قبل مباراة ريال مدريد وليفربول.. كريستيانو رونالدو لعب ثاني أقل دقائق مع الميرنغي منذ موسمه الأول

قبل مباراة ريال مدريد وليفربول.. كريستيانو رونالدو لعب ثاني أقل دقائق مع الميرنغي منذ موسمه الأول
Soccer Football - Champions League - Real Madrid Training - Real Madrid City, Madrid, Spain - May 22, 2018 Real Madrid coach Zinedine Zidane and Cristiano Ronaldo during training REUTERS/Sergio Perez

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

يحمل البرتغالي كريستيانو رونالدو آمال ريال مدريد في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ليفربول الإنجليزي، السبت المقبل، في كييف الأوكرانية، إذ يعتبر نجم الفريق الأول وهدافه الأول في كل المسابقات برصيد 44 هدفًا.

ومنذ قدوم المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بداية سنة 2016 أقنع نجمه الأول بضرورة أخذ قسطٍ من الراحة في اللقاءات الصغيرة ليكون جاهزًا لنهاية الموسم، وظهر ذلك جليًا في نهاية الموسم الماضي، إذ كان النجم البرتغالي صانع إنجازي الفوز بلقب الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

ومنذ موسمه الأول 2009-2010، إذ شارك في 2915 دقيقة من خلال 35 لقاء وغاب فترة بسبب الإصابة، تجاوز النجم البرتغالي في المواسم الأخرى حاجز 4000 دقيقة دائمًا واقترب من 5 آلاف دقيقة موسم 2011-2012، إذ لعب 4901 دقيقة من خلال 55 لقاء.

ولعب رونالدو 4293 دقيقة موزعة على 48 لقاء موسم 2015-2016، إذ جاء زيدان في نصفه الثاني سجل خلالها 51 هدفًا بمعدل هدف كل 84 دقيقة، ثم لعب موسم 2016-2017 ”46“ لقاء ومجموع 4126 دقيقة سجل خلالها 42 هدفًا بمعدل هدف كل 98 دقيقة.

ولعب هذا الموسم 3558 دقيقة موزعة على 42 لقاء وسجل 44 هدفًا بمعدل بلغ هدف كل 83 دقيقة، ويبدو مرة أخرى جاهزًا بشكل كامل للنهائي أمام ليفربول.

وفي نهاية الموسم الماضي سجل هدفين في مرمى سيلتا فيغو وهدف في مرمى مالاغا وهدفين في مرمى يوفنتوس، وهي اللقاءات الثلاثة التي حسمت لقبي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا لفائدة ريال مدريد، بينما في نهاية الموسم الحالي وفي غياب التنافس على لقب الدوري الإسباني اضطر المدرب الفرنسي زين الدين زيدان لإراحته في عدة لقاءات، كما غاب بسبب الإصابة بعد الكلاسيكو.

ورغم ضياع الدوري الإسباني، لكن رونالدو سجل في شباك برشلونة وفياريال وهما اللقاءان الأخيران اللذان لعبهما في الدوري الإسباني وينتظر النهائي ليترك بصمته الأخيرة في الموسم.

وعمل زيدان نفس الطريقة مع الكرواتي لوكا مودريتش، نجم وسط ميدانه، والذي يقترب من بلوغ 33 عامًا، إذ لم يشركه سوى في 37 لقاء ومنحه الراحة في عدة لقاءات في آخر الموسم ليكون بدوره جاهزًا للنهائي الأهم أمام ليفربول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com