حكام إسبانيا يظلمون الصغار لصالح ريال مدريد وبرشلونة

حكام إسبانيا يظلمون الصغار لصالح ريال مدريد وبرشلونة

المصدر: مدريد ـ نور الدين ميفراني

اعترفت صحف مدريد “ أس “ و“ماركا “ بعدم أحقية ريال مدريد في الحصول على ضربتي جزاء أمام ريال سوسيداد واعترف المدير الرياضي لبرشلونة بكون ضربة جزاء ميسي خيالية في لقاء ريال بتيس ليزيد من الجدل حول الامتيازات التي يمنحها الحكام للكبار في الدوري الإسباني .

ففي لقاء ريال مدريد وريال سوسيداد منح حكم اللقاء ضربتي جزاء لريال مدريد كانت الأولى نتيجة احتكاك بسيط لمدافع سوسيداد مع بنزيمة والثانية بعد ارتطمت الكرة بيد لاعب وفي الحالتين أكد الحكم الدولي السابق وخبير التحكيم في راديو ماركا أندوخار أوليفر أن حكم اللقاء أخطأ التقدير في احتسابهما .

وأكد خبير التحكيم أندوخار أن حكم لقاء ريال مدريد وسوسيداد كان عليه احتساب ضربة جزاء للفريق الضيف بعد خطأ للبرتغالي بيبي في الشوط الأول وقبل ضربة الجزاء الأولى لريال مدريد .

وفي لقاء برشلونة وريال بتيس اعتبر المدير الرياضي لبرشلونة ضربة الجزاء التي حصل عليها فريقه خيالية وهو الرأي الذي تقاسمه معه خبراء التحكيم في الصحافة الإسبانية لكون الحارس أدان سبق ميسي للكرة وأبعدها بيده واصطدم مع النجم الأرجنتيني ولا وجود لأي ضربة جزاء سوى في مخيلة حكم اللقاء .

منح ضربات الجزاء بكرم حاتمي من طرف الحكام للكبار يثير غضب الفرق الصغرى في إسبانيا وعبر عنه رئيس ريال سوسيداد ومدرب ريال بتيس وقبلهما في الجولة الماضية مدرب رايو فاليكانو الذي اكتوى من نار التحكيم في سانتياغو بيرنابيو وتلقى هزيمة قاسية10-2 .

ورغم كون عدالة السماء نزلت في مدريد وأطاح رونالدو بضربة الجزاء الأولى الأكثر إثارة للجدل ،لكن في برشلونة ورغم تضييعها من طرف نيمار حيث ارتطمت بالقائم لكنها كانت مصدر الهدف الأول للفريق الكاتالوني بعد حاول مدافع ريال بتيس إبعادها فأسكنها مرماه .

وليست المرة الأولى التي يثار خلالها الجدل حول ضربات الجزاء والقرارات التحكيمية لفائدة ريال مدريد وبرشلونة ،فطيلة السنوات الماضية كانت الاتهامات متبادلة حتى بين الغريمين حول استفادتهما من الكرم التحكيمي ،فبرشلونة يتهم ريال مدريد بالاستفادة محليا في لقاءات الليغا خصوصا والأخير يرد بكون الكاتالونيين استفادوا كثيرا قاريا وبعضها منحتهم لقبين في دوري الأبطال في إشارة لنهائي أرسنال ونصف نهائي تشيلسي .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة