برشلونة وإسبانيول يتجاوزان كل الخطوط الحمراء – إرم نيوز‬‎

برشلونة وإسبانيول يتجاوزان كل الخطوط الحمراء

برشلونة وإسبانيول يتجاوزان كل الخطوط الحمراء

مدريد – ركلات واستفزازات وإنذارات وشتائم، كانت تلك هي أهم ملامح مباراة الكلاسيكو الكتالوني بين برشلونة وإسبانيول أمس الأربعاء، في ذهاب دور الـ 16 لبطولة كأس ملك إسبانيا، حيث تخطى هذا اللقاء جميع الخطوط الحمراء، مما دفع الكثير من الأصوات للمطالبة بتهدئة حتمية قبل اللقاء القادم.

وشهدت المباراتان الأخيرتان بين الفريقين، يومي السبت والأربعاء الماضيين، أحداثًا بعيدة تمامًا عن كل ما يدخل ضمن الإطار الرياضي.

وكما يحدث في الحرب تمامًا، أصرَّ كل طرف في إلقاء اللوم على الآخر، بدون أن يظهر أي صوت، حتى هذه اللحظة، يتمتع بالقدرة على رأب الصدع بين المعسكرين.

ويعود الفريقان يوم الأربعاء المقبل للاصطدام مرة أخرى في مباراة العودة.

وانطلقت الشرارة التي أشعلت الحريق يوم السبت الماضي خلال المباراة التي تعادل فيها الفريقان سلبيًا بدون أهداف في الدوري الإسباني، ليُرجع برشلونة وجانب من الصحافة الكتالونية السبب في هذه النتيجة السلبية الى العنف وضعف وتساهل التحكيم .

وجاء الانفجار في طي كلمات رئيس نادي إسبانيول خوان كويت، عندما قال: ”المعاملة التي تلقاها إسبانيول في الديربي كانت مخزية، هذا ما يحدث دائمًا على هذه الأرض، إنه أمرٍ مخزٍ“.

وأعرب كويت عن تذمره من الحملة التي استهدفت فريقه ونالت من سمعته، بالإضافة إلى شكواه من المعاملة السيئة والانحياز الذي تمارسه الصحافة الكتالونية ضد إسبانيول.

وجاءت بعد ذلك مباراة الأمس، التي انتهت بفوز برشلونة 4/1، لتسكب المزيد من الزيت على النار، إذ لم يبق من ذكرياتها سوى أحداثها المؤسفة.

وأكد نادي برشلونة أن المباراة شهدت استفزازًا مبالغًا فيه ضد بعض لاعبي برشلونة مثل لويس سواريز ونيمار وجوردي ألبا وأخرين، بالإضافة إلى ليونيل ميسي أيضًا.

وكانت تلك هي المرة الأولى لميسي وسواريز ونيمار منذ أن بدأوا في اللعب سويًا، التي يحصلون فيها على إنذارات جماعية في مباراة واحدة.

ونال إسبانيول أيضًا نصيبه من الاستفزازات والركلات التي ملأت أوقات المباراة، ليفقد اثنين من لاعبيه، هيرنان بيريز وبابي ديوب، في نهاية المباراة بالبطاقة الحمراء.

ووقعت اشتباكات بين اللاعبين في غرف خلع الملابس، التي امتلأت بالصراخ والعراك، حيث أكدت بعض وسائل الإعلام أن بعض لاعبي برشلونة قاموا بانتظار لاعبي إسبانيول لتذكيرهم بالهزيمة.

وكشف تقرير حكم المباراة أن سواريز قال لبعض لاعبي إسبانيول: ”تعالوا إلى هنا، سأنتظركم، أنتم فضلات“.

وبعد ذلك، بدأ سيل التصريحات من الجانبين، فقد قال جيرارد بيكيه مدافع برشلونة الذي عُرف بدأبه على إثارة الجدل من وقت لأخر بشكل روتيني: ”مباراة العودة ستتسم بالتوتر، ستكون أجواء مسلية للعب كرة القدم، يلقبون أنفسهم بالأقلية الرائعة وهم في الحقيقة أقلية للغاية لأنهم لا يستطيعون حتى ملء مدرجات ملعبهم، سنرى إذا كانوا سيتمكنون من ملء الملعب في العودة لأنه لم يكن ممتلئا في ذلك اليوم (السبت)“.

ومن جانبه، قال بابي ديوب لاعب إسبانيول : ”لا يمكن أن تقول أننا لجأنا إلى العنف، لم يكن هناك دم، إذا كنا نرغب في ذلك كان بإمكاننا أن نخرج لاعبي برشلونة من الملعب محمولين على محفات“.

وقال لويس غنريكي مدرب برشلونة: يجب أن تكون كرة قدم وليست كرة قدم أمريكية“.

ويتساءل الكثيرون الآن هل هناك متسع من الوقت للسيطرة على الموقف وتعديل مساره؟، وهوالسؤال، الذي يفرض نفسه بقوة خاصة مع اقتراب مباراة الديربي الكتالوني الجديدة في الأسبوع المقبل.

وقالت صحيفة ”موندو ديبورتيفو“ في عددها الصادر اليوم: ”على الفريقين أن يسيطرا على المتسببين في إشعال الحرائق ومحاولة إطفاء النيران التي لاتزال مشتعلة . التصريحات تفيد أن الجولة الثالثة من مباريات الديربي ستكون فظيعة إذا لم يتسن لأحد أن يوقفها“.

ورغم دعوات الإعلام الإسباني بالتزام التهدئة، لايزال الحذر قائمًا، فقد قال جيرارد مورينو لاعب إسبانيول: ”مباراة الأربعاء ستكون حربًا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com