تعادل سلبي بين رونالدو وميسي في الليجا

تعادل سلبي بين رونالدو وميسي في الليجا

المصدر: إرم - نور الدين ميفراني

انطلق الدوري الإسباني الدرجة الأولى وانطلق صراع الغريمين برشلونة وريال مدريد حول اللقب ونجميهما الأرجنتيني ليونيل ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو حول لقب الهداف كما يتوقع الكثير من المتتبعين لكرة القدم الإسبانية.

وإن كان الفريقان حققا بداية مقبولة رغم الفوز الصعب لبرشلونة في أول لقاءين واكتفاء ريال مدريد بتعادل سلبي أمام سبورتينغ خيخون الوافد الجديد في الجولة الأولى لكنه انفجر في الجولة الثانية وسحق ريال بتيس بخماسية.

وفي المقابل، كانت البداية مخيبة للآمال بالنسبة للنجمان الأشهر في العالم وفشلا طيلة 180 دقيقة في هز الشباك في الدوري الإسباني وهي سابقة تحدث للمرة الأولى في المواسم الستة التي شهدت الصراع الثنائي بينهما على لقب الهداف الأول في إسبانيا وأوروبا.

ورغم أن النجمان صنعا العديد من الفرص وبعضها من انفراد واضح، لكنهما فشلا في هز الشباك تاركين النجومية في فرقهم للاعبين الآخرين في بداية الموسم.

ويرجع فشل اللاعبان في التسجيل في بداية الموسم لعدة أسباب لكن أبرزها هي:

تضييع الفرص

ضيع ميسي فرصا ذهبية في اللقاءين الأولين وخصوصا فرصة رائعة أمام بلباو في الجولة الأولى بعدما راوغ عدة لاعبين وفشل في التسديدة الأخيرة، بينما ضيع رونالدو فرصا بالجملة خلال لقاء بتيس 3 منها من انفراد صريح وتسديدات قوية ردها حارسي خيخون وبتيس.

تغيير دور اللاعبين

أصبح النجم ميسي يلعب أكثر في وسط الميدان كصانع لعب في ظل تألق لويس سواريز وعودة نيمار سيصبح دوره الجديد عائقا أمام تواجده قرب مربع عمليات المنافسين، بينما أصبح بينتيز يفضل أن يلعب رونالدو دور قلب الهجوم بدل الجناح الأيسر.

الرقابة القوية

تمكن المدربون من تطوير أساليب الرقابة حول النجمين وأصبح المدافعون يمنعون ميسي في وسط الميدان ويحرمونه من التقدم، بينما أصبح رونالدو أكثر عرضة للمراقبة بتواجده داخل مربع العمليات حيث يسهل على المدافعين قطع الكرة قبل الوصول إليه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com