصة رونالدو

أمام رونالدو فرصة كبيرة للعودة للتألق من جديد، رغم معاناته من آلام في أوتار ركبته اليسرى التي أثرت عليه في المونديال الأخير بالبرازيل وجعلت مستواه يتراجع مع البرتغال العام الماضي، وحالياً مع ريال مدريد.

غياب رونالدو عن التسجيل في أخر ثلاث مباريات في كافة المسابقات، ربما لن يطول أمام شالكه، حيث يسعى ”الدون“ لهز شباك الفريق الألماني المعتاد على الهزيمة من ريال مدريد.

وكان ريال الوحيد الذي حقق 6 انتصارات كاملة في الدور الأول، مسجلاً 16 هدفاً مقابل هدفين في مرماه، وسوف يسعى رونالدو لزيادة غلته التهديفية في البطولة الأوروبية الأم ليبتعد عن ميسي الذي حطم رقم راؤول غونزاليس في عدد الأهداف في تاريخ دوري أبطال أوروبا، لكن رونالدو يملك الرقم القياسي في عدد الأهداف التي يتم تسجيلها في بطولة واحدة.

الغيابات المدريدية مؤثرة

رغم أن ريال مدريد استعاد بعض من ثقته في نفسه بفوز باهت على ضيفه ديبورتيفو لاكورونيا بهدفين نظيفين يوم السبت، إلا أن مباراة شالكه ستكون بمثابة الفرصة للابتعاد عن أجواء الليغا والمنافسة مع برشلونة على الصدارة رغم الغيابات المؤثرة للإصابة.

فالبرتغالي بيبي غائب منذ فترة للإصابة لكنه سافر مع البعثة إلى ألمانيا وربما يتم الدفع به، لكن هناك غيابات أهم هما سيرجيو راموس والكرواتي لوكا مودريتش والألماني سامي خضيرة والكولومبي خاميس رودريغيز، وكل هؤلاء إصابتهم مؤثرة وستبعدهم وقت طويل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com