5 عوامل تحدد مصير صفقات ميركاتو الشتاء في أوروبا

5 عوامل تحدد مصير صفقات ميركاتو الشتاء في أوروبا

المصدر: إرم ـ من أحمد نبيل

انطلقت فترة الانتقالات الشتوية قبل يومين وتستمر لنهاية شهر يناير/كانون الثاني الحالي في أوروبا ، وهناك بعض الأندية التي يتحتم عليها إجراء تعاقدات عاجلة ، وأخرى ليست بحاجة لإنفاق مزيد من الأموال بعد التي أنفقتها الصيف الماضي.

وهناك عدة عوامل يجب أخذها في الاعتبار عن دخول أي ناد لفترة الانتقالات ، فكل منهم له ظروفه التي تحتم عليه ذلك ، وكذلك اللاعبين:

الإصابات

هناك ناد يعاني معظم لاعبيه من إصابات ستغيب طويلا ويحتاج بشدة لتدعيم صفوفه لتعويض هؤلاء اللاعبين ، ومثال ذلك نادي بروسيا دورتموند الألماني الذي يقبع في المركز قبل الأخير من البوندسليغا ، فدورتموند لديه عامل إضافة لدخول ميركاتو الشتاء إلى جانب الإصابات.

فتراجع نتائج الفريق بشكل كارثي فضلا عن الإصابات وضع مسؤولي النادي في موقف صعب يتحتم عليهم تدعيم الصفوف بلاعبين لديهم الحماسة والروح والشباب لدخول الدور الثاني بقوة تجعلهم يقاتلون من أجل تحسين مركز الفريق خاصة وأنه مقبل على ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا أيضاً.

النتائج والمراكز

أحد عوامل التعاقد مع لاعبين جديد يتمثل في النتائج التي يحققها الفريق في البطولة المحلية ، فناد مثل ريال مدريد ليس بحاجة لتدعيم صفوفه حالياً خاصة وأنه متصدر لليغا وتوج لتوه بلقب كأس العالم للأندية في المغرب ، ويحصد لاعبوه خاصة الدون كريستيانو رونالدو الجائزة تلو الأخرى.

كما أن منافسه الأساسي والوحيد برشلونة تم حرمانه من ميزة التعاقد مع لاعبين جدد حتى العام المقبل كإجراء عقابي ، أي لا داعي على الإطلاق للمشاركة في ميركاتو الشتاء إلا لو كان لتعويض إصابة مثل الكرواتي لوكا مودريتش مثلاً.

كثرة البطولات

الأندية الكبيرة في العادة يجب أن يكون لديها البديل الكفء ، فمثلا أندية تشارك في كافة البطولات المحلية والقارية وتنافس عليها جميعا يجب أن تملك اللاعبين الأكفاء القادرين على صنع الفارق في كل المراكز ، ولو تعرض أي مركز لنقص لأي سبب يجب تعويضه.

فمثلا مانشستر سيتي وتشيلسي في إنكلترا يجب عليهم تدعيم صفوفهم فوراً لو أرادوا ذلك لأي سبب ، لأن نقص أي لاعب في أي مركز قد يسبب مشاكل للمدير الفني في ظل المباريات والبطولات المتلاحقة.

لذا فتشيلسي يجب أن يعير بعض لاعبي وسط الملعب الذين لديه بكثرة ، مع التعاقد مع مهاجم قوي كدييغو كوستا أو قلب دفاع صلب لديه القدرة على الالتحامات بقوة والدفاع ببسالة.

حرمان برشلونة

قرار حرمان برشلونة من التعاقدات الجديدة سيدفع أندية كثيرة لمحاولات إغراء لاعبي البارسا للهروب من السفينة التي ربما تغرق بسبب غياب التدعيم الفني عنها لمدة موسمين على الأقل ، رغم ما للنادي من مكانة وشهرة كبيرة اهتزت بمثل هذا القرار.

فغياب البطولات عن برشلونة لموسمين سيدفع لاعبين كثر للرحيل خاصة النجوم المعتادين على البطولات كليونيل ميسي ونيمار ولويس سواريز ، هذا الأمر سيغري أندية كثيرة لدخول ميركاتو الشتاء والصيف كذلك ، لكن هذا بالطبع لن يكون بالأمر السهل.

الأمر سريع التأثير هو غياب برشلونة عن سوق الانتقالات الشتوية ، ما يعني غياب لاعب أساسي وكبير عن هذه السوق ما سيتيح الفرصة لأندية كثيرة لاقتناص الفرص وإن كان سيلقي بظلاله على الميركاتو بشكل عام ويجعله هادئاً.

اللاعب نفسه

ما يحرك ميركاتو الشتاء تحديداً هو اللاعب نفسه ، فمثلا النينو فرناندو توريس لم يجد نفسه في تشيلسي فرحل إلى ميلان الإيطالي الذي لم يتألق معه ، فاضطر للعودة إلى أتلتيكو مدريد الذي شهد سنوات تألقه الأولى من أجل العودة للتألق واستعادة بريقه.

هذا القرار لا يملك أي من الأندية الثلاثة (تشيلسي مالك اللاعب-ميلان الذي استعاره-أتلتيكو مدريد الذي اشتراه) أي قرار ، فاللاعب هو الذي قرر والأندية نفذت ، وهناك الكثير من الحالات كتوريس تحرك المياه الراكدة في ميركاتو الشتاء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة