بماذا وعد جوزيه مورينيو جماهير مانشستر يونايتد بعد التعادل المخيب مع إشبيلية؟

بماذا وعد جوزيه مورينيو جماهير مانشستر يونايتد بعد التعادل المخيب مع إشبيلية؟
Soccer Football - Champions League Round of 16 First Leg - Sevilla vs Manchester United - Ramon Sanchez Pizjuan, Seville, Spain - February 21, 2018 Manchester United manager Jose Mourinho speaks with Paul Pogba during the game Action Images via Reuters/Andrew Couldridge

المصدر: رويترز

أكد المدرب جوزيه مورينيو أن مانشستر يونايتد يدين لجماهيره بليلة أخرى رائعة في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم، بعد غياب طويل عن أدوار خروج المهزوم، وتعهد بأن يمنحهم إياها ضد إشبيلية في إياب دور الـ 16.

ويعني تعادل مانشستر يونايتد بدون أهداف خارج ملعبه مع الفريق الإسباني، أمس الأربعاء، أن بطل أوروبا 3 مرات يجب عليه الفوز في لقاء الإياب إذا أراد التأهل لدور الـ 8 لأول مرة منذ 2014.

وأبلغ مورينيو الصحفيين: ”الآن أمامنا مباراة تحدد كل شيء في أولد ترافورد. بالتأكيد أولد ترافورد يفتقد أدوار خروج المهزوم في دوري الأبطال. لذا أعتقد أن أولد ترافورد بحاجة لليلة كبيرة في دوري الأبطال، وهذا سيحدث“.

وكان آخر ظهور لمانشستر يونايتد في أدوار خروج المهزوم بدوري الأبطال، عندما خسر بهدفين في الذهاب قبل أن يهزم أولمبياكوس اليوناني 3/0 في أولد ترافورد عام 2014.

وخسر أمام بايرن ميونخ في الدور التالي ولم يبلغ الدور الثاني في البطولة منذ ذلك الوقت.

وأمس الأربعاء، دافع مورينيو عن النهج الحذر لفريقه في استاد سانشيز بيزخوان، وقال إن فريقه سيطر على المباراة بالرغم من أن إشبيلية صنع فرصًا أكثر.

وأضاف مورينيو: ”اللحظة الوحيدة التي تنفسنا فيها الصعداء كانت عندما حصلوا على فرصتين وتصدى لهما ديفيد (دي خيا) بشكل رائع“.

”بعيدًا عن ذلك، كانت المباراة متكافئة“.

ويواجه الفريق الإسباني بعض المخاوف قبل لقاء الإياب. وخسر الفريق الأندلسي مرة واحدة بجميع المسابقات على أرضه في آخر 15 شهرًا، ويقدم عروضًا تتسم بالجرأة أمام جماهيره المتحمسة، لكنه لم يستطع استغلال الفرص التي أُتيحت له.

لكن إشبيلية خسر كل المباريات خارج ملعبه أمام الأربعة الكبار في إسبانيا هذا الموسم، وفي دوري الأبطال الموسم الماضي خرج على يد ليستر سيتي عندما سقط 2/0 في لقاء الإياب، بعد تفوقه ذهابًا 2/1 على أرضه.

ولم يستطع فينشنزو مونتيلا مدرب إشبيلية إخفاء خيبة أمله من عدم استطاعة الفريق التفوق قبل مباراة العودة في 13 مارس.

وقال المدرب الإيطالي: ”صنعنا فرصًا تكفي لتسجيل هدف أو اثنين؛ لذا أشعر ببعض خيبة الأمل، لكن يجب أن نسعد بأدائنا“.

مواد مقترحة