زيدان أم إنريكي.. لمن الغلبة في ”كلاسيكو الأرض“ بين ريال مدريد وبرشلونة؟

زيدان أم إنريكي.. لمن الغلبة في ”كلاسيكو الأرض“ بين ريال مدريد وبرشلونة؟

المصدر: كريم محمد ونورالدين ميفراني - إرم نيوز

يشهد لقاء الكلاسيكو بين ريال مدريد وبرشلونة في الدوري الإسباني، مساء اليوم الأحد، صدامًا من العيار الثقيل بين الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب الريال، والإسباني لويس إنريكي، مدرب البارسا.

ويخوض إنريكي الكلاسيكو الأخير له بعدما أعلن رحيله عن برشلونة بنهاية الموسم الجاري وهو الأمر الذي يجعله يبحث عن الفوز لتوديع جماهير البارسا وإنعاش الآمال في التتويج بلقب الدوري الإسباني.

كيف يدور صراع إنريكي وزيدان؟ هذا ما ترصده ”إرم نيوز“ في التقرير التالي:

زيدان يتفوق وإنريكي يودع الكلاسيكو

يتفوق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لفريق ريال مدريد بعدما فاز على إنريكي في مباراة لـ ”الكلاسيكو“ وتعادل في لقاء آخر.

ويأتي تفوق زيزو في ”الكلاسيكو“ بشكل لافت عاملًا مساعدًا للمدرب الفرنسي في مبارياته ضد برشلونة وهو ما يسعى لاستكماله في لقاء الأحد.

ويودع إنريكي مباراة ”الكلاسيكو“ باحثًا عن تحقيق الفوز ومصالحة جماهير البارسا وتحقيق نتيجة طيبة وإسقاط ريال مدريد لأول مرة منذ فوزه الكبير على ملعب ”برنابيو“ برباعية دون رد.

واقعية زيدان

يراهن زيدان على عامل الواقعية التي دائمًا تكون سلاحه البارز في لقاءات ريال مدريد خلال المرحلة الماضية.

ويملك زيزو سلاح الواقعية وهو ما يجعله يعتمد على طريقة 4-4-2 في بعض الأوقات ويغلق وسط الملعب بثلاثة لاعبين أو أربعة.

ويراهن زيدان على وجود كاسيميرو وتوني كروس ومودريتش كحصن دفاعي رائع في وسط الملعب مع وجود إيسكو وكريستيانو رونالدو وبنزيما في الهجوم في ظل الشكوك حول مشاركة غاريث بيل أساسيًا لعودته من الإصابة.

ومنذ تسلمه قيادة ريال مدريد بداية 2016 خاض المدرب الفرنسي عدة تحديات واختبارات قوية وسط شكوك حول مؤهلاته لقيادة فريق بتاريخ ملكي ويحمل لقب نادي القرن وزعيم أوروبا والعالم.

وخاض المدرب الفرنسي عدة اختبارات في نصف موسمه الأول وفقد لقب الدوري الإسباني بفارق نقطة واحدة، لكنه عوّض ذلك بالفوز بدوري أبطال أوروبا على حساب أتلتيكو مدريد.

وفي بداية أول موسم يقود خلاله ريال مدريد من البداية نجح في خطف السوبر الأوروبي وكأس العالم للأندية وحده كأس ملك إسبانيا ودع خلاله المنافسة من ربع النهائي أمام سيلتا فيغو .

وانتقم زيدان من الأرجنتيني دييغو سيميوني هذا الموسم محليًا بعدما قهره قاريًا وفاز عليه في فيسنتي كالديرون 3-0 ولم يخسر معه في البيرنابيو وكان قريبًا من الفوز، كما قهر نابولي في ملعبه المخيف وبايرن ميونخ ذهابًا وإيابًا.

ويبقى أمام زيدان اختبار أخير ومهم وهو الفوز على برشلونة في البيرنابيو بعدما هزمه في الكامب نو الموسم الماضي وتعادل معه هذا الموسم أيضًا.

ويعني الفوز في البيرنابيو على برشلونة الشيء الكثير للمدرب الفرنسي لكونه سيتخطى حاجزًا جديدًا ويمنح ريال مدريد فرصة العودة لاعتلاء منصة الدوري الإسباني بعد غياب 5 سنوات كاملة منذ تتويج الفريق الملكي باللقب في 2012 بقيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو .

كما يعني الفوز بالنسبة لزيدان تأكيد تفوقه على مدرب برشلونة، والذي فشل في هزم زيدان في لقاءين سابقين وسيغادر الفريق الكاتالوني حال الهزيمة يجر خلفه عقدة المدرب الفرنسي.

إنريكي والفرصة الأخيرة

يخوض إنريكي اللقاء باحثًا عن الفرصة الأخيرة في ”الكلاسيكو الأخير“ بالنسبة له.

يسعى إنريكي لتحقيق الفوز في اللقاء الأخير أمام ريال مدريد هذا الموسم بعدما استقر على الرحيل عن البارسا وأعلنت إدارة برشلونة موافقتها على إنهاء ارتباطها بإنريكي.

ويملك إنريكي مرونة تكتيكية قد تظهر خلال لقاء ”الكلاسيكو“ ضد برشلونة خاصة أنه قد يلجأ لطريقة الثلاثة مدافعين لإيقاف خطورة هجمات الريال باللعب بالثلاثي ماسكيرانو وبيكيه وأومتيتي.

ويتأثر إنريكي بالسلب بغياب نجمه البرازيلي نيمار للإيقاف، بينما يضع المدرب الإسباني رهاناته على الثنائي لويس سواريز وليونيل ميسي.

وقال أيمن الرمادي، المدرب المصري بنادي عجمان الإماراتي، لـ“إرم نيوز“، إن لقاء ”الكلاسيكو“ خارج التوقعات ومن الصعب التكهن بنتيجته.

وأشار إلى أن إنريكي في موقف لا يحسد عليه بعد وداع دوري أبطال أوروبا وتراجعه في ترتيب الدوري وبالتالي فالفوز ضروري بالنسبة لبرشلونة في اللقاء.

صراع الليغا

يعلم الجميع أن لقاء ”الكلاسيكو“ هو الفرصة الأخيرة في صراع المنافسة على لقب الليغا، وبالتالي فالأمر لن يكون سهلاً بالنسبة لبرشلونة حال تلقيه هزيمة جديدة في الدوري فالمنافسة تبدو أنها انتهت تقريبًا.

ويتصدر ريال مدريد ترتيب الليغا برصيد 75 نقطة بفارق 3 نقاط عن برشلونة وللريال مباراة مؤجلة والفوز يوسع الفارق مع البارسا إلى 6 نقاط وهو ما يزيد صعوبة الفريق الكتالوني.

وقال المحلل الكروي خالد بيومي، في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ إن الريال أقرب للفوز من جميع النواحي وخاصة الأداء البدني والفني المتميز.

وأشار إلى أن كفة ريال مدريد أرجح ولكن دائمًا تبقى مباريات ”الكلاسيكو“ خارج التوقعات والحسابات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com