أنشيلوتي الهادىء سعيد ومحظوظ باللقب الخامس

أنشيلوتي الهادىء سعيد ومحظوظ باللقب الخامس

لشبونة – قال كارلو انشيلوتي مدرب ريال مدريد المنتصر – وسترته تقطر بالشمبانيا – إنه شعر بأنه رجل محظوظ للغاية بعد فوز فريقه على غريمه في العاصمة الإسبانية أتلتيكو مدريد 4-1 في نهائي دوري أبطال اوروبا لكرة القدم السبت.

وكان المدرب الايطالي اللطيف الذي يبلغ عمره 54 عاماً على بعد ثوان من خسارة اللقب قبل أن يسجل سيرجيو راموس برأسه في نهاية الوقت المحتسب بدل الضائع ليتعادل لريال بعد هدف دييغو غودين في الدقيقة 37 لصالح أتلتيكو.

وبعد أن شرح للصحفيين أن بهجته الكبرى في الفوز تكمن في السعادة التي يمنحها للآخرين التفت حوله مجموعة من اللاعبين الذين اقتحموا المؤتمر الصحفي ليغنوا ويقوموا برش الشمبانيا عليه.

وقال أنشيلوتي بعد أن عاد اللاعبون إلى غرفة الملابس لاستكمال الاحتفال ”أنا محظوظ ليس فقط في هذه المباراة. شعرت بثقة بالغة منحني النادي إياها.“

وأضاف أنشيلوتي أنه لم يشعر بأن الدقائق الخمس التي احتسبها الحكم كوقت بدل ضائع كانت كثيرة لأن اللعب توقف عدة مرات في بداية الشوط الثاني.

وقال المدرب الإيطالي: ”يمكن أن تقولوا إنني رجل محظوظ لكن بوسعكم أيضا أن تقولوا إننا لا نستسلم أبداً وحاولنا أن نفعل كل شيء حتى الثانية الأخيرة من المباراة.“

وفي تناقض مع نظيره الأرجنتيني دييغو سيميوني المبهرج الذي يقوم بايماءات دائمة فإن أنشيلوتي رجل هاديء خارج خطوط الملعب.

ودخل أنشيلوتي المباراة النهائية في لشبونة وهو يمتلك بالفعل خبرة كبيرة في البطولة إذ انتصر أربع مرات في دوري الأبطال بواقع مرتين كلاعب ومثلهما كمدرب مع ميلان.

وفي وجود يديه في جيب حلته الأنيقة كان فقط مفعول مضغ العلكة هو الذي يزيل التوتر مع هجوم فريقه على مرمى أتلتيكو بحثاً عن هدف التعادل بينما يمر الوقت سريعاً.

ومضى المدرب الإيطالي قائلاً: ”في نهاية الشوط الثاني قلت إننا يجب علينا فقط أن نواصل ما نفعله لأننا كنا نسبب لهم متاعب حقا.“

وتأكدت صحة رأيه إذ انطلق ريال نحو لقبه العاشر في الكأس الأوروبية بعدما أضاف ثلاثة أهداف في الوقت الإضافي عن طريق جاريث بيل ومارسيلو وكريستيانو رونالدو من ركلة جزاء مع ذبول أتلتيكو.

وقال انشيلوتي: ”أكبر مشكلة أمامنا كانت إدراك التعادل. لم يكن هناك أي مساحة ودافع أتلتيكو جيداً جداً… أحرزنا هدف التعادل ثم تغيرت المباراة تماما لأن الهدف الذي سجلناه أعطانا قوة جديدة.“

وهنأ أنشيلوتي – الذي أكمل موسما واحداً مع ريال بعد انتقاله من باريس سان جيرمان – ما وصفها بأنها ”مجموعة رائعة من اللاعبين“.

وقال: ”كان الموسم طويلاً جدا لكننا فزنا بأهم مسابقة في العالم“ مضيفاً أنه بعد الفوز على بايرن ميونخ في الدور قبل النهائي إنهار ريال في سباق المنافسة على لقب الدوري الإسباني.

وأوضح أنشيلوتي أنه قام بتهنئة سيميوني على إحراز اللقب المحلي قبل مباراة السبت وشعر بالتعاطف مع خسارة أتلتيكو في دوري الأبطال.

وقال أنشيلوتي وهو ثاني مدرب فقط يحرز الكأس الأوروبية ثلاث مرات بجانب مدرب ليفربول الأعظم السابق بوب بيزلي ”يجب أن تحترم الفريق الذي لا يفوز لكن يقاتل طيلة الوقت.“

وأضاف ”استحقوا الوجود في النهائي لكن في النهاية أعتقد أن فوزنا كان مستحقاً.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com