قرعة دوري الأبطال حتماً ستسفر عن مواجهات نارية

قرعة دوري الأبطال حتماً ستسفر عن مواجهات نارية

المصدر: إرم ـ من أحمد نبيل

ستشهد قرعة دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا المقررة الاثنين المقبل في نيون السويسرية ، مواجهات نارية بين عدد من الأندية الكبرى ، خاصة وأن الأندية التي تأهلت لهذا لدور معظمها أندية من العيار الثقيل.

فقد تأهلت أندية ، أتليتكو مدريد الإسباني ويوفنتوس الإيطالي على المجموعة الأولى ، وريال مدريد الإسباني وبازل السويسري عن الثانية ، وفي المجموعة الثالثة تصدر موناكو الفرنسي ، ونال باير ليفركوزن الوصافة ، وفي الرابعة تأهل بروسيا دوتموند الألماني ، وآرسنال الإنكليزي.

وفي المجموعة الخامسة تأهل بايرن ميونخ الألماني ومانشستر سيتي الإنكليزي ، وفي السادسة برشلونة وباريس سان جيرمان ، وفي السابعة تشيلسي وشالكه ، وفي الثامنة بورتو وشاختار دونتسيك.

شروط القرعة

ومن الشروط المعروفة في قرعة دور الـ16 أن لا يتواجه فريقين من بلد واحد ، وكذلك أن يلتقي المتصدر مع أحد الأندية التي احتلت المرتبة الثانية ، وبالطبع أن لا يلتقي فريقان كانا في مجموعة واحدة بدوري المجموعات.

هذه الشروط ستخلق مواجهات نارية من العيار الثقيل ، خاصة في ظل احتلال سيتي وسان جيرمان وآرسنال ويوفنتوس المركز الثاني في مجموعاتها.

يوفنتوس منافس محتمل للجميع

فعلى سبيل المثال يوفنتوس من المحتمل أن يواجه أي من الأندية المتصدر باعتبار الفريق الإيطالي الوحيد في الدور الثاني ، وقد احتل المركز الثاني في مجموعته خلف أتلتيكو ، لذا فبطل نسخة 2003 من الممكن أن يكون سبباً في مواجهة نارية من العيار الثقيل في حال وقوعه مع ريال مدريد أو برشلونة أو بايرن ميونخ أو تشيلسي بالطبع.

مورينيو لا يخشى أحد

أما تشيلسي ، فقد شدد مدربه جوزيه مورينيو على أنه جاهز للغوص مع أي ”قرش“ ، فاحتلال المركز الأول في مجموعته يجعله أمام احتمال مواجهة منافسين من طراز باريس سان جيرمان أو يوفنتوس وبازل السويسري، إضافة إلى باير ليفركوزن الألماني وشاختار دانييتسك الأوكراني.

ويدرك مورينيو أن مواجهة فريق مثل سان جيرمان أو يوفنتوس ليست بالمهمة السهلة على الاطلاق وحتى أن بازل يشكل تهديدا لأي فريق بعد أن أطاح بليفربول من الدور الأول.

لكن مورينيو وكما يشهد تاريخه ليس من المدربين الذين يكشفون علنا عن خشيتهم من المنافس وقد حافظ على أسلوبه المعتاد عندما سئل عن القرعة التي ينتظرها النادي اللندني الفائز باللقب عام 2012 بقيادة الإيطالي روبرتو دي ماتيو والذي خرج من نصف النهائي الموسم الماضي، قائلا: ”احب السباحة مع أسماك القرش داخل قفص! فعلت ذلك في بولينزيا. لم أكن اريد القيام بذلك لكن زوجتي وأولادي دفعوني للقيام به“.

أتلتيكو مدريد

وصيف النسخة الماضية يمكنه أن يلتقي مع عدد من الأندية الكبيرة ، فمواجهة سان جيرمان أو آرسنال ستكون صعبة على فريق دييغو سيميوني.

حتى شالكه الألماني سيكون منافساً قوياً في ظل تراجع مستوى مستوى حامل لقب الليغا الموسم الماضي ، وتركه الساحة لريال مدريد وبرشلونة.

حامل اللقب لا يخشى المنافسين

أما النادي الملكي ، لا يخشى أي فريق باعتباره حامل اللقب ، لكنه بالطبع سيكون عليه الفوز حتى لو كان بصعوبة حينما يلتقي يوفنتوس أو آرسنال أو مانشستر سيتي أو سان جيرمان بالطبع ، لكن باقي المنافسين لا يخشاهم رفاق الدون كريستيانو رونالدو.

برشلونة

النادي الكتالوني لن يلتقي باريس سان جيرمان من جديد ، لكنه قد يكون مضطرا لمواجهة مانشستر سيتي أو يوفنتوس أو آرسنال وجميعهم ليسوا منافسين سهل هزيمتهم ، لكنه على الأقل قد تخلص من منافس قوي للغاية.

الحال لا يختلف مع بايرن ميونخ

وعلى نفس المنوال باتت أندية سان جيرمان وآرسنال منافسين محتملين للنادي البافاري حامل لقب الموسم قبل الماضي ، ما ينتج عن هذه المواجهات لقاءات نارية لأصحابها وممتعة للمشجعين ، أما موناكو وبورتو فلن تكون مواجهتها مع أي من الأندية الكبيرة التي احتلت المركز الثانية صعبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com