كيف تحولت صديقة رونالدو من نادلة بمطعم إلى عارضة أزياء شهيرة؟ (صور)

كيف تحولت صديقة رونالدو من نادلة بمطعم إلى عارضة أزياء شهيرة؟ (صور)

المصدر: أحمد نبيل- إرم نيوز

كشفت جورجينا رودريغيز صديقة كريستيانو رونالدو عن أنها عملت في بريطانيا من قبل كمربية منزل ونادلة في أحد المطاعم قبل انتقالها إلى اسبانيا والتعرف على الهداف التاريخي لريال مدريد وقائد البرتغال.

ونشرت عارضة الأزياء الحالية رودريغيز (22 عاما) إعلانا في أكتوبر/تشرين الأول 2015 على أحد المنتديات على الإنترنت تبحث خلاله عن عمل حينما كانت مقيمة جنوب لندن.

وقالت الشابة الإسبانية الجميلة – التي لفتت انتباه رونالدو خلال حفل لكبار الشخصيات اواخر العام الماضي – في الإعلان ”إنها ليس لديها أي مشكلة في المساعدة في الأعمال المنزلة“.

وجاء في إعلانها للبحث عن عمل ”أنا أعيش حاليا في بريستول، في بريطانيا مع عائلة تستضيفني واعتني ببنتين توأم. كانت تجربة جميلة جدا لي والمرة الأولى التي أعمل خلالها لمربية أطفال. العائلة التي تستضيفنا لديها ستنتقل إلى بلد آخر وأتطلع للعثور على عائلة اخرى تكون جزءا من حياتي.“

وأضافت متحدثة عن مواصفاتها المهنية ”لغتي الإنجليزية ليست قوية بعد لكني أبذل قصارى جهدي لتطويرها في أقرب وقت ممكن. أعتبر نفسي فتاة ذكية، وأثق في أني سأكون قادرة على التواصل بالإنجليزية بطلاقة خلال بضعة شهور. بالإضافة إلى ذلك، ليست لدي مشكلة للمساعدة في الأعمال المنزلية.“

هذا الإعلان كما قالت صحيفة ”صن“ البريطانية نشر في أكتوبر/تشرين الأول 2015، وقالت خلالها أيضا إنها تود أن تبدأ عملها الجديد في الأول من يناير/كانون الثاني 2016 أي قبل شهور من بدء علاقتها برونالدو وقد قالت في الإعلان أيضا أنها تحب الباليه والرياضة.

وكانت تجني جورجينا في المتوسط ما بين 80 إلى مئة جنيه استرليني اسبوعيا وهو أقل من الحد الأدنى للأجور في بريطانيا وبالطبع كانت الإقامة بالكاملة على العائلات التي كانت تستضيفها سواء من حيث الأكل أو الإقامة..

وبالإضافة لعملها كمربية كانت مساعدة في متجر غوتشي في مدريد لكن جورجينا المولودة في مدينة جاكا شمال اسبانيا حيث كانت تعمل نادلة في حانة تعيش حاليا حياة مترفة بعدما أصبحت صديقة لرونالدو.

ويقال إن جورجينا لفتت انتباه رونالدو الذي يكبرها بعشرة أعوام خلال حفل لكبار الشخصيات لمجموعة ”دولتشي آند غابانا“.

نقلة نوعية في حياتها

وخلال الشهور الأخيرة تغيرت حياة جورجينا رأسا على عقب ، حيث باتت تنتقل مع رونالدو بين الفنادق الفاخرة ، وسافرت في الثاني من يناير/كانون الثاني الماضي إلى مسقط رأس ”الدون“ في ماديرا على متن طائرة خاصة، حيث استمتع الزوج برحلة رومانسية في فندقه الفاخر للغاية هناك.

وبعد أقل من أسبوع واحد هبطت في زيوريخ بسويسرا للحضور معه حفل جوائز الاتحاد الدولي (الفيفا) حيث توج كأفضل لاعب في العالم العام الماضي.

وتصدر اسم جورجينا ورونالدو صحف العالم عندما ترك النجم الكبير سيارته لامبورغيني أفينتادور البالغ سعرها 260 ألف جنيه استرليني وتوجه إلى المستشفى في نافاسيرادا باسبانيا بسبب إصابة في معصمه منعته من قيادة السيارة.

وذلك أثناء عودتهم للمنزل من رحلة تزلج عندما اضطر رونالدو إلى استدعاء سيارة إسعاف والذهاب للمستشفى بسبب إصابة في معصمه جراء التزلج.

واحتفل رونالدو بعيد ميلاد جورجينا في أحد المطاعم الفاخرة في العاصمة الإسبانية مدريد كما أنها حريصة على مساندته في المباريات في سانتياغو برنابيو إلى جوار نجله كريستيانو جونيور.

ويملك رونالدو قائمة طويلة من صديقاته الحسناوات بينهن الروسية الفاتنة إيرينا شايك وملكة جمال اسبانيا السابقة ديزيريه كورديرو فيرير.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة