الأندية الكبيرة قلقة بشأن تقدمها في أبطال أوروبا

الأندية الكبيرة قلقة بشأن تقدمها في أبطال أوروبا

سيكون هناك الكثير من التوتر في شمال لندن الأربعاء، عندما يلتقي آرسنال البعيد عن مستواه مع بروسيا دورتموند وهو يسعى للتأهل من دور المجموعات في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم للموسم 15 على التوالي.

كما ستشهد بقية أوروبا الكثير من التوتر أيضا مع اقتراب الدور الأول من نهايته وستوفر الجولة الخامسة فرصة أخيرة لبعض الأندية من أجل الحفاظ على آمالها في بلوغ دور الستة عشر.

وتأهلت 6 فرق بالفعل لأدوار خروج المهزوم وهي ريال مدريد حامل اللقب وبرشلونة وباريس سان جيرمان ودورتموند وبايرن ميونخ وبورتو.

وآخرون مثل أتلتيكو مدريد وصيف البطل الموسم الماضي، وتشيلسي وروما وشاختار دونيتسك وباير ليفركوزن وبازل يملكون فرصة واقعية في الانضمام إليهم قبل جولة على النهاية، بينما ستتأهل فرق أخرى فقط إن حدث تطور مثير في الأحداث.

والمجموعة الأخيرة، تضم مانشستر سيتي بطل انجلترا صاحب الانفاق الضخم والذي يقبع في مؤخرة المجموعة الخامسة بنقطتين من 4 مباريات، لكنه سيظل في سباق المنافسة إذا فاز بملعبه على بايرن الثلاثاء، أو انتهت مباراة سسكا موسكو ضد روما بالتعادل.

وضمن بايرن بالفعل صدارة المجموعة، لكن المنافسة قريبة بين روما (4 نقاط) وسسكا (4) وسيتي (2).

وسيتأهل روما – الذي هزم سسكا 5-1 في الجولة الافتتاحية – إن تغلب على الفريق الروسي مجددا وخسر سيتي على أرضه أمام بايرن مثلما حدث في دور المجموعات الموسم الماضي عندما فاز الفريق القادم من ميونخ 3-1 في مانشستر.

وبينما يبحث سيتي عن انتصار على منافس الماني مألوف في شمال انجلترا، فإن آرسنال سيفعل الشيء نفسه في العاصمة بعدما أهدر فرصته في التأهل لدور الستة عشر في الجولة الرابعة.

وكان آرسنال في طريقه للفوز على أندرلخت بعد تقدمه 3-0 مع تبقي نصف ساعة على النهاية، قبل أن يسمح للفريق البلجيكي بالتعافي وانتزاع نقطة بالتعادل 3-3.

ومع ذلك لا يزال بوسع آرسنال التأهل في المركز الثاني وسيفعل ذلك إذا تعادل على الأقل أمام دورتموند وانتهت المباراة الأخرى بين أندرلخت وغلطة سراي بالتعادل.

لكن إذا تعثر آرسنال مجددا – وهو أمر محتمل إذ تغلب عليه دورتموند 2-1 باستاد الإمارات في دور المجموعات الموسم الماضي – وانتصر اندرلخت أو غلطة سراي فإن شيئا لن يتحدد حتى الجولة الأخيرة في التاسع من ديسمبر كانون الأول.

ولا يبدو آرسنال في أفضل حال قبل مباراة الأربعاء، وأتبع انهياره المتأخر ضد اندرلخت بخسارتين متتاليتين في الدوري أمام سوانزي سيتي ومانشستر يونايتد.

ولا تزال بعض القوى الأوروبية التقليدية – مثل آرسنال – غير واثقة من التأهل وبينها ليفربول البطل 5 مرات الذي سيقاتل للحفاظ على آماله في المجموعة الثانية.

ويلعب ليفربول ضد لودوجورتس في بلغاريا الأربعاء، وسيخرج من البطولة إن انتصر بازل على ريال مدريد وفشل الفريق الانجليزي في الفوز على الفريق البلغاري.

وسيحتل لودوجورتس مؤخرة ترتيب المجموعة إذا خسر ويحتاج للفوز على ليفربول من أجل الحفاظ على أمله في المركز الثالث.

وواحدة من الانتقادات الموجهة لدوري أبطال أوروبا في السنوات الأخيرة هي أن الفرق نفسها تواجه بعضها البعض كثيرا في دور المجموعات وهو ما يجعل البطولة أقل إثارة.

وسيتغير ذلك من الموسم القادم مع الموافقة على نظام جديد للتصنيف، لكن المواجهة الرابعة بين شالكه وتشيلسي في ما يزيد قليلا على عام واحد قد تكون ممتعة لمدرب الفريق الألماني الجديد روبرتو دي ماتيو.

وقاد دي ماتيو تشيلسي للقب دوري أبطال أوروبا في 2012 لكنه أقيل بعد 6 أشهر لاحقة.

ويتصدر تشيلسي ترتيب المجموعة السابعة بثماني نقاط متقدما بثلاث نقاط على شالكه وبينما ضمن الفريق اللندني تقريبا موقعه في دور الستة عشر، فإن فريق دي ماتيو قد يجعله ينتظر حتى الجولة الأخيرة ويعزز فرصه بانتصار سيمنحه صدارة الترتيب.