هل يرضخ زيدان لرغبة جماهير ريال مدريد أمام لاس بالماس؟

هل يرضخ زيدان لرغبة جماهير ريال مدريد أمام لاس بالماس؟
Football Soccer - Real Madrid v Espanyol - Spanish La Liga Santander - Santiago Bernabeu stadium, Madrid, Spain - 18/02/17 - Real Madrid's Alvaro Morata celebrates with teammates after scoring against Espanyol. REUTERS/Javier Barbancho

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

يستعد الفرنسي زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، لإجراء عدة تغييرات على تشكلة الفريق، حين يواجه لاس بالماس، في إطار الجولة 25 من الدوري الإسباني، وفق نظام المداورة الذي مارسه في السابق بشكل جيد، لكنه في الجولات الأخيرة واجه صعوبات في تطبيقه ما أغضب عدة لاعبين.

ومن المحتمل أن يشرك زيدان المدافع ناتشو ومتوسط الميدان الدولي الإسباني إيسكو والكرواتي ماتيو كوفاسيتش والمهاجم ألفارو موراتا، وقد يشرك أيضا الكولومبي جيمس رودريغيز في اللقاء.

ويؤدي إشراك اللاعبين الخمسة للتخلي عن مارسيلو وكاسيميرو ولوكا مودريتش أو توني كروس وكريم بنزيما وغاريث بيل، ما يعتبر مغامرة في فترة صعبة من الموسم.

ويبدو أن المدرب الفرنسي يريد تجنب غضب جماهير ريال مدريد، التي تطالب بإشراك إيسكو وموراتا وناتشو أساسيين واختار ملعب سانتياغو بيرنابيو لتحقيق رغبتهم في لقاء يبدو على الورق في متناول الفريق الملكي.

واعترف زيدان بارتكابه خطأ في لقاء فالنسيا، حين لم يشرك الثنائي إيسكو وموراتا في اللقاء الذي خسره 2-1، وأكد أنه أصبح من الماضي معتبرا أنه يملك 24 لاعبا متحمسين للمشاركة وجاهزين وهو ما يصعب مهمته في الاختيار.

وخسر لاس بالماس في لقاءاته الأربعة الأخيرة وكان تعادل ذهابا مع ريال مدريد 2-2 في الدقيقة الأخيرة ولن يحضر لملعب سانتياغو بيرنابيو لتلقي هزيمة خامسة تواليا وسيقاتل بشراسة لانتزاع نقطة على الأقل، وهو ما قد يضع المدرب الفرنسي في ورطة في ظل التغييرات التي سيجريها على الفريق في اللقاء.

ويلعب الفريق الملكي اللقاء وهو يعلم نتيجة غريمه التقليدي برشلونة، الذي يواجه قبله بساعتين سبورتينغ خيخون وقد ينتزع الصدارة في حال تحقيقه للفوز المتوقع ما يجعل الضغوط تزداد على المدرب الفرنسي ولاعبيه خلال اللقاء.

ويحتاج ريال مدريد للتركيز ولكامل نجومه في نهاية الموسم الصعب، حيث يقاتل الفريق على واجهتي الدوري ودوري الأبطال ويرغب في العودة لمنصة التتويج محليا بعد غياب 5 مواسم كاملة منذ فوزه بلقب دوري 2011-2012 حين كان البرتغالي مورينيو مدربا للفريق.

ورغم نجاح زيدان سابقا في جعل نظام المداورة مثمرا للفريق وللاعبيه، لكنه قد ينقلب عكسيا نتيجة التغيير الكبير المرتقب في لقاء لاس بالماس، والذي يفترض تغييرا في خطة اللعب وأدوارا جديدة للاعبين.

مغامرات زيدان في نظام المداورة نجحت خلال الفترة الأولى من الموسم، لكنها حاليا قد تواجه بعض الصعوبات، في ظل دخول اللقاءات في مراحل حاسمة ورغبة كل الفرق في عدم تضييع نقاط قد تكلفها غاليا في نهاية الموسم، وريال مدريد أول الفرق المطالبة بتوخي الحذر واللعب بكل قواته إن أراد تحقيق لقب الدوري الإسباني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com