هل انتهت صداقة ميسي ونيمار للأبد بسبب كوتينيو؟

هل انتهت صداقة ميسي ونيمار للأبد بسبب كوتينيو؟

المصدر: أحمد نبيل - إرم نيوز

أشارت تقارير صحافية إسبانية إلى أن ليونيل ميسي، هداف برشلونة وقائد الأرجنتين، غاضب للغاية من زميله السابق نيمار، ليس بسبب انتقاله إلى باريس سان جيرمان بشكل مفاجئ عن طريق فسخ عقده مع النادي الكتالوني، ولكن بسب نصيحته لمواطنه كوتينيو بعدم الانضمام إلى برشلونة.

وألمح روبرت فرنانديز، المدير الرياضي في برشلونة، إلى أنه يتفاوض مع ليفربول للتعاقد مع كوتينيو وعبر عن أمله في إكمال الصفقة قبل إغلاق نافذة الانتقالات الحالية، غدا الخميس.

وبعد تعاقد برشلونة مع عثمان ديمبلي من بروسيا دورتموند في صفقة قد تصل قيمتها إلى 147 مليون يورو (176 مليون دولار) أعلن فرنانديز رغبته في التعاقد مع لاعبين اثنين آخرين.

ويلعب كوتينيو في مركز متقدم مشابه  لمركز مواطنه نيمار وذكرت تقارير أنه يأتي على رأس اولويات برشلونة، بينما ربطت تقارير أخرى آنخيل دي ماريا، لاعب باريس سان جيرمان، باحتمال الانتقال للعملاق الكتالوني.

لكن تردد أن ميسي الشخصية المؤثرة في النادي الكتالوني أبدى انزعاجه من خطوات النادي والمدرب الجديد إرنستو فالفيردي في تعزيز صفوف الفريق عقب رحيل نيمار.

وما زاد الأمر تعقيدا ما نشرته صحيفة ”دياريو غول“ الإسبانية بشأن نصيحة أسداها نيمار لكوتينيو بالبقاء في ليفربول وعدم الانتقال لبرشلونة.

ورحل نيمار عن برشلونة في وقت سابق من الشهر الحالي مقابل 222 مليون يورو هي قيمة الشرط الجزائي في عقده مع النادي الكتالوني ودفعها سان جيرمان بالكامل ليلعب في الدوري الفرنسي لكن سريعا ما عاد إلى برشلونة والتقط بضع صور مع ميسي ولويس سواريز وجيرارد بيكيه زملائه السابقين في برشلونة والذي تربطهم به علاقة صداقة قوية.

ويتدرب نيمار مع كوتينيو حاليا في البرازيل استعدادا لخوض مباراتين في تصفيات كأس العالم، وبلغ ميسي أن زميله السابق حرض مواطنه على البقاء في البريميرليغ.

وحذر نيمار مواطنه من أن انتقاله إلى برشلونة سيعرضه لضغوط جماهيرية كبيرة بسبب صفقة انتقاله الضخمة التي قد تتجاوز 150 مليون يورو.

ويبدو أن هذه النصيحة أغضبت ميسي الذي يسعى لتدعيم صفوف الفريق بلاعبين جيدين مثل كوتينيو من أجل الفوز بالألقاب التي استأثر بها الغريم التقليدي ريال مدريد الذي تغلب على برشلونة ذهابا وعودة في السوبر الإسباني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com