إصابات ريال مدريد نقمة أم نعمة لزيدان؟ – إرم نيوز‬‎

إصابات ريال مدريد نقمة أم نعمة لزيدان؟

إصابات ريال مدريد نقمة أم نعمة لزيدان؟
Football Soccer - Espanyol v Real Madrid - Spanish La Liga Santander - RCDE stadium, Cornella - El Prat, Spain - 18/09/16 Real Madrid's James Rodriguez and Marcelo Vieira celebrate a goal. REUTERS/Albert Gea

المصدر: إرم نيوز – نورالدين ميفراني

فقد ريال مدريد لاعبيه البرازيليين مارسيلو وكاسيميرو بسبب الإصابة، ليلحقا بالبرتغالي بيبي، الغائب لنفس السبب، وسيكون المدرب الفرنسي زين الدين زيدان أمام مهمة تعويضهم خلال لقاء لاس بالماس.

ويخشى أغلب المدربين من إصابات لاعبيهم وغيابهم عن اللقاءات لكونهم يرغبون في استغلال كل إمكانيات الفريق في كل اللقاءات لزيادة حظوظ الفوز وكسب المزيد من النقاط، لكنها أحيانا قد تفتح الباب للتخلص من صراعات دكة البدلاء وشكوى لاعبين من غياب فرص للعب.

وفي ريال مدريد تعتبر دكة البدلاء أكبر صداع في رأس المدرب الفرنسي، لكونها تضم عدة نجوم كبار يستحقون مكانا أساسيا في أكبر الفرق الأوروبية.

ورغم نظام المداورة الذي اختاره زيدان لحل مشكلة كثرة النجوم في فريقه، لكن الإصابات بدورها تفتح أمامه الباب للمزيد من إعطاء الفرصة للاعبين اشتكوا من دكة البدلاء.

وكان غياب الحارس الكوستاريكي كيلور نافاس منذ بداية الموسم الحالي في صالح الحارس الإسباني كيكو كاسيا، الذي جلس بديلا الموسم الماضي ولعب لقاءات قليلة، لكنه في بداية الموسم الحالي شارك في الفترة الإعدادية للفريق ولعب 7 لقاءات رسمية.

وجاءت عودة نافاس لتضع المدرب الفرنسي في وضع حرج، حيث صرح قبل مواجهة لاس بالماس: ”نافاس مهم للفريق، لكن كاسيا لعب جيدا وسأجتمع معهما لنرى كيف ننظم الأمور في المستقبل“.

ومنح غياب المدافع بيبي الفرصة لزيدان لإشراك مواطنه الفرنسي رافاييل فاران وسيلعب مجددا أمام لاس بالماس، بينما يفتح غياب مارسيلو الباب أمام إشراك دانيلو أو ناتشو.

وكان المدرب الفرنسي نفسه عبر عن عدم انزعاجه من غياب مدافعه البرتغالي، وقال في تصريح سابق: ”بيبي لاعب مهم، لكن غيابه يعطيني الفرصة لمنح دقائق أكبر لناتشو مثلا، الذي يلعب في مركز المدافع أوسط أو على الأطراف“.

وفي وسط الميدان رغم الضربة الموجعة بغياب كاسيميرو لمدة ستقارب الشهر، لكنها ستكون فرصة لإشراك الكرواتي كوفاسيتش والإسباني إيسكو والكولومبي جيمس رودريغيز في اللقاءات المقبلة بشكل أكبر، حيث سيتناوبون على تعويضه حسب قوة اللقاءات وأهميتها ومكان لعبها داخل الميدان وخارجه، كما أن إراحة الكرواتي لوكا مودريتش أو الألماني توني كروس تفتح الباب أمام الثلاثي لكسب دقائق لعب أكبر.

وفي الهجوم منح غياب كريستيانو رونالدو وكريم بنزيما في بداية الموسم، بسبب الإصابة، الفرصة لإعطاء وقت أكبر للعائد ألفارو موراتا ولوكاس فاسكيز والشاب ماركو أسينسيو، الذي تألق بشكل لافت ولم يشعر جماهير ريال مدريد بغياب نجومه.

وكان قرار زيدان حاسما فيما يخص إصابات لاعبيه، حيث عبر سابقا عن كونه لن يجازف بإشراك أي لاعب مصاب ولو إصابة خفيفة ويفضل منح فرصة للاعبين في مركزه لكسب بعض الدقائق وليكون الجميع جاهزا في نهاية الموسم.

ويسعى المدرب الفرنسي لاستغلال كل الفرص المتاحة أمامه لمنح الفرصة للجميع للعب وتجنب صداع دكة البدلاء، وربما تكون الإصابات أحد الحلول التي تمنحه فرصة إشراك جميع لاعبيه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com