هل تتسبب صفقة نيمار في مضاعفة الشروط الجزائية بعقود اللاعبين؟‎

هل تتسبب صفقة نيمار في مضاعفة الشروط الجزائية بعقود اللاعبين؟‎
Soccer Football - Paris Saint-Germain F.C. - Neymar Jr Press Conference - Paris, France - August 4, 2017 New Paris Saint-Germain signing Neymar Jr REUTERS/Christian Hartmann

المصدر: نورالدين ميفراني - إرم نيوز

فقد برشلونة نجمه البرازيلي نيمار رغم كل المحاولات التي بذلها للإبقاء عليه، لكن باريس سان جيرمان دفع ثمن الشرط الجزائي البالغ 222 مليون يورو، والذي اعتُبر كبيرًا جدًا لدرجة لم يتصور أغلب المتتبعين أن يُقدم فريق على دفعه.

وتحاول الفرق الكبرى تحصين نجومها بفرض شروط جزائية كبيرة كما يفعل ريال مدريد، حيث وضع مليار يورو شرطًا لخروج البرتغالي كريستيانو رونالدو، و500 مليون يورو شرطًا جزائيًا لخروج غاريث بيل ولوكا مودريتش، و300 مليون يورو شرطًا لخروج توني كروس، بينما يبلغ الشرط الجزائي 200 مليون يورو لدى سيرجيو راموس وكاسيميرو.

وأصبح برشلونة مهددًا بفقدان المزيد من لاعبيه بعد خروج نيمار، فالشرط الجزائي الجديد في عقده يبلغ 300 مليون يورو، ولو رغب في الخروج بالتأكيد سيجد فريقًا قادرًا على دفعه.

وستغيّر صفقة نيمار الكثير من البنود في عقود اللاعبين في المستقبل، حيث ستدفع إدارات الفرق الكبرى لوضع شروط جزائية كبيرة في عقود نجومها خوفًا من خروجهم في المستقبل، ولفرض التفاوض المباشر بين الفرق لانتقالهم.

كما سيشهد سوق الانتقالات خلال المواسم المقبلة جنونًا أكبر في ظل الدخل المالي الكبير من عقود الرعاية والإشهار والنقل التلفزيوني ورغبة الفرق الأوروبية في الفوز بالألقاب والتنافس محليًا وقاريًا.

وبلغت أثمان نجوم الصف الثاني مبالغ قياسية، حيث تخلّى ريال مدريد عن مهاجمه ألفارو موراتا البديل لتشيلسي بحوالي 75 مليون يورو، ودفع مانشستر يونايتد حوالي 85 مليون يورو لضم البلجيكي روميلو لوكاكو، كما دفع مانشستر سيتي مبالغ تجاوزت 50 مليون يورو لضم لاعبين كالإنجليزي كايل والكر، والفرنسي بنجامين ميندي، والبرتغالي بيرناردو سيلفا، وهي مبالغ كبيرة للاعبين لا يعتبرون من نجوم الصف الأول في العالم.

ويطلب فريق موناكو مبلغًا يوازي 190 مليون يورو للتخلي عن مهاجمه الشاب كليان مبابي، والذي لعب في مشواره نصف موسم رائع جعل أغلب الفرق الكبرى تتنافس على ضمه، وهو ما دفع الفريق الفرنسي لطلب مبلغ خيالي.

كما يحاول برشلونة تعويض نيمار، ووجد في طريقه فريقي بروسيا دورتموند وليفربول اللذين يطالبان بـ 130 مليون يورو مقابل الفرنسي عثمان ديمبيلي، و150 مليون يورو مقابل البرازيلي فيليب كوتينيو.

وفي ظل الصراع المشتعل بين الفرق الكبرى والغنية حول النجوم الشابة لن تتوقف أسعار اللاعبين عن الارتفاع لأرقام قياسية في المستقبل، ولقب أغلى لاعب في التاريخ مرشح للتحطيم من موسم لآخر.

وكانت صفقة الفرنسي بول بوغبا صيف 2016 والذي دفع مانشستر يونايتد مبلغ 105 ملايين يورو لضمه من يوفنتوس قد شهدت جدلًا كبيرًا حولها، لكن صفقات الصيف الحالي جعلت صفقة الدولي الفرنسي تبدو عادية، لأن قيمته الفنية كلاعب تفوق بكثير قيمة لاعبين دفعت فرق مبالغ تقارب 100 مليون يورو لضمهم، وهناك أيضًا لاعبون أقل مستوى منه تطلب فرقهم مبالغ تفوق ما دفعه فريق مانشستر يونايتد للتخلّي عنهم.

وأصبح مبلغ الشرط الجزائي في عقد البرازيلي نيمار والبالغ 222 مليون يورو، والذي حصل عليه برشلونة عائقًا مهمًا أمام محاولات الفريق الكتالوني لتعزيز صفوفه بلاعبين جدد، حيث تطالب فرقهم الأصلية بمبالغ خيالية للتخلي عنهم.

ففي نهاية الموسم الماضي لم يكن فريق بروسيا دورتموند يطلب أكثر من 60 أو 70 مليون يورو للتخلي عن جناحه الفرنسي الشاب عثمان ديمبيلي، لكن التنافس بين الفرق الكبرى على اللاعب ورغبة برشلونة القوية في ضمه دفعا إدارة الفريق الألماني للمطالبة بمبلغ لا يقل عن 130 مليون يورو للتخلّي عنه.

كما لم يكن سعر البرازيلي فيليب كوتينيو متوسط ميدان ليفربول يتجاوز 100 مليون يورو، وكان برشلونة قادرًا على حسم الصفقة قبل رحيل نيمار، لكنه ماطل في المفاوضات مع الفريق الإنجليزي الذي أصبح حاليًا يرفض بيع نجمه بأقل من 150 مليون يورو.

ويعرف فريقا بروسيا دورتموند، وليفربول أن برشلونة بحاجة ماسة لتعويض رحيل النجم البرازيلي نيمار، ويملك مبلغًا يقارب 300 مليون يورو لصرفه في سوق الانتقالات الحالية، وهو ما يدفعهما  لرفع قيمة لاعبيهما بشكل كبير.

ويحتاج برشلونة لمدافع ولاعب وسط ومهاجم، وفشلت محاولات ضم الإيطالي ماركو فيراتي من باريس سان جيرمان والأرجنتيني باولو ديبالا من يوفنتوس، كما تخلّى عن فكرة ضم المدافع الإسباني إينيغو مارتينيز من ريال سوسيداد.

وكان مبلغ الشرط الجزائي مهمًا لإدارة برشلونة في ظل أزمته المالية خلال السنوات الأخيرة، وظهر جليًا أن الفريق لم يرصد سوى 80 مليون يورو للتعاقدات الصيف الحالي، وهو مبلغ قليل بالمقارنة مع قيمة الفريق أوروبيًا وعالميًا.

وفي ظل بقاء 3 أسابيع فقط عن نهاية فترة الانتقالات الصيفية الحالية، فإن إدارة برشلونة ستجد نفسها مضطرة لشراء لاعبين بالمبلغ الذي تطلبه فرقهم، وهو ما يجعل مبلغ الشرط الجزائي لنيمار يتبخر بسرعة، ولن يحل مشاكل الفريق المالية، وسيحطم الفريق رقمه القياسي في التعاقدات بدفع أكثر من 100 مليون يورو لشراء نجم جديد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com